الكرك: سائقو شاحنات نقل الفوسفات يشكون غياب العدالة في توزيع الدور

تم نشره في الأربعاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:02 صباحاً
  • سائقو وأصحاب شاحنات نقل الفوسفات خلال اعتصام سابق -(ارشيفية)

هشال العضايلة

الكرك – يشكو سائقو شاحنات نقل الفوسفات من منجم الوادي الابيض شرقي محافظة الكرك، من غياب العدالة في توزيع دور نقل الفوسفات من المنجم إلى ميناء العقبة من قبل لجنة إدارة التوزيع بالمنجم.
وبدأت مئات شاحنات نقل الفوسفات الأسبوع الماضي اعتصاما على مدخل مدينة الكرك من الجهة الشرقية، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع الشاحنات وفقا للعديد منهم.
وقام السائقون بالاصطفاف على جانبي الشارع الرئيسي المؤدي إلى مدينة الكرك، في منطقة الثنية، مؤكدين انهم اعتصموا أكثر من مرة وتلقوا وعودا رسمية دون جدوى قبل أكثر من ستة أشهر.
وأكد السائق هيثم القطاونة أن مشكلة الشاحنات التي تنقل الفوسفات من منجم الابيض، والتي تعود ملكيتها لسائقين من مدينة الكرك إلى أن نقل الفوسفات من منجم الحسا اصبح حكرا على الشاحنات من الطفيلة، ونقل الفوسفات من منجم الشيدية اصبح حكرا على شاحنات معان، في حين ان نقل الفوسفات من منجم الابيض اصبح مشاعا لكل الشاحنات من الأردن كله بالإضافة إلى شاحنات من الطفيلة ومعان. وبين أن اصحاب الشاحنات استجابوا سابقا لقرار الاجهزة الرسمية التي وضعت لجنة خاصة لتنظيم الدور، إلا أن الفترة الحالية شهدت العديد من التجاوزات، بحيث اصبحت كل شاحنة تحصل على حقها بنقل الفوسفات للعقبة مرة واحدة كل شهر في حين شاحنات الفوسفات بالحسا والشيدية تنقل الفوسفات يوميا.
وقال صاحب شاحنة محارب المجالي أن أصحاب الشاحنات يتطلعون إلى انها مشكلة شاحنات نقل الفوسفات نهائيا بعيدا عن التجاوزات وغياب العدالة بين الشاحنات، واعطاء شاحنات الكرك 50 بالمائة من نظام الحصص للنقل إلى العقبة أسوة ببقية المناجم بالمنطقة.
وأشار إلى أن الشاحنات كانت تتعرض للاعتداء من قبل أشخاص يقومون بعملية تنظيم عملية تحميل الفوسفات، من خلال تقاضي مبالغ مالية كبيرة من سائقي الشاحنات بدون وجه حق، إضافة إلى توزيع عملية التحميل بطريقة عشوائية وتخضع للواسطات والمحسوبية.
من جهته التقى محافظة الكرك سامي الهبارنة السائقين وأصحاب الشاحنات المضربين عن العمل ودعاهم إلى انهاء الاعتصام والعودة للعمل، مشيرا إلى انه سيقوم بالتواصل مع الجهات الرسمية للوصول إلى حل ينهي المشكلة ويرضي الجميع.

التعليق