اعتصام احتجاجي أمام "النواب" رفضا لاتفاقية الغاز مع إسرائيل

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • ناشطون يعتصمون امام مجلس النواب رفضا لاتفاقية الغاز مع اسرائيل امس -(الغد)

عمان- الغد- نظمت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع اسرائيل بعد ظهر أمس اعتصاما احتجاجيا أمام مجلس النواب، عبرت فيه عن "الرفض الشعبي لاتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني"، منددة باستمرار العمل بهذه الاتفاقية.
ورفع المعتصمون اليافطات والشعارات المنددة بالاتفاقية وبـ"التطبيع" الاقتصادي مع إسرائيل، وتهديده للمصالح الأردنية.
ودعا المعتصمون النواب إلى "أخذ دورهم الرقابي والتشريعي ورفض التوقيع على الاتفاقية مع إسرائيل"، مجددين مطالبة الحكومة برد الاتفاقية "وعدم المضي في إجراءات استكمال الصفقة لما تشكله من سابقة تطبيعية مرفوضة لفرض التطبيع الاقتصادي على الشعب الأردني".
والتقى المعتصمون خلال اعتصامهم بعدد من النواب، كان منهم النواب خالد رمضان وحازم المجالي ووضاح الحباشنة، معبرين للنواب عن الرفض الشعبي الواسع للاتفاقية مع إسرائيل، ودعوا النواب للتصدي للاتفاقية "لما تشكله من خطر على الأمن الاقتصادي والوطني الأردنيين".
واستغرب المعتصمون ما قالوا انه مماطلة مجلس النواب بمناقشة اتفاقية الغاز مع إسرائيل، والموجودة "في أدراج النواب منذ آذار (مارس) الماضي"، وذلك في انتظار "ترجمتها من اللغة الإنجليزية إلى العربية".
يشار إلى أن الاتفاقية الموقعة بين شركة الكهرباء الوطنية وشركة "نوبل إنيرجي" الأميركيّة منذ أيلول (سبتمبر) الماضي، تنص على استيراد الاردن الغاز المستخرج من حقل "ليفيثان" بالبحر المتوسط بكلفة 10 مليارات دولار.

التعليق