البريميرليغ

مانشستر سيتي يسعى للتحليق أكثر

تم نشره في الجمعة 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • نجم ليفربول محمد صلاح يقفز للحاق بالكرة في لقاء اشبيلية - (أ ف ب)

لندن- يقود المصري محمد صلاح، متصدر ترتيب الهدافين، ليفربول الخامس في مواجهة فريقه السابق تشلسي حامل اللقب، غدا في قمة المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، فيما يزور مانشستر سيتي المتصدر بفارق كبير هادرسفيلد الصاعد بعد غد.
وعاش صلاح (25 عاما) الذي قاد بلاده الى مونديال روسيا 2018 بعد غياب 28 عاما، فترة متواضعة مع تشلسي بعد قدومه من بازل السويسري في 2014، بيد انه تألق بشكل كبير في الملاعب الايطالية مع فيورنتينا وروما، ما فتح له باب العودة الى البرميرليغ.
وسجل صلاح الذي بدأ مسيرته مع المقاولين العرب، 9 اهداف في الدوري، متقدما بفارق هدف عن هاري كاين (توتنهام)، الارجنتيني سيرخيو اغويرو والبرازيلي غابريال جيزوس (مانشستر سيتي)، الاسباني الفارو موراتا (تشلسي) والبلجيكي روميلو لوكاكو (مانشستر يونايتد).
وقال عنه مدربه الالماني يورغن كلوب "لقد كان يافعا عندما جاء الى تشلسي، لكنه اصبح رجلا الآن".
وتجمع المباراة بين فريقين مندفعين محليا، اذ حقق تشلسي ثالث الترتيب، بفارق نقطة عن مانشستر يونايتد الثاني، اربعة انتصارات متتالية، وليفربول الذي يبتعد عنه بثلاث نقاط 3 انتصارات تواليا.
بدوره، يخوض تشلسي المباراة بعد رحلة بعيدة الى اذربيجان حيث حقق فوزا عريضا على مضيفه قره باغ 4-0 وضمن أول من أمس تأهله الى ثمن نهائي دوري الابطال.
وقال البلجيكي ادين هازار صاحب هدف السبق في باكو "لدينا مباراة كبيرة ضد ليفربول، لذا كان جيدا الحصول على بعض الراحة. نحن جاهزون".
ودفع المدرب الايطالي انتونيو كونتي الذي اشتكى من خوض فريقه مواجهة ليفربول بعد 48 ساعة من رحلة طويلة (8 آلاف كيلومتر)، بتشكيلة قوية شارك فيها أساسيا قلب الدفاع البرازيلي دافيد لويز منذ استبعاده اثر مشادة في التمارين.
وعلى مسافة بعيدة في الصدارة، يختتم مانشستر سيتي المرحلة الاحد على أرض هادرسفيلد العاشر، باحثا عن فوزه الثاني عشر في 13 مباراة، حيث يتربع على الصدارة بفارق 8 نقاط عن اقرب مطارديه مانشستر يونايتد.
ويقدم سيتي بقيادة مدربه الاسباني جوسيب غوارديولا مستويات رائعة، وهو الوحيد لم يخسر حتى الان في الدوري.
ويستقبل جاره ووصيفه مانشستر يونايتد تاسع الترتيب برايتون الذي لم يخسر في خمس مباريات. ويعيش فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو فترة متقلبة، اذ خسر 8 نقاط في مبارياته الخمس الاخيرة في الدوري، وفشل الاربعاء في ضمان تأهل مبكر الى ثمن نهائي دوري الابطال بخسارة متأخرة أمام مضيفه بازل السويسري، لكنه ما يزال متقدما بفارق 3 نقاط عن مطارديه بازل وسسكا موسكو الروسي.
وسيكون مورينيو منزعجا لعدم اراحة لاعبيه امام ضيفه سسكا موسكو في 5 كانون الاول (ديسمبر)، قبل الدربي المنتظر ضد سيتي في الدوري (10 كانون الاول/ديسمبر) "خسرنا لانه في الشوط الاول كان ينبغي ان نتقدم 5-0، لكننا فشلنا بتسجيل هدف برغم تفوقنا".
وبعد عودة المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الاسبوع الماضي اثر غياب طويل بسبب الاصابة، شارك المدافع الارجنتيني سيرخيو روخو للمرة الاولى مع "الشياطين الحمر" منذ نيسان (ابريل) عندما تعرض لقطع في الاربطة الصليبية لركبته.
وبعد تراجعه الى المركز الرابع اثر خسارته الموجعة أمام جاره في شمال العاصمة ارسنال (0-2)، يستقبل توتنهام هوتسبر وست برومويتش البيون السابع عشر والذي فاز مرتين فقط منذ مطلع الموسم.
واستعد فريق المدرب الارجنتيني ماوريتسيو بوتشيتينو لها اللقاء بفوز لافت على ارض بوروسيا دورتموند الالماني 2-1 الثلاثاء في دوري الابطال، بعد ان كان قد ضمن تأهله الى ثمن النهائي في الجولة الرابعة في مجموعة تضم ريال مدريد الاسباني حامل اللقب.
بدوره، يأمل ارسنال السادس (22 نقطة) تحقيق فوزه الرابع في خمس مباريات عندما يحل على بيرنلي السابع والمنتشي من 3 انتصارات متتالية.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم وست هام مع ليستر سيتي، وغدا كريستال بالاس مع ستوك سيتي، نيوكاسل مع واتفورد، سوانسي سيتي مع بورنموث، وبعد غد ساوثمبتون مع ايفرتون.- (أ ف ب)

التعليق