عجلون: مشاريع تحريج كبرى للحد من المساحات الجرداء

تم نشره في السبت 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون- تعلق مديرية زراعة محافظة عجلون الامل على مشروع يعد الاول من نوعه ويهدف الى تحريج مساحات من الاراضي الجرداء، بزيادة الرقعة الخضراء بالمحافظة ومعالجة ما خلفته الاعتداءات على الاشجار من تقطيع وحرق.
وبين مدير الزراعة المهندس رائد الشرمان أن المشروع بدأ بمنطقة السماحيات على طريق كفرنجة- الأغوار وفي منطقة شفا غورية تكاد تخلو من الأشجار الحرجية، ويتضمن توفير كل سبل الرعاية لضمان نمو الأشجار، مشيرا إلى أن المشروع سينتقل إلى مواقع أخرى في مراحل لاحقة.
وأشار إلى أن المشروع الذي يعد الأكبر على مستوى المحافظة يأتي بدعم من مشروع العمالة المكثفة التابع لمنظمة العمل الدولية في محطة تحريج منطقة السماحيات في كفرنجة، مبينا أنه تم حفر 5 آلاف حفرة للغراس، كما تم عمل مصاطب لـ3آلاف حفرة أخرى في المنطقة.
وأكد أنه تم زراعة 1200 غرسة في الموقع الذي تم تأهيله وتجهيزه لغرس 8 آلاف شجرة حرجية، مبينا أنه تم تمديد شبكة ري بطول ألفي متر موزعة على مساحة 200 دونم.
وأكد أن هذا المشروع من المشاريع الريادية والكبيرة في المحافظة التي تستهدف تحريج أكبر مساحة ممكنة من أراضي المحافظة، وكذلك توفير فرص عمل للشباب، مشيرا إلى خطة المديرية للتوسع في عملية زراعة وتخضير المناطق الخالية بالتعاون مع مختلف الدوائر والمؤسسات.
وبين أن المشروع الممول من منظمة العمل الدولية شغل 130 عاملا في مرحلته الأولى  من بينهم 50 عاملا سوريا و80 عاملا أردنيا بأجر يومي يبلغ 15 دينارا، مشيرا إلى أن المشروع بمرحلته الثانية سيحتاج إلى 25 عاملا إضافيا.
من جانب آخر، ما زالت الغابات في محافظة عجلون تتعرض لاعتداءات مخلفة وراءها مساحات خاوية، بعد أن كانت مليئة بالأشجار الحرجية المعمرة، ما يستدعي تعزيز حمايتها بكوادر مؤهلة، ونشر الوعي البيئي، وزيادة مشاريع التحريج.
وكانت كوادر الحراج في المديرية تعرضت مؤخرا أثناء تفقدها للغابات خلال جولة ليلية في منطقة عنجرة، لإطلاق عيارات نارية من قبل مجهولين، مشيرا إلى أنه تم ضبط 25 شجرة مقطوعة في المنطقة بعد أن لاذ المعتدون بالفرار عند مداهمتهم من قبل دورية الحراج، حيث تم مصادرة الأشجار المقطوعة ونقلها إلى محطة حراج اشتفينا، مبينا أن كوادر الإدارة الملكية لحماية البيئة ومديرية الزراعة تمكنت مؤخرا من ضبط 10 أطنان جمعت من تقطيع زهاء 55 شجرة من البلوط والسنديان والبطم المعمرة في منطقة راسون التابعة لقضاء عرجان، وضبط احد الأشخاص ومصادرة مناشير وأدوات كانت بحوزته.
وأشار إلى أنه تم تسجيل 75 ضبطا خلال الفترة الماضية من العام الحالي، بحيث تركزت في محاولات نقل الحطب وتهريبها بالمركبات أو حالات ضبط أشخاص خلال محاولتهم التقطيع وسط الغابات.
وبين الشرمان أن عدد الطوافين في المحافظة يبلغ 48 موظفا موزعين في مختلف مناطق المحافظة، إضافة إلى 6 أبراج مراقبة في عدد من المناطق، مؤكدا حاجة المديرية لمزيد من الطوافين وعمال الحماية المؤهلين والمدربين، وتفويض المديرين الصلاحية بمنح المتميزين منهم للحوافز، لافتا إلى أن منطقة عنجرة والصفا وهي إحدى المناطق الساخنة لا يوجد فيها سوى خمسة طوافين لهذه المساحات الواسعة من الأرض والثروة الحرجية التي تحتاج إلى ضعفي هذا العدد، مشيرا إلى أن جهود الشرطة البيئية خففت من حجم الإعتداءات.
يذكر أنه صدرت مؤخرا أحكام قضائية تضمنت حبس وتغريم معتدين على الثروة الحرجية في المحافظة، حيث قضت بالحبس 6 اشهر لكل معتد ومجموع غرامات مالية تجاوزت 13 ألف دينار.

التعليق