انطلاق مهرجان القراءة للجميع بكافة المحافظات

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • أطفال يتصفحون الكتب خلال افتتاح مهرجان القراءة للجميع في المكتبة الوطنية أمس - (تصوير: أسامة الرفاعي)

عزيزة علي

عمان – افتتح وزير الثقافة د. نبيه شقم امس مهرجان القراءة للجميع "مكتبة الاسرة الاردنية" في دورته الحادية عشرة بالتزامن في جميع المحافظة، وذلك في مقر المكتبة الوطنية.
ويتضمن المهرجان الذي انطلق ضمن احتفالية عمان عاصمة الثقافة الاسلامية 2017، ويستمر لغاية "23"،  الشهر الحالي، على العديد من العناوين المختلفة من الثقافة والادب والسياسة وقصص اطفال.
وتم طباعة "50"، عنوانا تتراوح بين المحلية والعربية والعالمية، منها "39"عنوانا للكبار، "11"، للصغار، وتتراوح اسعارها ما بين "25"، قرشا لكتب الاطفال، "35"، قرشًا، لكتب الكبار.
وزير الثقافة د. نبيه شقم عبر عن سعادته بهذا الاقبال اللافت على مهرجان المكتبة القراءة للجميع، من قبل المواطنين وطلاب المدارس والأطفال، ما يدل على نجاح هذه المشروع الذي اقيم في العام 2007، وما زال يحقق نجاحا بعد نجاح.
ودعا شقم الجمهور والقراء إلى حضور المهرجان واقتناء الكتب، لان الهدف الاساسي من هذا المهرجان، هو الوصول إلى أكبر عدد من المواطنين، وتقدم الكتاب لهم بسعر زهيد، فهذه الدورة تحمل الكثير من العناوين التنويرية المتنوعة والمختلفة التي تم اختيارها بعناية فائق، من قبل "اللجان"، مختصة من مفكرين ومثقفين وأدباء، من أجل أن تلبي حاجات القارئ الأردني، ورفع مستوى الوعي لدى المواطن الاردن.
وقال مدير المشروع في الوزارة د. أحمد راشد ان هذه الدورة تميزت بتنوع العناوين التي تغطي مختلف المعارف الانسانية مع التركيز على الجوانب التنويرية والحضارية، الذي جاء بناء على اهتمامات الجمهور المتابع للمهرجان. وعن الحضور اللافت للجمهور الذي يتكرر كل عام مع اطلاق فعاليات مكتبة الاسرة خصوصا للأطفال وطلاب المدارس، رأى راشد أن هذا الاقبال بهذا الحجم في كل عام هو دليل على نجاح هذا المشروع الذي انطلق قبل "11"، عاما، وما يزال مستمرا في توفير الكتاب الذي يحتوي على المعلومة العلمية والثقافية الاجتماعية والاقتصادية، الدراسات بالإضافة إلى الاهتمام بكتب الاطفال.
واشاد راشد بالتعاون بين مشروع مكتبة الاسرة ووزارة التربية والتعليم التي استجابت بشكل كبير وسريع الى الدعوة الى افتتاح المكتبة من الصباح الباكر، حيث كان العديد من المدارس في انتظار الافتتاح، وكذلك تم توجيه دعوات للعديد من المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع.
واشار إلى ان الوزارة توسعت هذا العام حيث قامت انشاء مراكز توزيع للكتب من خلال 30 مركزا بهدف توزيع مكتسبات التنمية الثقافية في البادية الشمالية، والوسطى، والجنوبية، بناء على درجة الإقبال التي كانت مرتفعة في السنوات الماضية، وفي مستشفى الجامعة الاردنية، والجامعة الالمانية الأردنية، وستكون هذه المراكز مفتوحة طوال المهرجان.
ووصف مدير الهيئات الثقافية في وزارة الثقافة غسان طنش، المشروع بانه "مشروع استراتيجي، تتميز به الدولة الاردنية منذ العام 2007، وما يزال مستمرا بكل نجاح وثقة واقبال جماهيري كبير"، لافتا إلى أنه كل عام يتم مراجعة ودراسة لهذا المشروع المميز حتى وصل إلى هذا المستوى من النجاح. وأشار طنش إلى وزارة الثقافة تسعي إلى تشجيع الجمهور بشكل مناسب على اقتناء الكتاب والقراءة، مبينا أن العناوين يتم اختيارها بعناية فائقة من قبل خبراء ومختصين، وهذه الدورة نستطيع ان نطلق عليها دورة "تنويرية بكل معنى الكلمة فجميع العناوين هي نواة تنويرية لكل الأعمار"، وهذا المشروع يلقى اهتماما على مستوى جماهير الدولة الداعمة له.
ومن ضمن الحضور لهذا المهرجان كان طلاب مدرسة اكاديمية الامانة الصف الخامس "10" سنوات، الذين حضور بمرافقة معلمات، اكدن ان هذا المشروع من المشاريع المهمة والمفيدة، للصغار والكبار، فالأطفال يبحثون عن القصص التي تناسب اعمارهم، كما ان المدرسة تقوم بشراء العديد من الكتب والقصص لمكتبة المدرسة.
وتتوزع مراكز البيع في جميع المحافظات، وعلى النحو التالي: محافظة العاصمة: دائرة المكتبة الوطنية، الجامعة الأردنية، مستشفى الجامعة الأردنية، دائرة المكتبات العامة – أمانة عمّان الكبرى- وسط البلد، مركز زها الثقافي – خلدا، لواء الموقر/ الفيصلية – منتدى البواسل الثقافي.
محافظة إربد: مركز اربد الثقافي، مجمع النقابات المهنية، بيت علي خلقي الشراري، محافظة الزرقاء: مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي، الجامعة الهاشمية، بلدية الزرقاء، محافظة المفرق: قاعة الناشئين في مكتبة بلدية المفرق، جامعة آل البيت/ قاعة الإمام مسلم، الصالحية/ مركز شباب الصالحية.
محافظة جرش: قاعة مدرسة الخنساء الثانوية للبنات، مقابل البريد المركزي. محافظة عجلون: قاعة مديرية ثقافة عجلون، قرب مجمع السفريات. في محافظة البلقاء: مركز السلط الثقافي في مؤسسة إعمار السلط، مركز المنتدى الثقافي العربي في زي. محافظة مادبا: مديرية ثقافة مادبا/ قصبة المدينة، لواء ذيبان/ قاعة بلدية مليح.
محافظة الكرك: جامعة مؤتة/ عمادة شؤون الطلبة، محافظة الطفيلة: جامعة الطفيلة التقنية/ مجمع المبنى الرياضي، مدرسة بصيرا الثانوية للبنات/لواء بصيرا، محافظة معان: مركز سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الثقافي، مركز قاعة جمعية الأميرة رحمة بنت الحسن لإحياء التراث، قاعة مكتبة جامعة الحسين بن طلال، لواء الحسينية/ قاعة مدرسة بنات الحسينية الثانوية، محافظة العقبة: مركز مصادر التعلم/ مديرية تربية العقبة، المنطقة السكنية العاشرة.

التعليق