"سيدات اليد" يدخل المرحلة الأخيرة استعدادا لبطولة غرب آسيا

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعبة المنتخب الوطني سندس عبيدات (وسط) تحاول التسديد على المرمى الإماراتي في البطولة السابقة -(الغد)

بلال الغلاييني

عمان- دخل المنتخب الوطني للسيدات بكرة اليد، المرحلة الأخيرة التي تسبق مشاركته في بطولة غرب آسيا الثانية، التي تقام في العاصمة البحرينية المنامة خلال الفترة من 8 وحتى 15 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وذلك من خلال المعسكر التدريبي الذي يقيمه حاليا في العاصمة المصرية القاهرة، ويتخلله اجراء سلسلة من اللقاءات الودية التي تبدأ اعتبارا من مساء اليوم "الثلاثاء" عندما يلاقي نظيره المنتخب المصري، في الوقت الذي انهى فيه اتحاد اللعبة كافة اتصالاته واجراءاته لتأمين سلسلة من اللقاءات، إلى جانب توفير الصالات التدريبية الخاصة بالتدريبات التي سيخضع اليها الفريق، والتي تبدأ ايضا اليوم، حيث سيخضع الفريق إلى تدريب في الفترة الصباحية قبل أن يلعب مباراته الأولى.
ويسعى المنتخب الوطني إلى تحقيق نتائج ايجابية وطيبة خلال مشاركته الرسمية في بطولة غرب آسيا الثانية، وتبدو الفرصة جيدة امامه في تحقيق رغبة محبي وأسرة اللعبة في المنافسة وبكل قوة على اللقب، خصوصا وأنه يضم في صفوفه نخبة من اللاعبات البارزات وصاحبات الخبرة في مثل هذه المشاركات.
وكان المنتخب الوطني، قد خضع في الفترة الماضية الى تدريبات مكثفة ومعسكرات داخلية بقيادة الجهاز الفني الذي يقوده التونسي عدنان بلحارث، ومعاونه الوطني موفق ملكاوي، فيما يرأس الوفد في معسكره التدريبي في القاهرة عضو مجلس إدارة الاتحاد محمد أبو رمان، ويضم إلى جانب المدربين بلحارث وملكاوي، والإدارية عضو مجلس ادارة الاتحاد ولاء السعايدة، والمعالج الطبيعي شادي السكران، كلا من اللاعبات: فلك عبيدات ورؤى ناصر وآية عبيدات وفاتن الحنايدة ولبنى سلامة وناهد الرواشدة وروزانا ألش ورنيم عبدالهادي وليما أبده وهيا عبيدات وآمال عبيدات وسندس عبيدات وعائشة المجالي وياسمين الزواهرة وهنادي الش وشام الضامن وميرا قموه.
يذكر أن منتخبات سورية ولبنان والعراق والبحرين، أكدت مشاركتها الرسمية في هذه البطولة، حيث ينتظر أن تقام منافسات البطولة وفق نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، ينال على اثرها الفريق الحاصل على أعلى النقاط على لقب البطولة.
وكان المنتخب الوطني قد حصل على المركز الثاني في البطولة الأولى التي أقيمت العام الماضي في العاصمة القطرية الدوحة.

التعليق