الزرقاء: جامعيون ينفذون مبادرة للتعليم المجاني لطلبة المدارس في الهاشمية

تم نشره في الأربعاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:02 صباحاً

حسين الزيود

الزرقاء - يتطوع طلبة جامعيون في لواء الهاشمية لتدريس طلاب من منطقتهم ومساعدتهم في مواد دراسية مجانية، دون أن يتحمل الأهالي أي عبء مالي.
ويقول فؤاد صبح ، صاحب فكرة المبادرة والذي يحمل تخصص الرياضيات من الجامعة الهاشمية، إنني بدأت بالترويج لهذه المبادرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي،حيث التئم مجموعة من الطلبة في منطقة سكنية محدودة وكانوا يتلقون دروسهم، وبعد نجاح التجربة وتقبلها من قبل الأهالي، الأمر الذي ساهم في التوسع بها.
وقال صبح إنه وبعد ذلك اتفق ومجموعة من زملائه الذين ما يزالون على مقاعد الدراسة في الجامعة وعدد من الخريجين منهم، للتوسع في المبادرة لشمول عدد أكبر من طلبة الصفوف الثامن والتاسع والعاشر الأساسي لتقديم التدريس المجاني لهم وفي تخصصات الرياضيات واللغة العربية والفيزياء والكيمياء واللغة الإنجليزية. وأضاف بعد أن لاقت الفكرة استحسان الأهالي والطلبة ذاتهم، طرحت الفكرة على بلدية الهاشمية الجديدة من أجل توفير المكان، حيث قدمت مكانين في منطقة الهاشمية من خلال القرية الحضرية للذكور وحديقة الطفل للإناث، فضلا عن نادي أم الصليح كمكان آخر للطلبة هناك.
ويلفت أنه تم تدريس 300 طالب وطالبة بعد أن أنهوا المتطلبات التدريسية، وسيتم العمل على تخريج طلبة الدفعة الأولى من المبادرة، مشيرا إلى أنه سيكون هناك مرحلة جديدة بعد ذلك للفصل الدراسي الثاني، فيما ستمتد المبادرة بشكل دائم في ظل وجود المعلمين المتبرعين بالتدريس مجانا وفي ظل تلقي المبادرة الدعم المستمر لتوفير المكان.
وأشار إلى أن " الطلبة المعلمين " المتبرعين يعملون على تدريس الطلبة المنتسبين للدورات بعد انتهاء دوامهم في الجامعات المختلفة أو العمل. من جهته ثمن رئيس بلدية الهاشمية عبدالرحيم ضيف الله القلاب الجهود الكبيرة والمثمرة التي يقدمها القائمون على مبادرة " معلم "، لافتا إلى أنهم يوفرون فرصة كبيرة لأهالي الطلبة في تأمين تقوية الطلبة بمناهج يحتاجونها ومن دون مقابل. وأبدى القلاب استعداد البلدية في الاستمرار بتقديم المساعدات الكاملة واللازمة للقائمين على المبادرة بهدف تسهيل مهتمهم وبما يعود على الطلبة بالفائدة ، مشيرا إلى أن البلدية ستساعد على التوسع في المبادرة لتشمل كافة مناطق لواء الهاشمية بمحافظة الزرقاء من حيث توفير مواد القرطاسية والمواصلات والمكان. 

التعليق