بحضور الفنانة المصرية نيللي كريم

‘‘مينتور للأفلام التوعوية القصيرة‘‘ تكرم الفائزين

تم نشره في الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مشاركون بحفل تكريم الفائزين بمسابقة "مينتور للأفلام التوعوية القصيرة"-(من المصدر)

عمان-الغد- اختتمت مؤخرا مسابقة "مينتور العربية للأفلام التوعوية القصيرة للشباب"، التي انطلقت بالشراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية، بهدف توعية الشباب ضد السلوكيات الخطرة بشكل عام ودور الفن في تسليط الضوء على القضايا المهمة في المجتمع.
وشهد حفل الختام، الذي حضره سمو الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز، رئيس مجلس أمناء مينتور العربية، حضور نخبة من أبرز الفنانين في الأردن والعالم العربي، ومنهم الفنانة المصرية نيللي كريم، والفنان السوري قيس الشيخ نجيب، والروائي والسيناريست عصام يوسف، والإعلامية إلهام وجدي.
وتأتي المسابقة انسجاماً مع جهود المؤسسة والجمعية في توعية الشباب ضد السلوكيات الخطرة والمخدرات، وإيماناً منهما بأهمية تعزيز مشاركة الشباب وتفعيل دورهم في العمل المجتمعي، ونشر ثقافة الوقاية من هذه الآفة التي تهدد حاضرهم ومستقبلهم.
وأقيمت المسابقة في دورتها الأولى بالتعاون مع عدد من الجامعات الحكومية والخاصة والمؤسسات الشبابية في اثنتي عشرة دولة عربية، بهدف تشجيع المواهب الشابة على الإبداع الفني والابتكار من خلال تطوير أفلام قصيرة تسلط الضوء على قضايا تحاكي همومهم، وكوسيلة للتعبير عن آرائهم حول مواضيع اجتماعية وتنموية مختلفة.
وتضم لجنة تحكيم المسابقة نخبة من الاختصاصيين وذوي الخبرة وعددا من مشاهير العالم العربي الفاعلين في مجال العمل الاجتماعي والفني والإعلامي.
وأشادت المديرة التنفيذية لمؤسسة "مينتور العربية"، ثريا اسماعيل، بجهود الجمعية الملكية للتوعية الصحية في مجال توعية الأفراد والمجتمعات للوقاية من التدخين والمخدرات، كما أثنت على أهمية العمل المشترك والتعاون بين قطاعات المجتمع كافة للتطرق لقضايا تنموية واجتماعية ملحّة والنهوض بجيل الشباب الواعد نحو مستقبل صحي وآمن.
ومن جهتها، سلطت مدير عام الجمعية الملكية للتوعية الصحية، حنين عودة، الضوء، على ما تقوم به الجمعية بالتوجه نحو فئة اليافعين والشباب من خلال مبادرة تحصين والتي أطلقها سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، العام الماضي، ومن خلال التعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ووزارة الشباب وإدارة مكافحة المخدرات، بالإضافة إلى مؤسسات المجتمع المدني المعنية؛ حيث أسهمت مؤسسة "مينتور العربية" في مشاركة الخبرات، وكان آخر هذا التعاون تنظيم هذه المسابقة والتي تمثّل فرصة مميزة للشباب الأردني خاصة والعربي عامة من خلال تشجيعه على الإبداع في طرح أفكار لمعالجة لتحديات التي قد يواجهونها وخاصة المواضيع ذات العلاقة بصحتهم.
وأعربت عضو لجنة التحكيم، الفنانة نيللي كريم، عن إعجابها بالأفلام المشاركة والتي فاق عددها المائة فيلم، كما أثنت على الأفلام الفائزة التي تتمتع بقدر كبير من الابتكار وتحمل رسائل وقيما إيجابية.
وتخلل الحفل عرض فيلم قصير تعريفي عن المسابقة وعن الأفلام المشاركة، بالإضافة إلى فقرة ترفيهية غنائية قدمتها فرقة "فوق السادة" حول موضوع مكافحة الإدمان على المخدرات، وبحضور الفنان المصري آبو.
واختتم الحفل بتوزيع الجوائز على الفائزين الخمسة الأوائل وفق علامات لجنة التحكيم وتصويت الجمهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ حيث فاز بالمرتبة الأولى فيلم "إنسان" من الجزائر لعصام تعشيت، وبالمرتبة الثانية فيلم "الوهم القاتل" من مصر لأحمد هنداوي، وبالمرتبة الثالثة فيلم "I.D.E.A.L" من لبنان لجوي حلاق. كما تم تقديم جائزة أفضل فيلم أردني للفيلم "الجنازة البيضاء" لراما صهوني.
هذا وكان الحفل بدعم من شركة "أورانج" وشركة "هواوي" وشركة "اتحاد المقاولون" و"بنك الاتحاد"، والشريكان الإعلاميان هما تلفزيون رؤيا وراديو هلا.
وبالنظر إلى فعالية وسائل التواصل الاجتماعي ودورها المهم في نشر السلوكيات الإيجابية بين الشباب، تم استخدام "hashtag" المسابقة "#شجع_شبابك"، في جميع المنشورات التي تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي أثناء الحفل. 
وتسعى مؤسسة "مينتور العربية" والجمعية الملكية للتوعية الصحية إلى تطوير المزيد من الشراكات لدعم تنفيذ برامجها ومشاريعها التوعوية والوقائية في الأردن والعالم العربي.
يشار إلى أن مؤسسة "مينتور العربية" هي منظمة غير حكومية تعمل على تمكين الأطفال والشباب لوقايتهم من السلوكيات الخطرة والمخدرات، تأسست في العام 2006 برئاسة سمو الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز، هي فرع من "مينتور" العالمية برئاسة جلالة الملكة سيلفيا، ملكة السويد، التي تعمل على تعزيز قدرات الشباب لاتخاذ قرارات سليمة والتمتع بحياة صحية وآمنة.

التعليق