الشواربة: عمان ضربت مثالا يحتذى في التعامل الإنساني مع أزمات اللجوء

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 05:08 مـساءً
  • أمين عمان خلال مشاركته في المؤتمر العالمي للمدن والهجرة- (من المصدر)

عمان-الغد- قال أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة إن عمان ضربت مثالا يحتذى لجميع مدن العالم في التعامل مع أزمات اللجوء "بكل إنسانية وعطف وهو ما يحتاجه عالمنا اليوم".

جاء ذلك خلال مشاركته في المؤتمر العالمي للمدن والهجرة والذي اختتمت أعماله أمس في مدينة ميخلين البلجيكية.  

وأضاف أن مدينة عمان شكلت على الدوام عبر تاريخها الطويل ملاذا آمنا ومستقرا مطمئنا للاجئين ومهاجرين من بلادهم، حين تأسست أول بلدية عام 1909، حيث بلغ عدد السكان 5000 مواطن، ليتضاعف إلى حوالي 4.2 مليون مواطن في آخر تعداد سكاني عام 2015.

 واستعرض الشواربه خلال الجلسة الحوارية مظاهر تأثر مدينة عمان بأزمة اللجوء السوري حيث تستضيف المدينة ما يقارب من نصف مليون سوري ما أدى إلى زيادة الضغط على الخدمات، والبنية التحتية وازدياد أعداد المركبات، وإدارة النفايات الصلبة، إلا أن ذلك لم يثنِ المدينة عن القيام بدورها الإنساني واستجابة لتوجيهات القيادة الهاشمية الحكيمة.  

وأشار إلى جهود الامانة برفع كفائتها وتحسين الوسائل والآليات المستخدمة لادارة العمليات لضمان المستوى المقبول من الخدمة، وكذلك المشاريع التي تشارك فيها الامانة لرفع قدرتها على إدارة الازمات المتعلقة باللجوء والهجرة. 

والتقى أمين عمان على هامش المؤتمر بعدد من رؤساء البلديات المشاركة ورئيس بلدية ميخلين ورؤساء المنظمات الدولية المشاركة في المؤتمر لبحث سبل التعاون وتبادل الخبرات في مختلف أوجه الخدمات البلدية .

بدورها قدمت مستشار أمين عمان للمشاريع والتعاون الدولي المهندسة نسرين الأعرج في إحدى  جلسات العمل عرضا عن أهمية بناء الشراكات مع المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لرفع كفاءة البلديات في إدارة المدن وتحسين منعتها لتحمل الظروف الطارئة التي قد تتعرض لها.

وهدف المؤتمر الذي نظمته الحكومة البلجيكية وبلدية ميخلين ومنظمة الهابيتاتUNHABITAT ومنظمة المدن المتحدة والحكومات العالميةUCLG  والمنظمة الدولية للهجرة  IOM الى تعزيز دور المدن في ادارة سياسات الهجرة جنبا الى جنب مع الحكومات الوطنية وتحسين التواصل والتنسيق على كافة المستويات. 

واختتم المؤتمر بالاعلان عن ميثاق ميخلين المقدم من المدن والحكومات المحلية ليتم مناقشته وعرضه في المؤتمر الدولي بخصوص الهجرة الذي سيعقد العام المقبل. 

 

 

التعليق