مشروع للتنقيب الأثري في كهف البصة

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور منذر جمحاوي - (أرشيفية- تصوير: ساهر قداره)

رداد ثلجي القرالة

عمان- قال مدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور منذر جمحاوي إن الدائرة ستبدأ بعمليات تنقيب في كهف البصة الواقع في منطقة عراق الامير غربي العاصمة عمان من خلال مشروع وطني كبير يمتد لنهاية العام 2018.
واوضح جمحاوي أن الدائرة خصصت ما يقارب 100 الف دينار كبداية لمشروع التنقيب في كهف البصة في منطقة عراق الامير، مشيرا إلى أن كلفة التنقيب مفتوحة الى ان تصل الدائرة الى دلائل واضحة حول اهمية المكان.
وبين جمحاوي في مؤتمر صحافي أمس أن التنقيبات الاثرية داخل كهف البصة تهدف الى البحث عن الادلة التي توثق تاريخ استخدام الكهف والعصور التي مرت عليه، والتي قد تؤكد او تنفي الاعتقاد الذي روج له بعض الباحثين والمهتمين بأن الكهف هو كهف السيد المسيح.
وأكد جمحاوي أنه في حال ثبت ان كهف البصة هو كهف السيد المسيح ستقوم الدائرة بالإعلان عن نتائج البحث الاثري وبكل شفافية علمية.
وأوضح جمحاوي أن التنقيبات التي ستقوم بها الدائرة ستتم باشراف كادر متخصص من دائرة الاثار العامة وعلى اعلى المستويات الوظيفية والفنية، وسيقود الفريق العلمي مدير عام الاثار ومساعده للشؤون الفنية، ومدير اثار العاصمة، وكوادر هندسية وفنية متخصصة اخرى.  ويشار الى ان دائرة الاثار العامة اجرت تنقيبات في العام 1974، واكدت وجود ارضيات فسيفسائية ملونة داخل الكهف ترجع الى القرن السادس للميلاد، وقد اعيد استخدام الكهف بالعصور الاسلامية ولكن التنقيبات لم تستطع الوصول انذاك الى كل النتائج الممكنة بسبب الخطورة التي كان يشكلها التنقيب في اعماق الكهف الداخلية.  واكد جمحاوي ان التنقيب داخل كهف البصة يأتي ضمن سلسلة من الاجراءات التي ستنفذها دائرة الاثار العامة بمنطقة وادي السير، وبالتشاركية مع امانة عمان الكبرى التي ستقدم الدعم الكافي، وذلك تماشيا ودعما لأعمال التطوير التي تسير في المنطقة، وضمن خطة تأهيل الاقليم سياحيا بهدف انجاح المساعي التي ترغب الدولة بتحقيقها والمتعلقة باستثمار الموارد التاريخية والطبيعية وضمها الى المعادلة الاقتصادية والاجتماعية لانعاش الحركة السياحية الداخلية والخارجية.
كما ستقوم دائرة الاثار العامة بطرح عطاء بقيمة 45 الف دينار يتضمن تركيب سياج معدني لائق حول قصر العبد، وبناء سلاسل حجرية مناسبة واستبدال البوابة الحالية ببوابة معدنية مناسبة، وصيانة مبنى مركز الزوار، واعمال نظافة شاملة لمنطقة القصر والكهوف المجاورة له، وتطوير واعادة تأهيل المرافق الصحية بالموقع. وقال جمحاوي إن الدائرة ستعمل على تركيب منصة للزوار داخل القصر لتسهيل عملية الزيارة والتفسير، اضافة الى صيانة البوابات الحديدية للكهوف وتركيب بوابة للادراج الخاصة بها، واستبدال الحاويات المعدنية بحاويات لائقة، وصيانة التمديدات الكهربائية، وانارة الموقع ليلا وتركيب نظام مراقبة وكاميرات وتوريد وتركيب مقاعد للزوار حول القصر والكهوف، وتركيب لوحات تفسيرية وارشادية للموقع واعادة تنظيم الحجارة الاثرية حول القصر.

التعليق