الشواربة يبحث التعاون المشترك مع بلدية رام الله

تم نشره في الخميس 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • امين عمان يوسف الشواربة يستمع لشرح من رئيس بلدية رام الله موسى حديد خلال الزيارة امس -(بترا)

عمان- بحث أمين عمان يوسف الشواربة مع رئيس بلدية رام الله موسى حديد، أول من أمس، أوجه التعاون البلدي المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية وتبادل الخبرات في مختلف متطلبات العمل البلدي.
وقال إن "وجودنا اليوم هو للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم صموده، ونضع إمكانات الأمانة بما تملكه من خبرات وطاقات ودعم إلى الأشقاء في بلدية رام الله".
وأضاف الشواربة أن هذا الموقف نابع من موقف وتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يؤكد دوما على دعم الشعب الفلسطيني بشتى الصور وفي مختلف المحافل الدولية، حيث أن قضية فلسطين هي في سلم أولويات المملكة.
وأشار إلى أن عمان تحتوي جميع أطياف المجتمع الأردني ومكوناته من مدني وبدوي وريفي وقاطن مخيم وكلها تشكل نسيجا متجانسا، موضحا أن الأردن كان دوما داعما ومفتخرا بالإنسان الفلسطيني ومحل تقدير واعتزاز.
ولفت الشواربة إلى أن رام الله مدينة منيعة بتاريخها وثقافتها وصمود أهلها وبإنسانها كما هي عمان التي أسهمت بعقد مؤتمرات ودورات شاركت بها بلديات عدة من فلسطين كسائر بلديات الدول العربية، مشيدا بالمنجزات التي حققتها بلدية رام الله خلال الأعوام القليلة الماضية وانعكست على رقي وتقدم المدينة رغم التحديات والظروف الصعبة التي تواجهها.
من جانبه، قال حديد نأمل من هذا اللقاء بأن يفتح آفاقا رحبة لعلاقة مستقبلية في مجال العمل البلدي، حيث أن الأردن هو الرئة التي يتنفس منها الشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال، إضافة إلى ما تشهده المدن الفلسطينية من هجرات بسبب توافر بعض فرص العمل والتي يتوقع أن تصل نسب القاطنين فيها العام 2050 إلى أكثر من 70 % إضافة إلى ضعف الإمكانات المادية.
واضاف "نأمل ان تتطور العلاقات ما بين عمان ورام الله بما يليق بهما وما تشهدانه من تطور على مستوى المنطقة، موضحا نحن على ثقة أن أمانة عمان لديها الكثير من الخبرات لتقدمه ونحن لدينا أيضا ما نقدمه".
وأعرب عن أمله في أن نتعدى مرحلة العمل البلدي الخدمي الى مرحلة العمل الاقتصادي والثقافي.
وقام الوفد بزيارة ميدان الملك عبدالله الثاني وسط رام الله وقصر الثقافة، ومتحف الشاعر الفلسطيني محمود درويش واطلع على أهم مقتنياته من قصائد وصور وكتب حملت اسمه ومبنى بلدية رام الله، وشاهد فيلما حول نشأة وتاريخ المدينة، وميدان نلسون مانديلا. - (بترا)

التعليق