مهرجان "كرامة".. يعرض 80 فيلما تحت شعار "اعط الحياة فرصة"

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • شعار المهرجان - (من المصدر)

تغريد السعايدة

عمان - "اعطِ الحياة فرصة" دعوة للاستمتاع والتأمل وخوض التجربة في فترة سينمائية زاخرة بالفنون تعيشها عمان في الخامس من كانون الأول (ديسمبر) ولغاية العاشر من ذات الشهر، ضمن فعاليات مهرجان كرامة الدولي لحقوق الإنسان، في دورته الثامنة، والتي تنادي بالحياة والأمل، في آلية عرض تستهدف أكبر شريحة ممكنة من الأفراد.
وخلال اللقاء الصحفي الذي اعده القائمون على المهرجان في معمل 612 للافكار في اللويبدة، تم فيه تقديم موجز وإيضاحات حول فعاليات مهرجان كرامة، للصحفيين.
وتحدثت فيه مديرة المهرجان سوسن دورزة عن المهرجان الذي يعتبر النواة الأساسية للعديد من المشاريع الفنية، ومشروع حساس وممتع ومتطلب لطرح العديد من التساؤلات في عالمنا.
وترى دروزة أنه وبالرغم من حالة الاحباط التي تعيشها المنطقة، كان لا بد من أن يكون عنوان المهرجان "أعطِ الحياة فرصة"، من خلال مجموعة من الأفلام التي يُقدر عددها بـ 80 فيلما ما بين قصير وطويل ورسوم متحركة، وأفلام وثائقية، تم اختيارها بعناية من ضمن 850 فيلما تم تقديمها للمهرجان، وسيتم تنظيم خمسة مسابقات لها لاختيار أفضلها للفوز في جوائز خاصة باسم "ريشة كرامة".
المهرجان الذي يُقام بالشراكة مع المركز الثقافي الملكي، يعتبر من المهرجانات الدولية ذائعة الصيت، لما يتم عرضه من أفلام ذات مضمون قيم، وأفلام أخرى فازت بجوائز عالمية، تنوع ما بين الأفلام الروائية والوثائقية والتحريكية من 25 بلدا من جميع أنحاء العالم، ولكونه علامة فارقة في مجال حقوق الإنسان.
ويتنافس منها على جوائز "ريشة كرامة" 13 فيلما قصيرا و 7 أفلام وثائقية  و7 أفلام تحريكية و6 أفلام أردنية، خصصت لجائزة أفضل فيلم أردني حيث يتنافس عليها 6 أفلام محلية وهي: عالم موازي، قويت، نكسة روح، ناموس، والمغادرة وفيلم المعاهدة.
ويستمر المهرجان بعقد مسابقات ريشة كرامة لأفضل فيلم وثائقي، ريشة كرامة لافضل فيلم قصير، ريشة كرامة لافضل فيلم تحريكي، كما تم استحداث جائزة "أنهار" التابعة للشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان، لافضل فيلم حقوقي في المنطقة العربية وقيمة الجائزة 500 يورو. المدير التقني للمهرجان فراس المصري، قال خلال اللقاء الصحفي أن هذه الدورة كما في كل عام تُقدم الجديد من الأمسيات الفنية الموسيقية التي تستهدف الشباب، وفي كل عام يتم تقديم طابع موسيقي جديد، كما سيكون هناك مساحة متاحة لذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال التعاون الدائم ما بين المهرجان ومنظمات المجتمع المدني في الأردن.
وسيكون فيلم الافتتاح للمهرجان الفيلم اللبناني "ربيع" الذي حاز على عدة جوائر وعُرض في مهرجان كان السينمائي هذا العام، ويتحدث عن بطل الفيلم "ربيع"، شاب كفيف ومحاولاته لايجاد هويته والتطرق لقضايا الأشخاص ذوي الاعاقة وما يواجهونه من أزمات مع الهوية وقضايا حقوق الإنسان، الفيلم من انتاج كارولينا اوليفيرا وجورج شقير وإخراج فاتشيه بولغورجيان، يعرض الفيلم بحضور الممثل بركات جبّور وفريق عمل الفيلم، بالإضافة إلى عرض الفيلم الأردني "عيني التانية". وسيتواجد خلال هذا العرض الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون أشخاص ذوي الإعاقة مهند العزة، في حين سيكون فيلم الختام الفلسطيني "إصطياد الاشباح".
ويستضيف المهرجان 35 ضيفا عربيا وعالميا منهم الفنانتان اللبنانيتان كارمن لبّس وبرنديت حديب والمخرج العراقي الباقر جعفر والمخرج السّوري الفوز طنجور وراسموس ستين من انترناشونال ميديا سبّورت واندريدج كامينيكي مدير مهرجان عالم واحد لأفلام حقوق الإنسان ومديرة مهرجان نورنبرغ أندريا كون.
المدير الفني للمهرجان إيهاب الخطيب، أن الفعاليات لهذا العام تنوعت ما بين عروض الأفلام وعقد اللقاءات وورش العمل التي تعمل على تشبيك الحضور من الفنانين والمخرجين المشاركين في المهرجان مع فنانين ومنتجين ومخرجين أردنيين، ليكون هناك تواصل فيما بينهم يمكن أن ينشأ عنها تعاون فني فيما بعد، وستكون هذه اللقاءات ضمن فعالية "الإجتماع الإلزامي"، بالإضافة إلى فعاليات برنامج التواصل الإجتماعي.
كما أشار الخطيب إلى تنظيم عروض فنية لـ "السينما اللاجئة"، والتي سيتم من خلالها تنفيذ 7 عروض في عدة محافظات في الأردن، مثل مخيم غزة في جرش ومخيم إربد، وجامعة اليرموك في إربد، وفي مخيم الزعتري، وستشمل مجموعة من الأفلام التي تحاكي بعضها واقع الحياة في المخيمات، وتناقش قضايا اللاجئين، عدا عن عروض أفلام منوعة تحاكي هدف المهرجان في "أعطِ الحياة فرصة"، وتخرج عن حيز المكان لهم.
إلى ذلك، سيتم تقديم عروض متنوعة في مأدبا ومدينة الرصيفة، وأخرى في جامعة البتراء بالتعاون مع قسم "الأفلام التحريكية" في الجامعة والمعهد الاسترالي لفنون التواصل SAE، وسيكون هناك عروض "سفريات السينما" التي تربط الدول العربية في أفلامها وقصصها وحكاياها.
وضمن زاوية "تكريم الكرسيّ الفارغ" والذي يسبق الحفل الموسيقي في المهرجان، تم اختيار الموسيقار الفيلسوف "جون لينون" لتكريمه، واستذكار نتاجه الفني بأكثر من 150 أغنية تدعو للحياة والسلام وتكريم الإنسان، ويعقب ذلك عرض موسيقي بصري مميز لفرقة "شكون" وهي مجموعة ألمانية سورية تألفت من شابين من دير الزور ذهبا إلى ألمانيا والتقيا بثالثهما في برلين وهو عازف ألماني ليكوّنوا الفرقة.
وبينت دروزة أن الشباب لهم النصيب الكبير في فعاليات "كرامة" من حيث الأفلام والعروض الموسيقية، ووجودهم في المهرجان من خلال حضورهم للفعاليات والتفاعل مع الفنانين على إختلافهم، والذي سيتيح لهم فرصة التعرف عليهم والاستفادة من خبراتهم، وسيكون هناك يوم عرض خاص لطلبة الجامعات، في المهرجان الذي يتميز بـ "جمهوره الدائم في كل عام ونطمح إلى وجود فئات أكثر لهذا العام"، بحسب دورزة.
والمهرجان جاء بالتعاون مع وزارة الثقافة ونقابة الفنانين الأردنيين، وبدعم من الاتحاد الأوروبي ومجموعة من السفارات الأوروبية.
ويوسع دائرة العروض والتي وصلت إلى أكثر من 60 عرضا في 9 محافظات و14 قرية وبلدة أردنية على مدار سبع سنوات ماضية.

التعليق