الخياط: تراجع حصة المواطن من المياه لـ120 مترا مكعبا سنويا

تم نشره في الخميس 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • وزير البيئة ياسين الخياط -(ارشيفية)

عمان- أكد وزير البيئة الدكتور ياسين الخياط إن الوضع المائي في الأردن يشكل تحدياً استراتيجياً على المستوى الوطني، حيث تراجعت حصة المواطن إلى 120 مترا مكعبا سنويا العام 2016، كما أن حصة الفرد السنوية من المصادر المتجددة أقل من 100 متر مكعب للفرد، وهي أقل بكثير من مستوى خط الفقر المائي العالمي المحدد بــ500 متر مكعب للفرد في السنة.
جاء ذلك خلال إطلاق وزارة البيئة بالتعاون مع المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا ودعم الوكالة اليابانية للتعاون الدولي "جايكا" أمس التقرير الأول للمشروع الوطني لمراقبة المياه عن بُعد.
وقال الخياط إن اهتمامنا بإطلاق التقرير الأول للمشروع الوطني لمراقبة المياه عن بعد، والذي يعتبر من المشاريع الريادية المستمرة منذ عام 2003 والأول في رصد نوعية المياه السطحية عن بعد في المصادر الرئيسة في الأردن. وتشير التقديرات إلى أن الطلب على الموارد المائية المتاحة قد تزيد بنسبة 50-60 بالمئة بحلول عام 2025 والتي ستؤدي إلى الضغط على مصادر المياه الشحيحة أصلاً ما يتطلب العمل على تحسين وحماية نوعية المياه والمحافظة على مصادرها.
من جانبه تحدث امين عام المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور خالد الشريدة، عن "نظام لمراقبة تلوث المياه" الذي يتكون من نظام رصد لنوعية المياه اتوماتيكياً لتنفيذ أهداف المشروع وتحقيق استدامته، حيث قام المجلس الأعلى والجمعية العلمية بإنشاء الوحدة المركزية للرصد والبحث البيئي في حرم الجمعية العلمية الملكية من خلال تلك المنحة.
وقال ممثل الوكالة اليابانية للتعاون الدولي سوتوموكيباشي إن هذا المشروع يمثل حالة متقدمة في مجال المياه في نهر اليرموك والأردن وسد الملك طلال وقناة الملك عبدالله الأول ومجرى سيل الزرقاء.-(بترا)

التعليق