موسيقي لبناني يتبنى موهبة طفل "دير الزرو" فنياً - فيديو

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:03 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:05 مـساءً
  • من المصدر

الغد- انتشر منذ أسابيع مقطع فيديو لصبي سوري وهو يغني موال "ساعة وتغيب الشمس" للفنان حاتم العراقي، وترّدد أنّ الصبي البالغ من العمر تسع سنوات لاجئ في لبنان ويعمل في توزيع الماء ويدعى محمد جنيد. 

محمد أذهل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بصوته وموهبته رغم صغر سنّه، وجرى تناقل المقطع بشكل واسع، فطالب كثيرون بانضمامه الى برنامج "ذا فويس كيدز".

موهبة الصبي لفتت الملحن والموزّع الموسيقى صبحي محمد، الذي أجرى بحثاً عنه، وطلب ممن يعرف عنه شيئاً اخباره، فتم التوصّل الى الصبي، ووفق ما ذكر انه من منطقة دير الزور في سوريا فأحضره الى لبنان وقرر تبنّيه فنياً، على أن يصدر له موالاً بعنوان "صرخة طفل" حسب صحيفة النهار اللبنانية .

وكتب صبحي عبر صفحته في "فايسبوك": "من بعد ما شفت فيديو الصبي محمد جنيد لما غنّى. موال "ساعة وتغيب الشمس"، اتأثرت كتير متل ما كتار اتأثروا فيه والخوف بعيونه وهو عم يغني، قررت جيبو لأن مكانه هون بالستديو... وهلأ فينا نقول ألف مبروك للطفل المعجزة محمد جنيد، واليوم رح يولد فنان ومشروع نجم عالساحة الفنية، وهذا أول موال الو، وأكيد بس لتسمعوا الموال رح تبكو بس رح تكون دموع فرح... وبدي مشاركات ع قد المحبة بعرفكون مابتقصروا".

التعليق