المعلمون كانوا يجلسون بالممرات لعدم توفر غرفة لهم

إربد: مبنى مدرسة زيد متشقق والتربية تخليه بعد سقوط سقف أحد الصفوف

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • أجزاء من السقف الخارجي لمدرسة زيد بن الخطاب الأساسية في إربد تعرض للسقوط أيضا في أوقات سابقة - (الغد)

أحمد التميمي

إربد – رغم أن مبنى مدرسة زيد بن الخطاب الأساسية المستأجرة في منطقة الحي الشمالي متهالكة، ويعاني تشققات في الغرف الصفية، الا انه لم يتم اخلاؤها من طلبتها الا بعد سقوط اجزاء من سقف احدى غرفها الصفية يوم الجمعة الماضي.
وأبدى عضو اللجنة المحلية لمنطقة الهاشمية التابعة لبلدية إربد الكبرى احمد الشيخ كريم استهجانه من عدم استجابة التربية والتعليم في أوقات سابقة لمطالب سكان المنطقة بضرورة إخلاء المدرسة، مشيرا الى ان المدرسة كانت تخلو من غرفة للمعلمين الذين كانوا يجلسون في الممرات، إضافة الى ان غرفها ضيقة وكان يوجد داخل الغرفة 42 طالبا في جدارن وأسقف متهالكة، فضلا عن الوضع المأساوي لدورات المياه.
ولفت الشيخ كريم الى ان سقف الغرفة تعرض للسقوط خلال عطلة نهاية الاسبوع ولم تقع هناك اي إصابات بين الطلبة، مؤكدا أن وضع المدرسة كان "مأساويا" من ناحية البنى التحتية، وافتقاد الغرف الصفية لمتطلبات السلامة العامة ووجود سور آيل للسقوط.
وأشار الى ان أولياء الامور وخلال السنوات الماضية طالبوا مديرية التربية والتعليم بضرورة إخلاء مدرسة زيد المستأجرة لعدم صلاحية بنائها للتدريس، وتهالك بنيتها التحتية، الا انه لم يتم الاستجابة لمطالبهم لحين سقوط اجزاء من سقف إحدى الغرف الصفية.
وطالب الشيخ كريم وزارة التربية والتعليم باستملاك قطعة اراض من اجل بناء مدرسة حديثة وبأعلى المواصفات في المنطقة من اجل التخلص من المدارس المستأجرة.
كما دعا كريم الى ضرورة الاهتمام بالمباني المدرسية في المنطقة فهناك عدد من المدراس مستأجرة، وتعاني من اوضاع مأساوية تتطلب اجراء فوريا يضمن استحداث مدارس حديثة من خلال استملاك قطع اراض للمباشرة فورا بعملية البناء بمواصفات عالية.
وأشار الشيخ كريم الى سرعة استجابة مدير التربية لواقع المدرسة وقيامه بإجراءات فورية بإخلاء المدرسة الى أخرى قريبة، الا ان هذا الحل وضع عبء على الطلبة من ناحية بعد اماكن سكانهم عن المدرسة.
وأوضح ان نقل الطلبة الذكور من مدرسة زيد والبالغ عددهم 246 طالبا الى مدرسة اناث (ذات النطاقين) تعمل بنظام الفترتين غير مجد، الا انه اجراء سريع من قبل مديرية التربية لحين استئجار مبنى آخر للحفاظ على سلامة وأمن الطلبة.
وأشار الى ان التربية قامت بسنوات ماضية بإجراء صيانة للمدرسة بعد تعرض اجزاء من السقف للسقوط، الا ان الصيانة باتت غير مجدية في المبنى الحالي في ظل تهالكه وافتقاره لأدنى مستويات البيئة التدريسية.
وبحسب مديري تربية إربد الاولى الدكتور محمد هيلات فإن مبنى المدرسة المستأجرة منذ أكثر من 40 عاما متهالك ويعاني تشققات في الغرف الصفية، الأمر الذي تتطلب اتخاذ قرار فوري بإخلائه من الطلبة ونقلهم الى مدرسة أخرى.
وأشار الهيلات الى انه تم نقل الطلبة وبالبالغ عددهم 300 طالب من الصف الاول الى الصف الثالث الى مدرسة ذات النطاقين القريبة كإجراء سريع لحين إيجاد مبنى بديل عن المدرسة القديمة، بعد أن تم الاعلان عن استئجار مبنى آخر ولم يتقدم لغاية الآن اي شخص.
وأوضح الهيلات ان مدرسة ذات النطافين قريبة من المدرسة القديمة وهي في نفس الحي، إضافة الى ان وجود غرف عديدة فيها تم تخصيصها للطلاب، مشيرا الى ان مدرسة ذات النطاقين هي مدرسة للإناث من الصف الاول لغاية الصف العاشر.
وأشار الى انه تم دمج طلبة الصف الاول لغاية الثالث ذكور وإناث في بعض الغرف الصفية، اضافة الى استحداث غرف صفية جديدة من اجل استيعاب الطلبة، لافتا الى ان عدد الطلبة في الصف الواحد بعد عملية دمج المدرستين لا يتعدى الـ40 طالبا وطالبة وهو رقم جيد مقارنة بالمدارس الأخرى.
ولفت الى ان تم تعيين عدد من المعلمات على حساب التعليم الإضافي لمواجهة النقص بعد استحداث غرف صفية جديدة، مشيرا إلى انه تم نقل المعلمين في مدرسة زيد بن الخطاب الى مدارس مجاورة قريبة.
وأوضح الهيلات ان مدرسة ذات النطاقين هي مدرسة تعمل على نظام الفترتين صباحي ومسائي الفترة الاولى مخصصة للطلبة الأردنيين والفترة الثانية مخصصة للطلبة السوريين، لافتا الى ان عدد الطلبة الاردنيين في الفترة الصباحين حوالي ألف طالب.
وأكد أن المديرية قامت بحصر المدارس المستأجرة في منطقة إربد الأولى للوقوف على واقعها ومدى سلامتها وتم اتخاذ قرارات إزاء العديد منها من ناحية إخلاء تلك المدارس أو صيانتها، لافتا الى ان مدرسة زيد التي تم إخلاؤها لا يمكن تنفيذ أي اعمال صيانة لها.

التعليق