ميسي: ريال مدريد سينافس على كل الألقاب

تم نشره في الأحد 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً

برشلونة - من ناحية ثانية تحدث ميسي في مقابلة مع صحيفة "ماركا"، جائزة الحذاء الذهبي التي حصل عليها أمس للمرة الرابعة، وأبرز أنها جائزة "رائعة لما تمثله لكنني أقول دائما إن الحصول على الجوائر الفردية ليس من أولوياتي. أود أن أفوز بلقب تشامبيونز ليغ أو ليغا مرة أخرى، هذه هي أولوياتي، لكن هذا لا يمنع أن وجود (الحذاء الذهبي) في المنزل يعد أمرا رائعا".
وحين سؤل عما إذا كانت أزمة ريال مسألة نتائج فحسب أم أكثر من ذلك، قال المهاجم الأرجنتيني "أعتقد أنها تعد أمرا عابرا. هذه ليست المرة الأولى التي أشهد فيها موقفا كهذا يحدث في ريال مدريد.. في النهاية ستجده ينافس على كل الألقاب، لأن هذه هي طبيعة هذا الفريق واللاعبين الذين يحظى بهم ولأن هذا ما يحدث دائما".
وردا على سؤاله حول ما إذا كان هناك لاعبون أخرون لديهم الفرصة في منافسته هو وكريستيانو على جائزة الكرة الذهبية، أكد المهاجم الأرجنتيني، "هناك العديد من اللاعبين الكبار الذين يمكنهم المنافسة على هذه الجائزة. الكرة الذهبية ظلت حكرا علينا خلال السنوات الأخيرة لكن الآن يوجد لاعبون أخرون يمكنهم المنافسة على هذه الجائزة مثل نيمار وكيليان مبابي (باريس سان جرمان) ولويس سواريز (برشلونة)".
وعن تصريح سابق لكريستيانو قال فيه إنه وميسي قد تربطهما صداقة في المستقبل، قال نجم برشلونة "لا أعلم ما إذا كنا سنصبح صديقين فالصداقة، تتكون عقب قضاء وقت معا لنتعرف على بعضنا البعض. لا توجد علاقة بيننا لكن هذا لأننا لا نتقابل سوى في حفلات توزيع الجوائز وهذه هي اللحظات الوحيدة التي نتحدث خلالها".
وأوضح "في هذه اللحظات تسير الأمور بشكل جيد لكننا لا نتقابل بعد ذلك".
وعن الصعوبات التي واجهتها الأرجنتين للتأهل لمونديال 2018 في روسيا، أكد "كانت تصفيات صعبة مر علينا خلالها ثلاثة مدربين ولم يكن الأمر سهلا. كل مدرب كان يأتي بفلسفة خاصة وأفكار جديدة. وأخرهم كان (خورخي) سامباولي ولعبنا تحت إمرته أربع مباريات في إطار التصفيات وبعض الوديات".
وتابع "ما زلنا نمر بعملية تطور وبجانب هذا تعتبر التصفيات صعبة بطبيعتها".
وحول المنتخبات التي يتوقع أنها ستنافس بقوة في المونديال المقبل ومن بينها ألمانيا التي فازت باللقب في 2014 على حساب الأرجنتين في نهائي البطولة، أشار ميسي إلى أن (المانشافت) "سيكون واحدا من المرشحين للفوز كما عهدنا منه دائما. وهناك منتخبات أخرى مرشحة للقب بقوة مثل البرازيل وإسبانيا وفرنسا".
وفيما يتعلق بالمنافسة في دوري أبطال أوروبا، أبرز ميسي أن مانشستر سيتي الإنجليزي وباريس سان جرمان الفرنسي يعتبران من أقوى الفرق المنافسة حاليا، مستطردا "لكنني لا أستبعد ريال مطلقا لخبرته ولما هو عليه كفريق على الرغم من أنه لا يحقق حاليا النتائج المتوقعة منه لكن ليس لدي أدنى شك في أنه سينافس في النهاية على كل الألقاب كما يفعل كل عام".
وعن برشلونة الذي أصبح يحقق أرقاما قياسية أفضل دفاعيا منها هجوميا، أشار ميسي إلى أن "رحيل نيمار أجبرنا على تغيير طريقة لعبنا، لقد فقدنا عنصرا هجوميا كبيرا جدا لكن هذا عزز قدراتنا أيضا من الناحية الدفاعية، لقد أصبحنا الآن أكثر قوة في وسط الملعب وأصبحنا أكثر تنظيما وهذا ما يجعل دفاعنا أكثر قوة".-(إفي)

التعليق