‘‘أمنية‘‘ تطلق أول برنامج ومختبر يدعم الريادة في ‘‘إنترنت الأشياء‘‘

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من فعالية إطلاق مختبر دعم الريادة والابتكار في "إنترنت الأشياء" - (من المصدر)

إبراهيم مبيضين

عمان- أعلنت شركة "أمنية" للاتصالات؛ إحدى شركات مجموعة بتلكو البحرين، مؤخرا، عن إطلاقها برنامجا ومختبرا لدعم الريادة والابتكار في "إنترنت الأشياء"، وهو التوجه العالمي الذي سيشكل مستقبل صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات خلال السنوات المقبلة مع انتشار مفاهيم وتطبيقات المنازل والمدن وأنظمة الصحة والنقل الذكي، وغيرها من التطبيقات.
وبدأت شركة "أمنية" للاتصالات، هذا البرنامج، بشراكة مع "شركة ابتكار" قبل نحو شهرين عبر جلسات تدريبية وورش عمل للتوعية بمفهوم "إنترنت الأشياء" وبناء الأفكار والمنتجات والخدمات في هذا المضمار، وضمن البرنامج نظمت الشركة "هاكاثون"-مسابقة، بين الشباب والرياديين المشاركين في البرنامج لتشجيعهم ودعمهم لبناء أفكار ومنتجات قابلة للتطبيق في مضمار "إنترنت الأشياء".
ويأتي البرنامج وإطلاق المختبر من قبل شركة "أمنية" في إطار مبادرات الشركة لتشجيع الإبداع وتمكين الرياديين والمخترعين من امتلاك مهارات تقنية لتطوير أفكارهم التكنولوجية الإبداعية (النماذج الأولية) لمشاريعهم وتنفيذها على أرض الواقع في مجال "إنترنت الأشياء" الذي سيشكل مستقبل صناعة الاتصالات.
واختتمت شركة "أمنية"، مساء أول من أمس، الهاكاثون الذي نظمته لـ"إنترنت الأشياء" في مركزها لريادة الأعمال The Tank في مجمع الملك الحسين للأعمال؛ حيث تسلمت الفرق الفائزة الجوائز من شركة "أمنية" على ابتكاراتهم التي قاموا بتنفيذها طيلة انطلاق الهاكاثون، وذلك بعد تقييم لجنة التحكيم لأفكار المشاركين بناء على معايير عدة منها جودة وسهولة التطبيق وإمكانيات نموه ومستوى الابتكار، إضافة الى الفائدة المتوقعة منه وانعكاساتها على المجتمع.
وضمت لجنة التحكيم 4 أعضاء منهم جمانة خلف، محمد خواجة، ونزار خليل.
وعلى مدار 3 أيام، شارك في هاكاثون "أمنية"، مبرمجو الكمبيوتر، مصممو جرافيك، ومديرو وأصحاب مشاريع متخصصة في التكنولوجيا، وغيرهم من المهتمين في هذه المجالات، وبشكل مكثف، على تطوير أفكارهم ونماذجهم الأولية وصولاً إلى ابتكار أنظمة برامجية جديدة.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة "أمنية"، زياد شطارة: "فخورون في أمنية لإطلاق أول مختبر لإنترنت الأشياء في الأردن وتبني برنامج هاكاثون الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة، نظراً لاحتضانه قاعدة مميزة من المواهب الأردنية الواعدة والتي تهتم بآخر وأحدث التطورات في مجال قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات".
وأضاف شطارة: "تؤمن أمنية بأهمية الابتكارات وتشجيع الإبداع لدورهما الفاعل في بناء عقول بشرية تدفع قدما نحو تحقيق التنمية المستدامة في المملكة"، لافتاً الى دور "أمنية" في هذا المجال من إطلاقها مركز ريادة الأعمال The Tank، الذي يدعم رياديي قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، ومساعدتهم على تطوير أفكارهم وتسويقها إلى العالمية ودمجهم بمستثمرين محليين وعالميين تحت سقف واحد.
وأشار شطارة الى أن "إنترنت الأشياء" هو تكنولوجيا المستقبل التي ستغير طريقة الحياة التي نعيشها، مبيناً أنها التكنولوجيا الأساسية في الثورة الصناعية الرابعة التي ستنقل المصانع لتكون أكثر ابتكاراً واستجابة وإنتاجية، وستجعل تكنولوجيا "انترنت الأشياء" المدن أكثر ترابطا وذكاء، كما تحسن بعضا من تطبيقات هذه التكنولوجيا استهلاك الطاقة ومراقبة الصحة.
ويمكن تعريف مفهوم "إنترنت الأشياء" بأنه "قدرة الأدوات والأجهزة المختلفة من الاتصال بالإنترنت وربطها ببعضها، ما يسمح بتبادل المعلومات بينهم عن طريق الإرسال والاستقبال"، ومن الأمثلة على خدماتها "المنازل والمكاتب الذكية"، التحكم بإقفال وفتح المنازل، ومراقبتها، التحكم بأنظمة الإنارة والتكييف عن بعد، نظم النقل والزراعة الذكية، أنظمة المياه الذكية، التواصل والحصول على معلومات حول الصحة.
ومن ناحيته، أكد المهندس جميل الخطيب، مؤسسة شركة "ابتكار"، أهمية مثل هذه البرامج الفريدة من نوعها في الأردن ودعم وتوعية الشباب في استغلال التكنولوجيا المتقدمة لابتكار مشاريع ريادية في الشرق الأوسط، وذلك لتعزيز النمو الاقتصادي ومواكبة التطور العالمي في الثورة الصناعية الرابعة والمدن الذكية.

التعليق