إسرائيل تطلق مجددا نيرانا تحذيرية على موقع عسكري سوري في الجولان

تم نشره في الأحد 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 10:01 مـساءً
  • جندي إسرائيلي يعتلي دبابته الرابضة في الجولان السوري المحتل لمراقبة ما يجري في الجولان المحرر-(ا ف ب)

القدس المحتلة- أطلقت دبابة اسرائيلية الاحد للمرة الثانية في 24 ساعة نيرانا تحذيرية على موقع عسكري سوري في المنطقة المنزوعة السلاح في هضبة الجولان، بحسب ما اعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي.

وكان الموقع العسكري السوري الذي يقع في المنطقة الخاضعة للسيطرة السورية من الهضبة الاستراتيجية يشهد اعمال بناء يحظرها اتفاق فض الاشتباك بين قوات الجانبين، بحسب بيان للجيش.

وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي ان القوات المسلحة السورية "انتهكت اتفاق وقف اطلاق النار الموقع في 1974 عبر القيام باعمال بناء تهدف الى تدعيم مركز عسكري في القسم الشمالي من المنطقة المنزوعة السلاح".

وأضاف الجيش الاسرائيلي "ردا على ذلك، أطلق الجيش الاسرائيلي طلقة تحذيرية باتجاه المنطقة بواسطة دبابة".

وقال الجيش الاسرائيلي إن "الاتفاق يمنع دخول معدات بناء ثقيلة أو عربات عسكرية إلى المنطقة المنزوعة السلاح"، بدون اعطاء تفاصيل حول الموقع.

وكانت دبابة اسرائيلية اطلقت السبت طلقة تحذيرية، كما اصدر الجيش بيانا مطابقا.

الا ان البيان الاسرائيلي السبت اوضح ان الجيش قدم شكوى إلى قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك، التي تتولى مراقبة الخط الفاصل بين القطاعين السوري والاسرائيلي في الهضبة.

وتحتل اسرائيل منذ حزيران/يونيو 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية واعلنت ضمها عام 1981 من دون ان يعترف المجتمع الدولي بذلك.

واوردت وسائل اعلام اسرائيلية السبت ان الطلقة التحذيرية التي اطلقتها الدبابة الاسرائيلية سقطت بالقرب من قرية حضر الدرزية التي استهدفتها "هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقا) بهجوم قبل أسبوعين.

وادى الهجوم على حضر، حيث قتل تسعة اشخاص جراء قيام انتحاري بتفجير سيارة، الى تصاعد القلق في أوساط دروز الجولان بشأن المصير الذي قد تلقاه أقليتهم على أيدي عناصر هيئة تحرير الشام من المتشددين السنة.

ودفعت الحادثة الجيش الاسرائيلي إلى إصدار بيان نادر من نوعه يتعهد "منع ايذاء أو احتلال حضر".(أ ف ب) 

التعليق