دعوة مقدمي الأرجيلة لتصويب أوضاعهم والالتزام بقانون الصحة

تم نشره في الخميس 7 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • الأرجيلة - (أرشيفية)

رداد ثلجي القرالة

عمان- شدد كل من وزيرة السياحة والاثار لينا عناب وأمين عمان الكبرى يوسف الشواربه ورئيس جمعية المطاعم السياحية عصام فخرالدين على ضرورة تصويب المنشآت السياحية أوضاعها، والالتزام بقانون الصحة الهامة والاشتراطات التي تم الاتفاق عليها مسبقا من جميع الجهات المعنية.
جاء ذلك خلال ورشة عمل لجمعية المطاعم السياحية الاردنية حول تطبيق اشتراطات قانون الصحة العامة في المطاعم والمنشآت السياحية التي تقدم خدمة تقديم الارجيلة.
وبينت عناب أن قطاع المطاعم السياحية في الاردن ذو سمعه طيبة في الخارج ويجب المحافظة عليها، وأننا نواكب التطورات للوصول إلى الأفضل لخدمة القطاع السياحي، وأن الالتزم بالقانون والتعليمات لمقدمي خدمة الارجيلة ضمن الشروط المتفق عليها أمر في غاية الاهمية للوصول إلى مناطق صحية خالية من التدخين في المطاعم والمنشآت السياحية.
ودعت عناب أصحاب المنشآت السياحية إلى تصويب أوضاعهم، خصوصا بعد أن تم منحهم اكثر من مهلة ينتهي أخرها مع نهاية العام الحالي.
جاء ذلك خلال رعايتهم أمس لورشة عمل حول "قانون الصحة العامه رقم 47 وتطبيقه على المطاعم السياحية" التي نظمتها جمعية أصحاب المطاعم السياحية الأردنية في غرفة صناعة عمان.
وأكد الشواربة على دور الأمانة الرقابي فيما يخص تطبيق القوانين، بالإضافة إلى حرصها على تبسيط الأجراءات على المواطنين والمستثمرين. ونوه إلى أن قانون الصحة العام يستهدف صحة المواطن وسلامته كما يستهدف البيئة، وأن تطبيق القانون يضمن عدم التفريط بحق أي أنسان وتوفير البيئة الصحية لمختلف الفئات من كبار السن والمرضى والأطفال، وأن الأمانة تحرص على مصلحة المواطن سواء كان مرتاد لهذة الأماكن أو مقدم لهذة الخدمة.
وأعرب عن ثقة الأمانة بجمعية أصحاب المطاعم السياحية الأردنية في تعزيز احترام القانون خصوصا مع بداية العام المقبل وأنتهاء المهلة الممنوحة لأصحاب المطاعم من أجل تصويب أوضاعهم بهذا الخصوص، وبين أن السياحة لا تقف على الأرجيلة أو السيجارة .
من جانبه، قال رئيس جمعية أصحاب المطاعم السياحية الأردنية عصام فخر الدين أن قانون الصحة العامة قد شمل المنشآت السياحية من فنادق ومطاعم وأعتبرها مكان عام يحظر فيه التدخين، منوها إلى أن هذا القانون يعتبر قانون عالمي طبق بالتدريج في معظم انحاء العالم في اوروبا وامريكا وحتى في بعض الدول العربية الى ان اصبح التدخين ممنوع منعا باتا في جميع المناطق العامة ويعاقب عليه القانون.
وأعرب فخر الدين عن شكره لوزارة السياحة وأمانة عمان على اهتمامهم ومتابعتهم المستمرة  للوصول الى حل جذري ونهائي، الأمر الذي اثمر في النهاية بصدور موافقة مجلس الوزراء بتصويب الاوضاع لجميع المنشآت المرخصة والعاملة قبل 31 /12/ 2017 ، والعمل على تطبيق الاشتراطات التي اعتمدت في العام 2014.
وقدمت نائب مدير المدينة في أمانة عمان لشؤون الصحة والزراعة الدكتورة ميرفت المهيرات شرحا حول دور أمانة عمان في تطبيق قانون الصحة العامة رقم 47 على المطاعم السياحية، وبينت إيجابيات منع التدخين والأرجيلة في هذة الأماكن.
وأوضحت المهيرات أن تفتيش الرقابة الصحية والمهنية في أمانة عمان يستند إلى إطار قانوني يتشكل من مجموعة من القوانين والأنظمة والتعليمات التي تطورت على مدى الستة عقود الماضية، ونوهت إلى أن تاريخ بدء تطبيق القانون كان منذ عام 2008 في مبنى قصر العدل، والبدء بتطبيق القانون في مبنى الأمانة الرئيسي منذ عام 2009، وطبق القانون على أرض الواقع على المحلات بشكل فعلي أعتبارا من عام 2015 بالنسبة للمؤسسات الغذائية والمولات واي مكان عام.
وتحدثت الدكتورة رشا بدر من مركز الحسين للسرطان عن مضار التدخين وآثاره السلبية على صحة وسلامة الإنسان وكونه مسبب رئيسي لأمراض السرطان ومبررات منعه في الأماكن العامة المغلقة، بالإضافة إلى مضار التدخين السلبي ودعت أصحاب المطاعم والمنشأت السياحية إلى تطبيق القانون والالتزام به من ناحية إنسانية أيضا.
وفي نهاية الورشة، التي حضرها أمين عام وزارة السياحة والأثار عيسى قموه، وعضو غرفة صناعة عمان فتحي جغبير، وعدد كبير من أصحاب المطاعم والمنشآت السياحية، دار حوار ونقاش موسع حول القانون واهمية الالتزام به.

التعليق