عجلون وكفرنجة: مخصصات الخدمات لا تتجاوز ربع موازنة البلديتين

تم نشره في الاثنين 4 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مبنى بلدية عجلون - (ارشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون- أظهرت الأرقام في موازنة بلديتي عجلون الكبرى وكفرنجة الجديدة للعام المقبل 2018، واللتين تصنفان من بين 14 بلدية متعثرة في المملكة، أن نصف موازنتهما ستذهب للنفقات الجارية من رواتب ومكافآت، في حين لم تتجاوز مخصصات الخدمات الربع.
وأظهرت موازنة بلدية عجلون الكبرى والتي أقرها المجلس البلدي، أن قيمة رواتب زهاء 400 موظف تبلغ مليونين و119 ألف دينار من أصل 4 ملايين و835 ألف دينار حجم الموازنة الكلي.
وبين رئيس البلدية المهندس حسن الزغول أن المجلس البلدي أقر بحضور عدد من موظفي البلدية موازنة البلدية للعام 2018، حيث بلغت قيمتها 4،835 مليون دينار، منها 2،119 مليون دينار رواتب موظفين وبدل مكافآت لأعضاء المجلس البلدي والمجالس المحلية، مشيرا إلى أن رواتب الموظفين والمكافآت تأخذ الحصة الأكبر من موازنة البلدية، بحيث تصل إلى حوالي 45 %، لافتاً إلى أن شركة الكهرباء تستنزف مبلغا كبيرا ايضا يصل إلى زهاء 600 ألف دينار سنوياً.
وأكد أنه سيتم إقرار المكافآت لعمال الوطن الفاعلين فقط والذي يعملون في الميدان، وبواقع 50 دينارا شهريا لكل عامل، مشيراً إلى أن هذه المكافأة تأتي لتحفيز عمال الوطن وتشجيعهم على العمل ضمن الوظيفة الموكلة لهم، مبينا أن عدد موظفي البلدية ممن هم على رأس عملهم يبلغ 406 موظفين، لافتاً إلى أن عدد الموظفين المجازين يبلغ 13 موظفا، و11 موظف منتدب، وأن البلدية سوف تتابع التزام موظفيها كل ضمن المسمى الوظيفي الذي يعمل فيه.
وكشف الزغول أن البلدية وضمن خططها التنموية، تتجه وبالتعاون مع القطاع الخاص إلى إنشاء مطعم سياحي 5 نجوم وسوق حرفي ومطبخ إنتاجي بمنحة تصل إلى 150 ألف دينار، والاستفادة من مشاريع توليد الطاقة، مؤكدا أن البلدية سوف تسعى بكل جهد ممكن لخدمة المواطنين في أماكن سكناهم، مبينا أن عمليات تعبيد الطرق بدأت ببعض مناطق البلدية وخاصة في مناطق الروابي وعدد من المناطق الأخرى.
وأضاف أنه، وبالتعاون مع المجالس المحلية التابعة للبلدية، سوف يتم تحديد احتياجات مناطق البلدية المختلفة والعمل على تنفيذها ضمن الإمكانات المتاحة، مشيراً إلى أن البلدية سوف تولي قطاع النظافة والبنية التحتية الأهمية القصوى.
وبين حاجة البلدية لعدد من الموظفين في التشكيلات القادمة، من بينها أمين صندوق عدد 5 من حملة شهادة دبلوم المحاسبة، وطابع أو طابعة عدد 2، وعاملات مكتب عدد 5، وعامل وطن عدد 20، وعامل صيانة عدد 10، ومراقب صحة من حملة الدبلوم عدد 3، ومراقب عمال عدد 5، ومحاسب فئة أولى عدد 3، ومحاسب فئة ثانية عدد 6.
وأشار إلى أن إيرادات البلدية المتوقعة وخاصة من محكمة البلدية والسياحة ستبلغ حوالي 316 ألف دينار، وأن قيمة الإيجارات المتوقع تحصيلها تبلغ 220 ألف دينار، و50 ألفا تبرعات حكومية، وعوائد الاستثمارات الحالية 105 آلاف دينار.
وفيما يتعلق بالمصاريف الإدارية كشف الزغول أنها تبلغ 702 ألف دينار من إنارة الشوارع إلى مصاريف المحروقات والقرطاسية والإعلانات في الصحف وغيرها، لافتاً إلى أن مصاريف الإيجارات التي تدفعها البلدية سنويا تبلغ 8 آلاف دينار بدل استئجار مباني لمنطقتي الصفا والروابي، وأن مصاريف الصيانة السنوية تبلغ 5 % من موازنة البلدية، وبمبلغ يصل إلى 239 ألف دينار، وهي موزعة على صيانة الآليات والمباني والحدائق. 
وأقر مجلس بلدي كفرنجة موازنة البلدية للعام 2018، البالغة نحو 4 ملايين دينار، ليخصص منها زهاء 800 ألف دينار لإدامة الخدمات، وفق رئيسها نور بني نصر.
وأشار نصر إلى أن مجموع النفقات ورواتب الموظفين والمكافآت تبلغ 2 مليون دينار، فيما ستذهب باقي الموازنة والمقدرة بمليون و200 ألف دينار بدل استملاكات ولتسديد بنك المدن والقرى بفائدة وبدون فائدة وتسديد التزامات حكومية لمؤسسة الضمان والتأمين الصحي، لافتا إلى أن البلدية ستعمل على تطبيق النظام الإلكتروني للتحصيلات والأمور الإدارية والمالية، بما ينعكس إيجابا على البلدية والخدمات المقدمة للمواطن.

التعليق