أبو جعفر: مجموعة قوية وتشكل تحدياً أمام المنتخب

قرعة كأس آسيا للصالات تضع الأردن مع تايلند وقيرغيستان ولبنان

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:10 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017. 09:19 مـساءً
  • توزيع المنتخبات على المجموعات بعد إجراء القرعة أمس - (من المصدر)

عمان- الغد- سحبت اليوم في الصين تايبيه، قرعة بطولة كأس اسيا لكرة الصالات، والتي ستقام خلال الفترة من 1-11 شباط (فبراير) المقبل.

واسفرت القرعة عن وقوع الأردن في المجموعة الرابعة التي تضم منتخبات تايلند وقيرغيستان ولبنان، فيما جاء بالمجموعة الثالثة منتخبات إيران، الصين، ميانمار والعراق، وحل بالثانية منتخبات أوزبكستان، اليابان، طاجيكستان وكوريا الجنوبية، وجاءت منتخبات الصين تايبيه “المستضيف” وفيتنام وماليزيا والبحرين في المجموعة الاولى.

وحسب نظام البطولة، يتأهل اول وثاني كل مجموعة الى الدور الثاني.

وقال مدرب المنتخب صلاح ابو جعفر: إنها مجموعة قوية، وتشكل تحدياً أمام منتخبنا، لذلك سنستعد جيدا بما يتناسب مع المهمة، وسنعمل على رصد نقاط القوة والضعف عند كل منتخب من أجل المنافسة على احد مقعدي التأهل الى الدور الثاني.

واضاف "حظوظ التأهل للدور الثاني متساوية بين الأردن ولبنان وقيرغستان كافضل ثان، اما منتخب تايلند فهو الأوفر حظا لخطف بطاقة التأهل الاولى باعتباره احد اقوى المنتخبات في القارة، حيث شارك في النهائيات 14 مرة، استطاع من خلالهم الوصول للنهائي مرتين، احتل خلالهما الوصافة خلف ايران بالعام 2008، وخلف اليابان في نسخة 2012، كما حصل على المركز الثالث بفوزه الكبير على فيتنام 8-0 بالنسخة الاخيرة التي اقيمت في اوزبكستان 2016".

وتابع ابو جعفر"يجب ان نثق في امكانياتنا، سنخوض كل مباراة بالنهائيات بشغف وطموح، منتخب لبنان منافس قوي ويتمتع لاعبوه بمهارات فردية جيدة، وهو يشارك بالنهائيات للمرة العاشرة في تاريخه، اما منتخب قيرغستان فهو من المنتخبات التي بدأت مؤخرا بالاهتمام بهذه اللعبة ولا يمكن التنبؤ بقدراته".

وختم ابو جعفر "سنبذل قصارى جهدنا، بلغنا النهائيات للمرة الثانية على التوالي، وسنحاول الاستفادة واثباث وجودنا في البطولة، لا سيما ان الاتحاد عمل جهده للنهوض باللعبة خلال الفترة".

يذكر ان لقب البطولة ومنذ انطلاقها منذ العام 1999، انحصر بين المنتخبين الايراني الذي فاز باللقب 11 مرة، والمنتخب الياباني الذي حقق اللقب ثلاث مرات.

التعليق