وزير الداخلية يستقبل وفدا من كلية الدفاع الإماراتية

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • وزير الداخلية غالب الزعبي- (أرشيفية)

عمان- الغد- قال وزير الداخلية، غالب الزعبي، إن الأردن من أوائل الدول التي نبهت وحذرت من خطر الفكر المتطرف على الأمم والشعوب وأمنها واستقرارها، وشكلت الدراسات والتحليلات والمتابعات الأردنية لهذا الداء، إنموذجاً يحتذى به إقليميا.

وأضاف خلال استقباله وفدا إماراتيا من كلية الدفاع الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة العميد خالد القطان، أن الأردن أكد في أكثر من مكان، أن الإرهاب يتغذى على التهميش الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، وتغييب فرص العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص والكيل بمكيالين، وترك المنطقة دون معالجة لما يواجهها من قضايا وصعوبات.

وأوضح أن الأردن سارع لوضع استراتيجية خاصة بمكافحة الإرهاب، يجري تطبيقها حاليا في مؤسسات المجتمع المدني ودور العبادة والمؤسسات التعليمية ومراكز الإصلاح والتأهيل.

وعلى صعيد العلاقات الأردنية الإماراتية، أوضح الزعبي أنها ليست مجرد علاقات ثنائية قائمة على المصالح المتبادلة، بل تخطت ذلك إلى آفاق متقدمة، قوامها وحدة الهدف والمصير المشترك، وشكلت تعزيزا حقيقيا وعمليا للعلاقات العربية بجانبيها الثنائي والعام.

وقال إنه برغم أن الأردن كان وما يزال واحة للأمن والأمان، لكن يتحتم على المجتمع الدولي، تحمل واجبه في مساندته، ليتمكن من الاستمرار بأداء رسالته الإنسانية تجاه اللاجئين نيابة عن العالم أجمع.

بدوره، أكد الوفد الضيف عمق العلاقات الأردنية الإماراتية، واصفا إياها بـ"تاريخية متجذرة قائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة لكلا الشعبين والبلدين".

وقال القطان إن العلاقات القائمة بين البلدين الشقيقين، نابعة من التفاهم المشترك والتنسيق الدائم حيال القضايا التي تهم الدولتين محليا وإقليميا.

وأشاد الوفد بالتقدم الذي تشهده المملكة، وتطلعهم لفتح مزيد من مجالات التعاون بين البلدين والاستفادة من الخبرات المتوافرة لديهما.

التعليق