الأمم المتحدة: أكثر من 13 مليون سوري بحاجة لمساعدة إنسانية

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 05:11 مـساءً
  • أطفال سوريون برفقة عائلاتهم في القسم الشرقي من الغوطة -(ا ف ب)

بيروت- أعلنت الأمم المتحدة الاثنين أن 13,1 مليون شخص في سوريا، نصفهم تقريباً من الأطفال، يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، على رغم تراجع وتيرة المعارك في ضوء اتفاق خفض التوتر الساري في مناطق عدة من البلاد.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير أنه بعد دخول الازمة عامها السابع "يبقى حجم وخطورة وتعقيدات المساعدات في سوريا هائلاً".

وأضاف "يحتاج نحو 13,1 مليون شخص، أي سبعة من أصل عشرة في سوريا، إلى مساعدة إنسانية"، بينهم 5,6 مليون شخص "في أمس الحاجة".

ويشكل الأطفال وفق الأمم المتحدة 40 % من اجمالي المحتاجين الى مساعدات.

وتسبّب النزاع السوري منذ اندلاعه في آذار/مارس 2011 بمقتل أكثر من 330 ألف شخص ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

وتراجعت حدة العنف في أنحاء عدة في سوريا خصوصاً في المناطق الأربع التي تشهد اتفاقاً لخفض التوتر، وفق الأمم المتحدة التي أشارت في الوقت ذاته إلى أن تأثير هذا الاتفاق يختلف بحسب المناطق.

وتوصلت موسكو وطهران حليفتا دمشق وأنقرة الداعمة للمعارضة الى هذا الاتفاق في أستانا في أيار/مايو الماضي.

وتطرق تقرير الأمم المتحدة بشكل خاص إلى التصعيد الذي شهدته الغوطة الشرقية قرب دمشق ومحافظة ادلب (شمال غرب) في فترات متقطعة رغم كونهما منطقتي خفض توتر.

ولا تبدو الأمم المتحدة متفائلة في تقديراتها للعام 2018، اذ تتحدث في التقرير عن احتمال نزوح 1,5 مليون شخص آخرين متوقعة أن تتركز "أعمال العنف" في محافظة ادلب، التي تسيطر هيئة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر منها.

ومن المرجح "أن يبقى المدنيون في المناطق المحاصرة خصوصاً في الغوطة الشرقية، محرومين من المساعدة الإنسانية الثابتة"، وفق الأمم المتحدة في وقت تبقى إمكانية وصولهم إلى الحاجات والخدمات الأساسية محدودة، إن كان في المجال الصحي، أو المياه أو الغذاء.

وتحاصر قوات النظام السوري الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة الأخير قرب دمشق، منذ العام 2013 ما أسفر عن أزمة إنسانية حادة توجتها مؤخراً حالات سوء تغذية حادة لدى الأطفال.(أ ف ب) 

التعليق