زليخة أبوريشة

تأهيل الجهاز الرسمي والفني إنسانيّا

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:05 صباحاً

في حلقةٍ عن بعضِ هموم المرأة في الأردن على فضائيّة دوتشه فيلله الألمانيّة، أذيعت قبل أسابيع، وشارك فيها محامٍ معروف وموظفٌ كبير في وزارة الداخليّة حول موضوع منح أُسر الأردنيات الجنسيّة الأردنيّة، وموضوع التحرّش. وبغضِّ النظر عن وجهة النظر الإقليميّة التي تتخفّى وراء منطق التوطين والقضيّة الفلسطينيّة، فإنَّ ما قامَ به الشخصان وما قالاه وما علّقا به يندرجُ جملةً وتفصيلاً تحت بند Politically incorrect، وهو أحد مظاهر التحيّز التعصّبي المرضي الذي تعاني منه مجتمعاتٌ وأفرادٌ لم يتعرضوا بما يكفي لاحترام الآخر المختلف، وللقبول باختلافه. وهي آفةٌ تظهرُ في الاستهزاء من لهجة الآخر أو لونه أو عمره أو جنسه أو من ميوله الجنسيّة أو من أفكاره أو من بلده، أو من دينه وغير ذلك. كما تظهر هذه الآفة مقدار وحجم ما تعرّضَ له أطرافُ الحوار من الثقافة الديماقراطيّة التي تصرُّ على أن يكون الحوارُ معنياً بمناقشة الأفكار لا من يطرحها، وعلى تجنُّبِ البعدِ الذاتيّ والخوضِ في سيرة الأطراف، كمطعنٍ عليهم.
كلُّ هذه المحاذير حدثت في الندوة أعلاه؛ فالمحامي عالي الصوت غير الملتزم بشيءٍ من آداب الحوار، أظهرَ احتقاراً شخصيّاً متغلّفاً بحبٍّ مزيّفٍ للأردن، للصبيّة التي أعلنت أنها تعرّضت للتحرّش، وعندما ذهبت إلى المخفر لتشكو تحرّش بها رجلُ الأمن هناك. فهو أنكرَ عليها أن تكون أردنيّة لأن "الأردنيات" –حسب قوله- " لا يظهرن على الإذاعات"! أي أنه أدان ظهور الفتاة كفعلٍ منافٍ للأخلاق! كما أنه سألها عن عمرها، ولكان لها أن لا تجيبه لأنَّ هذا ليس من شأنه، وأنه مسألةٌ شخصيّة، ولكنها عندما أجابته 21 سنة، علّقَ قائلا :"إذا عمرك 21 وعملت كل هذا، شو خليتِ لبعدين؟" يعني أن حضرة المحامي يطعنُ في "شرف" الفتاة المتمثّل بتعرّضها للتحرّش، وبظهورها في حلقةٍ عن التحرّش. ولا أدري ما تركه المحامي لأولئك الذين أعلنوا أنهم سيقتلون أخواتهم إذا ما خرجنَ إلى العمل، ممن قابلهم المذيع في وسط البلد في عمان!
أما الموظف الكبير فهو إلى صخبه غير المبرّر وغير اللائق، فقد أظهرَ جهلاً شنيعاً بقواعد احترام الآخر. فهو قد سخر من لهجة المذيع اللبنانيّة، ودعا له دعاءً سمجاً أن يزوّجه اللهُ أربع نساء!! وكأنه آتٍ من العصور الوسطى، وسخر من المحامية المحترمة التي كانت تبيّن كيفَ أنَّ القانون الأردني ميّزَ ضدّ النساء بقوله "إذا القرآن ميّز ضد النساء فكيفَ لا يميّز ضدكنَّ القانون؟".. وأتساءل: ترى هل يصلح المحامي أعلاه أن يمارسَ هذه المهنة بعد أن تحرّشَ علانيّةً بفتاةٍ كانت تتحدث عن التحرّش؟ فالتحرّش ليس جنسياً فحسب، وهذا نوعٌ من أنواعه التي تصدر عن نظرة دونيّة إلى المرأة. وهل يصلح الموظف الكبير أن يكون مؤتمناً على حقوق الناس بينما هو يخلّ بأبسط هذه الحقوق في الاحترام والمساواة؟ وترى ما نوع المعاملة التي ستلقاها النساء من "عطوفته" إذا ما قصدنه في معاملة أو مشكلة؟ هل سيذكرهنَّ أن "الشرع" لم يساوِ بينهن وبين الرجال؟
تأهيل الخاصّة من الموظفين وأصحاب المهن السياديّة مطلبٌ سياديٌّ؛ إذ لا يستقيمُ هذا الخلل مع ادعاءاتٍ عريضةٍ في احترام الإنسان وتمكين النساء، بينما أفرادٌ يمثلون شرائحَ مهمة في المجتمع يلوكون هذه اللغة الفجّةَ والأفكار منتهية الصلاحية.
دعونا لا نفقد الأمل!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تأهيل الجهاز الرسمي؟؟؟ (يوسف صافي)

    الثلاثاء 5 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    شرحتي واسهبتي واجدتي تصويرا ونقدا وفق المنظومه المعرفيه الخاصّه التي تم البناء عليها (ولكل راي ورؤيه وفق مايعتقد) ولوجا الى حكم اضطرادي مصلحي لرؤيتك وهذا ماتم من الجانب الآخر (عطوفة المحامي الكبير) وفق المنظومه المعرفيه الخاصّه به وفق ما يعتقد ولوجا لحكم اضطرادي مصلحي لرؤيته ؟؟؟ وإذا ما أجاز لنا التعليق توضيحا هذا ماتم تعريفه من قبل علماء الإجتماع "صراع المعايير" والحقيقه المؤرقه لطرفي المعادله تلفع كل منهم برؤيته بعيدا عن الإتفاق على الهدف الجامع (سياسة راس روس كلنا رؤوس وكل واحد بدو على راسه ريشه) وفق إيطار الراي والراي الآخر وأيهما أقل كلفه ووقت (دون التفريط بالثوابت ) ولوجا للهدف الجامع والذي وبكل أسف اصبح كمحصلّه جامعنا الصدام المولد للعنف ؟؟ وفي غالبية مخرجات مكنونات المجتمع من سياسه وإقتصاد وإجتماع والخ....؟؟؟ حتى باتت مجتمعاتنا على قاعده رمليه سائبه لاتدري كيف تستقر والى أي وجهة تسير(فقدان الذات المجتمعيه) ؟؟؟؟ وحتى لانفقد الأمل لابد من دراسة الأسباب والمسببات التي اودت الى الجهل ب ال "انا " و"الغير" ومايدور حولنا " واصبحنا قاب قوسين اوادنى الإنتقال من امه تابعه الى امه تستظل تحت خيمة وصاية الغير؟؟؟ وجل أسباب ذلك الوافد الينا دون استئذان وفلتره وتمحيص والأشد وطأة المملى من قوانين ومنظمات ومصطلحات مزركشه (باطنها السم والدسم) دون توائم هذه وتلك وروافع منظومة معرفتنا المجتمعيه من قيم وثقافه وأعراف وثابتها العقيده(الخصوصيه المجتمعيه) وما زاد الطين بلّه مابينهم من صراع الديكه " ربع الحداثه والعولمه (الجمل بما حمل) وربع الشد العكسي المتسترين تحت الموروث ولوجا لتحقيق مصالحهم وتخوفهم من التطوير؟؟؟ وحتى لانطيل ولانفقد الأمل لابد من إعادة التوازن للمنظومه المعرفيه المجتمعيه بلفظ الغير متوائم وإضافة المتوائم سعيا للتطوير بعيدا عن التقليد والتبعيه للغير واو الإنغلاق عنه؟؟؟ "ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم"