الطفلة العلاونة تقترح على رئيس الوزراء إنشاء وزارة للطفولة

اليوم العالمي للطفولة: الأطفال الأردنيون يتولون المهمة ليكون صوتهم مسموعا

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • أطفال خلال رحلتهم اليومية إلى المدرسة في إحدى مناطق عمان-(تصوير: أسامة الرفاعي)

نادين النمري

عمان- شارك أكثر من 1000 شخص باحتفالية بمناسبة اليوم العالمي للطفل، طالبوا فيها بواقع ومستقبل أفضل لهم، معبرين عن قرارتهم التي كانوا سيتخذونها في حال تولوا مسؤولية تؤهلهم لاتخاذ وتنفيذ مطالبهم.
واجتمع الأطفال المشاركون في الاحتفالية من مدارس حكومية وخاصة ومركز "مكاني"، إلى جانب ممثلين عن الحكومة والمجتمع المدني والهيئات الدبلوماسية والأمم المتحدة والقطاع الخاص والإعلام.
الاحتفالية التي نظمها المجلس الوطني لشؤون الأسرة ومنظمة الامم المتحدة للطفولة "يونيسيف" أمس، تزامنت مع اطلاق مبادرة "الاطفال يتولون المهمة"، ركزت على رسائل 17 طفلا، تبادلوا الادوار مع شخصيات قيادية في الدولة من وزارء واعلاميين ومؤسسات قطاع خاص، وقدموا رؤيتهم لواقع صديق للطفولة.
وشهد الاحتفال إطلاق أول كتيب تفاعلي للأطفال، حول اتفاقية الامم المتحدة للطفولة، فيما شددت وزيرة التنمية الاجتماعية هالة بسيسو لطوف في كلمة لها، على التزام الحكومة بتطوير سياسات حماية الطفولة.
وقالت لطوف إنه "اتخذت خطوات لتحسين خدمات الطفولة وضمان حماية أكبر، لكن اليوم مطلوب منا العمل بمنهجية غير تقليدية، توفر حماية وخدمات أفضل لاطفالنا، وهذا ما نسعى له مع شركائنا".
وأشادت بإطلاق الكتيب التفاعلي، لأثره في تعزيز وعي الأطفال بمبادئ اتفاقيتهم الدولية، المتمثلة بعدم التمييز ضدهم، وضمان بقائهم ونمائهم وحمايتهم من الاخطار الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وضمان مصالحهم الفضلى، وتوسيع دائرة مشاركتهم في قضاياهم، وبمواد تلك الاتفاقية.
من جانبه؛ قال الأمين العام للمجلس فاضل الحمود إنه برغم ما حققه الأردن من إنجازات في مجال حقوق الطفل، لكن يجب الاستمرار في تحقيق ما هو أفضل للأطفال.
وأضاف الحمود أن المجلس الذي تترأسه جلالة الملكة رانيا العبدالله، ملتزم بالعمل مع الشركاء من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والجهات المانحة و"اليونيسيف"، على الاستراتيجيات الوطنية لتعزيز مكانة الأسرة، والاهتمام بالأطفال وبالذات في أعوامهم الأولى، لينشأوا نشأة سليمة، والارتقاء بخدمتهم.
وأشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للطفل، ويأتي هذا العام تحت شعار "الأطفال يتولون المهمة"، لا بد من تجسيده فعلا لا قولا عبر إعطاء الفرصة لأطفالنا، بتولي مهمة التفكيرِ والتخطيطِ لمستقبلهم، واتخاذِ القرارات بما يُحققُ مصلحتهم الفضلى.
وكان رئيس الوزراء د.هاني الملقي، التقى في المبادرة الشابة آينور علاونة (16 عاماً)، والتي قالت إنها ستنشئ وزارة للطفولة للاستجابة لاحتياجات الاطفال ومتطلباتهم في الأردن، إذا ما تولت منصب رئيسة الوزراء، في وقت أكد فيه الملقي عبر فيديو، التزام الحكومة بواجبها بتحقيق رفاه الاطفال.
وشارك في "تبادل الأدوار" بإحلال أطفال مكانهم على نحو مؤقت: وزراء التربية والتعليم والإعلام والتنمية الاجتماعية والشباب، وأمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة وسفير الاتحاد الأوروبي والسفير البريطاني والمنسق المقيم للأمم المتحدة في الأردن، ومدير مجلس إدارة الأردنية للطيران والرئيس التنفيذي لشركة زين وأمين عمان والمدير العام لتلفزيون رؤيا، ورئيسة تحرير جريدة "الغد"، ومقدم البرنامج الصباحي في راديو روتانا ومدرب منتخب السلة ونائب مدير عام مؤسسة شومان وممثل "يونيسيف" في الأردن، حيث عرضت فيديوهات مبادرة "الاطفال يتولون المهمة" على الصفحة الرسمية لـ"يونيسيف" على الفيسبوك.
وفي كلمته في الاحتفالية قال ممثل "يونيسيف" في الأردن روبرت جنكينز "دعونا نقدم التزامنا للمزيد من العمل الهادف، لإنهاء العنف وتوسعة نطاق دور رياض الأطفال، وتمكين اليافعين واليافعات بمهارات سوية، بالإضافة، لتمكين الفتيات والفتيان الأكثر ضعفا في الأردن وإيصال الخدمات لهم".
وفي الاحتفالية اطلقت أغنية "أنا طفل"، غنتها مجموعة أطفال برفقة مطربين بينهم: نداء شرارة، مكادي النحاس، طوني قطان وغيرهم، وجاء فيها "إذا مش شايف أمل ببُكره.. اسمع صوتي اطّلع.. إذا مش عارف تحيي فكرة.. أعطيني كتاب وحرية".

التعليق