دوري أبطال أوروبا

رونالدو يتفوق على نفسه مجددا وإشبيلية يهدي التعادل لمدربه المريض بيريزو

تم نشره في الخميس 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو يمر من أمام مدافع أبويل براكسيتيليس فوروس أول من أمس - (أ ف ب)

مدن- تفوق نجم ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو على نفسه، بعد أن حطم أول من أمس خلال مباراة فريقه التي فاز بها الفريق الملكي (0-6) على مضيفه أبويل نيقوسيا في الجولة الخامسة من دوري أبطال أوروبا، رقمه القياسي من حيث عدد الأهداف التي سجلها في هذه المسابقة الأوروبية خلال عام واحد.
وبالثنائية التي سجلها أول من أمس في مرمى الفريق القبرصي، بلغ رصيد كريستيانو من الأهداف 18 في الـ"تشامبيونز ليغ" خلال العام 2017، ليحطم بذلك رقمه القياسي السابق الذي حققه مع الفريق الملكي في 2015 حين وصل رصيده لـ16 هدفا، بحسب البيانات الصادرة عن المحلل الإسباني والخبير في الإحصائيات الرياضية، أليكسيس مارتن تامايو.
كما تفوق "صاروخ ماديرا" على نجم برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد أن أصبح اللاعب الذي سجل أكبر عدد من الأهداف بين صفوف النادي نفسه في تاريخ دوري الأبطال الأوروبي.
وبلغ رصيد كريستيانو من الأهداف مع ريال مدريد في الـ"تشامبيونز ليغ" 98 مقابل 97 للبرغوث الأرجنتيني.
وفي إطار المنافسة بين نجمي ريال وبرسا في المسابقات الأوروبية، يبرز أن كريستيانو وميسي هما اللاعبان اللذان سجلا أكثر من 100 هدف مع مع الفريق نفسه حيث حقق البرتغالي هذا العدد من الأهداف في 95 مباراة مع الملكي، بينما احتاج ميسي لـ123 مباراة لتحقيق نفس الإنجاز.
كما أصبح كريستيانو أول لاعب في تاريخ ريال مدريد يسجل 100 هدف في المسابقات الأوروبية (98 هدفا في التشامبيونز ليغ و2 في كأس السوبر الأوروبي).
وفي حال سجل المهاجم البرتغالي في مرمى بوروسيا دورتموند الألماني في ختام جولات دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا في السادس من كانون الأول (ديسمبر) المقبل، سيصبح نجم الملكي أول لاعب يسجل في كل جولات هذا الدور من المسابقة الأوروبية، نظرا لأن الإيطالي أليساندرو ديل بييرو والأوكراني سيرجي ريبروف لم يتمكنا من هز الشباك في الجولة السادسة والأخيرة من مرحلة المجموعات.
إلى ذلك، وجّه نجم رونالدو رسالة للصحفيين عقب فوز أول من أمس، مؤكدا أن الصحف تلاعبت بتصريحاته حين قال إن "هذا الفريق لديه خبرة أقل من ذلك الذي كان يلعب العام الماضي".
وقال كريستيانو "إنني أقول شيئا وأنتم تضعون شيئا آخر، كيف تريدون مني أن أتحدث إليكم".
وكانت تصريحات المهاجم البرتغالي عن الفريق قد دفعت قائد ريال سرجيو راموس للتعليق مؤكدا "لست متفقا مع كريستيانو في أن الفريق أصبح أقل قوة، هذا يبدو لي رأيا استغلاليا".
وعقب هذه الكلمات، تناولت الصحافة المحلية أن الأمر أثّر على العلاقة بين راموس وكريستيانو على الرغم من أن زملائهما لوكاس فاسكيز وناتشو أكدا أول من أمس عقب انتهاء مواجهة أبويل "أنهما زميلان وصديقان ولا يوجد أي مشكلة بينهما" وهو أيضا مع أكده المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.
بنزيمة: الانتقادات جزء من حياتي
أقر الفرنسي كريم بنزيمة، مهاجم ريال مدريد، بأن الانتقادات التي يتلقاها هذا الموسم وصافرات الاستهجان من جماهير الفريق الملكي هي جزء من حياته، مؤكدا أنه يفضل الرد بـ"تسجيل الأهداف وصناعتها" كما فعل أول من أمس عندما سجل هدفين.
وقال بنزيمة في تصريحات بعد المباراة "الانتقادات جزء من حياتي. سأرد عليها بتسجيل الأهداف وصناعتها".
وأوضح المهاجم الفرنسي أنه بالإضافة لتسجيل الأهداف فهو يسهم في أشياء أخرى داخل صفوف الفريق. "أعمل دائما من أجل التسجيل داخل الملعب ومساعدة زملائي".
وأضاف "أحتاج دائما لتسجيل الأهداف لأنني مهاجم ولكن الأهداف ليست كل شيء، هي مهمة ولكن يمكنني أيضا فعل أشياء أخرى أكثر من مجرد التسجيل. أريد تسجيل أهداف كثيرة، ولكني أركز داخل الملعب على مساعدة زملائي، ومساعدتهم بتمريرة أو بتحرك. اليوم حالفني الحظ وسجلت هدفين".
كما أبرز المهاجم الدولي أهمية الانتصار الكبير بسداسية على الفريق القبرصي، وقال "الانتصار الكبير وعدم استقبال أي هدف يمنحنا ثقة أكبر. الجميع لعب بشكل جيد والثقة تعود".
صدمة في اشبيلية
على صعيد آخر، أعلن نادي اشبيلية الاسباني لكرة القدم أمس، ان مدربه الارجنتيني ادواردو بيريزو يعاني من سرطان البروستات.
وجاء اعلان اشبيلية بعد ساعات على العودة الرائعة للفريق الذي حول تأخره امام ليفربول الانجليزي 0-3 الى 3-3 في الشوط الثاني، وابقى على أمله في التأهل إلى الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا حتى الجولة الأخيرة. وجاء في بيان للنادي الاسباني "ان الجهاز الطبي في نادي اشبيلية يؤكد أن مدرب الفريق الاول ادواردو بيريزو مصاب بسرطان البروستات".
وتابع "ستحدد الاختبارات الاضافية الخطوات التي يجب اتباعها فيما يتعلق بعلاجه"، مضيفا "ان نادي اشبيلية يريد اظهار دعمه الكامل للمدرب في الوقت الراهن، ويتمنى له الشفاء العاجل".
ولم يتطرق بيريزو (48 عاما) إلى حالته الصحية عندما تحدث على وسائل الاعلام بعد المباراة ضد ليفربول مساء الثلاثاء.
ويشرف مدرب ريفر بلايت الارجنتيني ومرسيليا الفرنسي السابق على اشبيلية منذ بداية الموسم الحالي بعد ثلاثة مواسم ناجحة في سلتا فيغو، وذلك خلفا لمواطنه خورخي سامباولي الذي انتقل للاشراف على منتخب بلاده.
وأشاد عدد من لاعبي اشبيلية بطريقة تعامل بيريزو مع مجريات الشوط الثاني امام ليفربول، وقال مواطنه الدولي ايفر بانيغا "كان يتعين علينا ان نقدم مستوى مختلفا من اجل الجمهور والمدرب، وقد جعلنا نفعل ذلك. لقد قلب الوضع في الشوط الثاني".
وكان بيريزو قد أعرب عن شعوره بـ"الفخر الشديد" بفريقه عقب تحقيق التعادل، وقال في مؤتمر صحفي عقب انتهاء المباراة إن ما تحقق خلال هذا اللقاء "يعزز قوتنا ويجعلنا نؤمن بأن هذه الطريقة في اللعب ممكنة"، مضيفا أنها "كانت مباراة مدهشة ولن تُنسى".
كما أبرز أن الفريق تمكن خلال الشوط الثاني من تغيير "نظرته للأمور" وتحويل "التشاؤم إلى تفاؤل"، مضيفا أن هذا الأداء جاء أمام "منافس كبير" تمكن من التسجيل في كل فرصة أتيحت له خلال الشوط الأول.
وأكد المدرب الأرجنتيني "إنني سعيد وفخور جدا بلاعبي فريقي، لقد فعلوا كل شيء من أجل إنهاء المباراة بهذا الشكل".
من ناحيته، أكد الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لليفربول الإنجليزي، عقب التعادل، أنه على الرغم من رغبتة الفريق القوية في "الفوز، بكل تأكيد"، فإن هذه "ليست النتيجة الأسوأ" التي كانوا ينتظرونها، ولكن "هذه هي كرة القدم".
وقال كلوب خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة إن "هذه الأشياء تحدث أحيانا"، بعد أن قدموا "شوط أول جيد للغاية"، ولكن إشبيلية "قدم كرته المعتادة وكان جيدا" في الشوط الثاني.
وأكد "تمكنا في النهاية من حصد نقطة. نعم الأمور وكأننا خسرنا، لأننا تعادلنا في الدقيقة الأخيرة، ولكن علينا مواصلة الاستعداد وتقبل ما حدث، الذي بات أمر واقع".
وتابع "يجب أن نكون متفائلين، وأتمنى ألا تشعر الجماهير بأننا لم نقدم مباراة جيدة".
ويرى كلوب أنه بعد تقدم فريقه بثلاثة أهداف نظيفة في الشوط الأول، "تغيرت الأجواء تماما في الشوط الثاني وردة الفعل هذه، بعد نتيجة (2-3)، هي ما أعطت الانطباع على أن المباراة مفتوحة، كما أن الخصم صمد وتمكن من التسجيل في اللحظة الأخيرة".
وأقر مدرب الـ"ريدز" أن النتيجة قد تكون "محبطة" ولكنه شدد على "صعوبة الفوز بمباراة كهذه"، وأن الأمور كانت "أكثر صعوبة والدقائق الـ15 الأخيرة بدت وكأنها دهر".
وأكد كلوب على أنه لم يكن يتخيل لا قبل ولا أثناء المباراة أنها يمكن أن "تنتهي بالتعادل، على الإطلاق"، بينما قلل من أهمية عدم تفوقه على إشبيلية خلال سبعة مباريات خاضها كمدرب مع أندية عديدة.
وبهذه النتيجة، يتأجل تأهل ليفربول رسميا للدور المقبل للجولة الأخيرة بعدما اكتفى بنقطة جعلت رصيده 9 نقاط في الصدارة، بينما حافظ إشبيلية على موقعه في الوصافة بـ8 نقاط، وتبقى آماله في اقتناص الصدارة قائمة في الجولة الأخيرة.-(إفي)

التعليق