تحديد موعد إياب ‘‘المحترفين‘‘ مرهون بالأندية

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعبو منتخب الكرة تحت 23 سنة وفرحة التأهل للنهائيات الآسيوية -(الغد)

عاطف عساف

عمان- في ظل زحمة مشاركة المنتخبات الوطنية على اختلاف اشكالها تتعرض بطولات المحترفين لا سيما الدوري والكأس "للتهميش" من خلال التعديل والتبديل، الأمر الذي يجبر ربابنة الفرق في أندية المحترفين على الاكثار من التغيير في طريقة وفترة اعداد فرقها، وهذا يترتب عليه احيانا اطالة فترة المباريات وبالتالي تكبدها الكثير من الأموال سواء في عقود المدربين أو اللاعبين.
ومن النادر أن يمر موسما من بطولات اتحاد كرة القدم دون أن يداهمه التبديل والتعديل، وأحيانا تصيب المباريات التعديل قبل انطلاق الموسم وبعد أيام قليلة من جدولة الدوري أو الكأس، الأمر الذي يبعثر أوراق المدربين.
ويقوم اتحاد كرة القدم حاليا بدراسة تأجيل انطلاق مرحلة الإياب حتى الثامن والعشرين من الشهر الأول من العام المقبل، أو تقديمها إلى الثلث الأخير من الشهر الأخير من العام الحالي، نظرا لمشاركة منتخب الكرة تحت 23 سنة في النهائيات الآسيوية التي تقام في الصين بدءا من العاشر من شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام المقبل، بعد تأهله للنهائيات عبر التصفيات التي جرت في فلسطين.
وكان اتحاد كرة القدم ومن خلال قرارات الهيئة التنفيذية التي اصدرها قبيل بدء الموسم الحالي، قرر إقامة مرحلة الإياب من دوري المناصير للمحترفين في الخامس من شهر كانون الثاني (يناير) من العام المقبل، وهذا الموعد يتعارض مع مشاركة منتخب الكرة تحت 23 سنة، حيث يخوض أولى مبارياته في العاشر من شهر كانون الثاني 2018 في حين يلعب مباراته الأخيرة في الدور الأول الثالث عشر من الشهر ذاته، وفي حال التأهل تمتد مشاركته.
وفي ضوء هذه التداخلات استنجد المعنيين في اتحاد كرة القدم مؤخرا بالأندية لتختار الموعد الذي يناسبها في انطلاق المرحلة الثانية من دوري المناصير للمحترفين، بعد الاجتماع معها مؤخرا من خلال الجلسة التي خصصت لمناقشة تشكيل رابطة للأندية.
وتشير مصادر مطلعة لـ"الغد" أن اتحاد الكرة استمزج هذه الأندية بين بدء مرحلة الاياب في العشرين من الشهر المقبل، بعد أن تكون مرحلة الذهاب قد لملت أوراقها ورحلت في الثاني من الشهر ذاته، بحيث يبدأ الإياب في 20-12-2017، وتقام 3 اسابيع ثم يتوقف قطار الدوري، بيد أن المقترح الثاني ينصب على تأجيل انطلاقة مرحلة الإياب لتبدأ في الثامن والعشرين من الشهر الأول من العام المقبل، أي بعد انتهاء منتخب 23 سنة من المشاركة في النهائيات الآسيوية بالصين.
وينتظر اتحاد الكرة خلال اليومين المقبلين ردود الأندية بخصوص الموعد المناسب لبدء المرحلة الثانية، لكي يتمكن من جدولة البطولة.
وحسب المعلومات الواردة فأن ردود الأندية تتفاوت بين من سيبدي رغبة ببدء مرحلة الإياب في العشرين من الشهر المقبل، وهؤلاء يخشون من امتداد المرحلة وبالتالي زيادة التكاليف، فيما البعض الأخر يرى أن تأجيل المرحلة دون تقطيع يساهم بضبط برمجة المدربين، اضافة إلى إعادة التوازن لفرقها والاستفادة من شفاء بعض اللاعبين الذين يعانون من إصابات.
وسبق لاتحاد كرة القدم وان حدد فترة القيد والتحرير الثانية (الشتوية) خلال الفترة من 3-12-2017 وحتى 4-1-2018.
مصدر في الكادر التدريبي لمنتخب الكرة تحت 23 سنة والذي اعتذر الافصاح عن أسمه تمنى على الأندية اختيار المقترح الثاني من اجل الحصول على فرصة أكبر لاعداد المنتخب بصورة أفضل وبالتالي تأجيل انطلاق مرحلة الإياب إلى 28-1-2018.
ومن غير مشاركة منتخب 23 سنة في النهائيات الآسيوية، سيشارك المنتخب الوطني الأول في بطولة غرب آسيا المقرر أن تنطلق في الثامن من الشهر المقبل، في حين يسعى الاتحاد لانهاء الموسم الحالي بوقت مبكر خلافا للمواسم السابقة، نظرا لاستضافة الأردن للنهائيات الآسيوية لكرة السيدات التي تقام خلال الفترة من 23-3 ولغاية 22-4-2018.

التعليق