الملكة إليزابيث تحتفل بعيد زواجها السبعين

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • الملكة اليزابيث الثانية - (ارشيفية)

لندن- احتفلت الملكة اليزابيث الثانية والأمير فيليب، أمس، بعيد زواجهما السبعين ليصبحا أول زوجين ملكيين يحتفلان بيوبيلهما البلاتيني في بريطانيا.
ويشكل ذلك رقما قياسيا جديدا للملكة التي هي عميدة ملوك العالم. وقد اعتلت العرش في العام 1952 في سن الخامسة والعشرين واحتفلت خلال العام الحالي بمرور 65 عاما على تتويجها ملكة. ويحمل زوجها دوق أدنبره الرقم القياسي لأطول فترة زواج من ملك أو ملكة في بريطانيا الذي كان سابقا مسجلا باسم الملكة شارلوت زوجة جورج الثالث على مدى 57 عاما.
وسيحتفل الزوجان بهذه المناسبة في إطار عائلي في قصر ويندسور. وستقرع أجراس كاتدرائية ويستمنتر؛ حيث تزوجا في 20 تشرين الثاني(نوفمبر) 1947 في لندن تكريما لهما.
وبهذه المناسبة أيضا، كشف قصر باكينغهام عن صورتين للزوجين التقطهما مطلع الشهر الحالي في الصالون الأبيض في قصر ويندسور المصور البريطاني مات هوليوك.
وفي إحداهما ترتدي الملكة فستانا سكري اللون سبق لها أن ارتدته في ذكرى زواجها الماسية قبل عشر سنوات وزينته بمشبك ذهبي مرصع بالياقوت والماس هدية من زوجها في العام 1966.
وقد وقف الى جانبها الأمير فيليب واضعا ربطة عنق بنفسجية.
وأصدرت هيئة البريد البريطانية سلسلة من ستة طوابع بالأسود والأبيض تمثل الزوجين خلال خطوبتهما وزواجهما وشهر العسل.
وللملكة اليزابيث والأمير فيليب أربعة أولاد هم تشارلز وآن واندرو وادوارد وثمانية أحفاد أنجبوا خمسة أطفال.
وعبر الزوجان سبعة عقود معا كان أصعبها على الأرجح عقد التسعينيات مع طلاق ثلاثة من أولادها ووفاة الأميرة ديانا العام 1997.
ورغم طباعهما المختلفة لطالما ظهرا متحدين.. مع أن الصحف البريطانية تناولت كثيرا خيانات فيليب الزوجية المفترضة.
وقالت الملكة عن زوجها في أحد الأيام "إنه صخرتي"، فيما أكد الأمير فيليب "وظيفتي الأولى والثانية والأخيرة ألا أخذل الملكة".
ويبلغ الأمير فيليب 96 عاما، وقد أعلن خلال الصيف انسحابه من الحياة العامة وتكريس وقته للقراءة والرسم، بعدما أوقف التزاماته الرسمية. وقد ألقى الأمير أكثر من 5500 خطاب وشارك في أكثر من 22 ألف مناسبة رسمية على مر السنين، ويصف نفسه بأنه "خبير عالمي في إزالة الستار عن ألواح تذكارية".
أما اليزابيث البالغة 91 عاما فهي تسلم تدريجا بعض مهامها الى نجلها ولي العهد الأمير تشارلز البالغ 69 عاما.
ففي 12 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، وضع وريث العرش إكليل ورد في ذكرى ضحايا النزاعات في "يوم الذكرى" مكان والدته التي تابعت المراسم من شرفة وزارة الخارجية الى جانب زوجها.-(أ ف ب)

التعليق