ماكرون: حالات التحرش الجنسي "عار"

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 05:34 مـساءً
  • ماكرون- (أرشيفية)

غوتنبرغ (السويد)- اعتبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن حالات التحرش الجنسي على نطاق واسع التي كشف عنها عبر وسائل التواصل الاجتماعي تمثل وصمة "عار"، مشيرا في الوقت عينه إلى ضرورة ألا تكون هذه التنديدات العلنية بديلا عن القضاء.

وقال ماكرون اثر مشاركته في قمة للاتحاد الاوروبي في مدينة غوتنبرغ السويدية، تعليقا على رسالة وجهتها حوالى الفي موسيقية سويدية للتنديد بحالات تحرش واغتصاب في أوساط الموسيقى، إن السويد "ليست وحيدة في هذا الوضع اذ اننا نعيش الوضع والعار عينهما".

وأضاف "قبل عام، عندما أطلقت حركتي، أجرينا استطلاعات للرأي وكانت مشكلة التحرش الجنسي بالنساء من مواضع القلق الأولى للناس (...) ولهذا قررت جعل مسألة المساواة بين الرجال والنساء أولوية خلال ولايتي".

وشدد الرئيس الفرنسي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوففن على أن "هذا العنف الجنسي الذي يتستر عنه كثيرون أمر لا يطاق. يجب أن نتغير (...) التثقيف أمر جوهري".

وتابع ماكرون "علينا اجراء هذا النقاش العام لكن في الوقت عينه يجب ألا يحل ذلك محل القضاء".

وقد نددت 1993 فنانة سويدية في رسالة مشتركة بالاعتداءات الجنسية والاغتصاب في مجال الموسيقى، كما وجهن انتقادا لما سمينه "ثقافة الصمت" في قطاع بات التحرش والاعتداءات الجنسية "القاعدة أكثر منه الاستثناء".

وكتبت الفنانات ومن بينهن نجمتا الغناء زارا لارسون وروبين في الرسالة التي وجهتها صحيفة "داغنز نيهيتر"، "ايها القادة في الأوساط الموسيقية، من مسؤوليتكم ألا يقع أحد ضحية للتحرش الجنسي وأنتم فشلتم في تحملها".

ونشرت هذه الرسالة بعد أكثر من اسبوع على نشر أخرى وجهتها 456 ممثلة ينددن فيها بالتحرش والاعتداءات الجنسية في قطاع السينما والمسرح في هذا البلد الاسكندينافي.(أ ف ب) 

التعليق