ماكرون: قرار ترامب غير قانوني وخطير على السلام

تم نشره في الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون- (أرشيفية)

باريس- دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إمس إلى القيام بـ"مبادرات شجاعة تجاه الفلسطينيين" من أجل "الخروج من المأزق الحالي".
وقال ماكرون خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو بباريس "لقد دعوت رئيس الوزراء الى القيام بمبادرات شجاعة تجاه الفلسطينيين من أجل الخروج من المأزق الحالي"، منددا في الوقت نفسه بـ"كافة أشكال الهجمات على إسرائيل في الساعات والأيام الأخيرة".
وأوضح ماكرون "يبدو لي أن البدء بتجميد الاستيطان واتخاذ اجراءات ثقة تجاه السلطة الفلسطينية، مبادرات مهمة تحدثنا فيها مع رئيس الوزراء نتنياهو".
واضاف "ان فرنسا تبقى مقتنعة بان الحل الوحيد بموجب القانون الدولي والتزاماتنا منذ امد بعيد، هو اتاحة قيام دولتين تعيشان جنبا الى جنب في سلام وان ذلك يمكن ان يأتي عبر التفاوض. ونحن سندعم باي حال كل مبادرة في هذا الاتجاه".
وندد ماكرون "بكل وضوح كافة اشكال الهجمات ضد اسرائيل في الساعات والايام الاخيرة، (سواء) كانت ارهابية او غير محددة أحيانا".
وذكر الرئيس الفرنسي بـ "عدم موافقته على التصريحات الاخيرة للرئيس الاميركي دونالد ترامب التي تعتبرها فرنسا منافية للقانون الدولي وخطيرة على السلام" في اشارة الى اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل.
الى ذلك، تبادل رئيس الوزراء الاسرائيلي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان امس الاتهامات بالإرهاب على خلفية تصريحات أدلى بها الأخير ووصف فيها اسرائيل بأنها "دولة ارهابية تقتل الأطفال".
واتهم نتنياهو امس أردوغان بقصف الأكراد ومساعدة الإرهابيين وذلك في أعقاب لقاء مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في باريس.
وحمل بشدة على أردوغان في ما يبدو أنه رد على تصريحات للأخير اتهم فيها اسرائيل بالإرهاب على خلفية الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل وما اعقب القرار من قمع اسرائيلي للاحتجاجات الفلسطينية.
وقال أردوغان في تصريحات من اسطنبول، إن اسرائيل دولة ارهابية تقتل الأطفال. وأضاف في خطاب ناري "فلسطين ضحية بريئة. أما اسرائيل فهي دولة ارهابية، نعم، ارهابية"، مضيفا "لن ندع القدس تحت رحمة دولة تقتل الأطفال".
وأضاف "سنناضل حتى النهاية وبكل السبل" ضد القرار الأميركي، مذكرا بأن قمة لمنظمة التعاون الاسلامي ستعقد الأربعاء في اسطنبول.
وأكد أنه خلال هذه القمة "سنظهر أن تطبيق هذا الإجراء لن يكون بهذه السهولة". وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي "لن أتقبل دروسا في الأخلاق من مسؤول يقصف قرى كردية في تركيا ويسجن الصحفيين ويساعد إيران على الالتفاف على العقوبات الدولية ويساعد الإرهابيين".
وأكد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ماكرون في الإليزيه أن اسرائيل لا يمكن أن تكون لديها عاصمة سوى القدس، واصفا محاولات إنكار هذه "العلاقة التاريخية بالسخيفة". وأضاف أنه لهذا السبب يعد اعتراف ترامب بالقدس كعاصمة لإسرائيل أمرا "مهما لهذا الحد".
وأعلنت تركيا واسرائيل العام الماضي نهاية أزمة نشأت بينهما على خلفية اقتحام وحدة من القوات الإسرائيلية سفينة مساعدات كانت متجهة إلى غزة في 2010، ما أدى إلى استشهاد عشرة نشطاء أتراك.
وبعد عودة الأمور إلى مجاريها فعّل الطرفان تعاونهما لا سيما في مجال الطاقة، إلا أن أردوغان المدافع عن القضية الفلسطينية، لم يتوقف عن انتقاد السياسة الإسرائيلية. ويأتي موقف أردوغان بعد أيام من اعتراف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل، الأمر الذي نددت به أنقرة بشدة.
وسبق أن أكد أردوغان أن القدس "خط أحمر بالنسبة إلى المسلمين"، معتبرا أن قرار ترامب "باطل ومرفوض".-(وكالات)

التعليق