جرش: تراجع الحركة السياحية 20 % رغم بدء موسم السياحة الأوروبي

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • سياح أوروبيون في شارع الأعمدة بالمدينة الأثرية في جرش - (ارشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش  – شهدت الحركة السياحية في مدينة جرش الاثرية تراجعا ملحوظا هذا الاسبوع وصل الى حوالي 20 %، مقارنة بالأسابيع الماضية التي كانت فيها الحركة نشطة مع بدء موسم السياحة الاوروبية، وفق رئيس جمعية الحرفيين صلاح العياصرة.
وأكد رئيس جمعية الحرفيين في جرش صلاح العياصرة أن الحركة السياحية بدأت بالتراجع هذا الأسبوع على الرغم من حركة النشاط التي شهدتها بعد بدء موسم السياحة الأوروبية في هذا الوقت من كل عام.
وأرجع العياصرة التراجع خلال هذا الأسبوع تحديدا الى الأحداث السياسية والتطورات الاخيرة  التي تدور في المنطقة، بعد قرار الرئيس الأميركي والذي أحدث ضجة كبيرة وما تبعه من قرارات سياسية.
وبين  أن الآمال ما زالت معقودة على عودة النشاط السياحي في نهاية السنة وأعياد الميلاد المجيد، ما ينعكس إيجابا على الحركة السياحية في السوق الحرفي والمطاعم السياحية في جرش.
ويعتبر العياصرة أن هذه الاشهر تعتبر ذروة الموسم السياحي مع بدء الأفواج السياحية الأوروبية والتي تفضل الأردن لما تتميز به من اعتدال في مناخها وتعدد المواقع الأثرية وتوفر الأمن والأمان فيها.
وأكد أن الحركة التجارية تحسنت بنسبة لا تقل عن 40 % عما كانت عليه في الأشهر الماضية، وهذا يحسن من الأوضاع الاقتصادية للتجار الذين يبلغ عددهم 42 تاجرا.
غير أن الخبير والدليل السياحي وعضو مجلس محافظة جرش الدكتور يوسف زريقات استبعد أن يكون هناك اي علاقة بين تراجع الحركة السياحية والاحداث التي شهدتها المنطقة مؤخرا، موضحا أن هذه الفترة تشهد حركة سياحية أجنبية نشطة عادة وخاصة من السياحية الأوروبية ويجب على الجرشيين أن يشعروا بهذه الحركة ويستفيدوا منها من خلال التشاركية الحقيقية مع المجتمع المحلي في المشاريع السياحية.
وقال إنه من الطبيعي أن تتأثر الحركة السياحية في جرش وغيرها من المناطق هذه الفترة التي تشهد انخفاضا في درجات الحرارة بشكل كبير، والسياح عادة يفضلون المشي على الإقدام في زيارة المواقع الأثرية.
وتوقع زريقات أن تنشط الحركة السياحية مع بدء فصل الربيع في شهر آذار (مارس) المقبل، وبعد تحسن حالة الطقس في الأردن وتكون ردات الفعل على قرار الرئيس الأميركي اقل من هذا الوقت.
وكان مدير مدير آثار محافظة جرش السابق الدكتور إسماعيل بني ملحم قد أكد في حديث سابق مع "الغد" أن السياحة الأجنبية وخاصة من الدول الأوروبية تنشط في مثل هذا الوقت من السنة، وما يميز الأردن بشكل عام ومحافظة جرش خاصة هو اعتدال درجات الحرارة، فضلا عن المواقع الأثرية المتعددة والخيارات الكثيرة في البرامج السياحية، خاصة في الأردن التي يتمتع بالأمن والأمان مقارنة بالأوضاع السياسية والأمنية التي تعاني منها مختلف الدول المجاورة.
ويقول أحمد العتوم وهو صاحب أحد المطاعم السياحية في جرش، إن الحركة السياحية تنشط خلال فترات معينة وتحديدا هذه الأشهر وفي أعياد الميلاد المجيد نهاية السنة، وباقي أشهر السنة تتراجع تدريجيا إلى أن تنعدم في منتصف السنة وهذا يحمل أصحاب المطاعم خسائر مادية فادحة، لاسيما أن العديد منهم يعملون بشكل جزئي خلال فترة معنية.

التعليق