"واحة أيلة" تعيد استزراع شعاب مرجانية للحفاظ على الحياة البحرية في العقبة

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • شعاب مرجانية في العقبة - (من المصدر)

العقبة- تنفيذا لاستراتيجيتها الهادفة للحفاظ على البيئة وتبني السياسات والبرامج التي تساعد على حماية الموارد الطبيعية وتحقيق التنمية المستدامة، حققت شركة “واحة أيلة” نجاحا ملحوظا في برنامج نقل واستزراع شعاب مرجانية في بحيراتها الاصطناعية.
فقد تم بنجاح نقل واستزراع 1700 وحدة من الشعاب المرجانية الملتصقة في نقاط منطقة ضخ مياه البحر للبحيرات الاصطناعية والتي تعد منطقة معرضة للضرر بعد أن تم استخراج أجزاء منها أو يرقات وتنميتها في حاضنات خاصة داخل بحيرات أيلة ثم إعادة زراعتها في كرات خرسانية خاصة تم تصنيعها لاستقبال الشعاب والتي توزعت على 105 نقاط مختلفة في بحيرات أيلة المخصصة للسباحة؛ حيث تم تثبيت 1300 في البحيرة الوسطى و400 منها في البحيرة العليا.
وشدد المدير التنفيذي لشركة “واحة أيلة للتطوير”، المهندس سهل دودين، على دور أيلة في حماية الحياة البحرية في مدينة العقبة وسعيها الدؤوب والمستمر بهدف خلق حيود مرجانية ضمن مناطق السباحة في البحيرات الاصطناعية تتيح لقاطني وزوار أيلة التمتع بمشاهدتها عند اكتمال نموها ولخلق بيئة جاذبة وآمنة للثروة السمكية والأحياء البحرية المرتبطة بالحيود المرجانية.
وقال دودين: “نولي في أيلة أهمية قصوى للحفاظ على البيئة والحياة البحرية في العقبة ككل ومشروع أيلة على وجه الخصوص؛ حيث تتنوع برامج الرعاية والدعم والمشاركة الفعلية في صون الطبيعة بمختلف موائلها وخصوصا البحرية منها من خلال استعادة الأنظمة البيئية للشعاب المرجانية وتوفير الموائل الطبيعية للأسماك والأحياء البحرية باستخدام تقنيات الشعاب الاصطناعية وكرات الشعاب الخرسانية لإيجاد شعابها الخاصة”، لافتا الى تقديم أيلة أشكال الدعم الهادف كافة الى حماية البيئة نظرا لدورها البارز في تحقيق التنمية المستدامة، شاكرا جهود الجميع في ضمان وتحقيق هذا الإنجاز، لافتا الى أن هذه الإجراءات تسهم في خلق ملاذ آمن لباقي الكائنات البحرية مثل الأسماك والطيور المهاجرة، مما يساعد على الحافظ على توازن هذه الكائنات ويحمي تنوعها.

التعليق