افتتاح فعاليات ‘‘الفنون الإسلامية‘‘ بالشارقة اليوم

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • جانب من المؤتمر الصحفي للإعلان عن فعاليات مهرجان الفنون الاسلامية -(من المصدر)

سوسن مكحل

الشارقة- تنطلق فعاليات مهرجان الفنون الإسلامية بالدورة العشرين اليوم، تحت شعار "أثر" في مدينة الشارقة برعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، وبتنظيم إدارة الشؤون الثقافية في حكومة الشارقة.
مدير إدارة الشؤون الثقافية والمنسق العام للمهرجان، محمد إبراهيم القصير، قال في المؤتمر الذي عقد في قاعة المؤتمرات (دائرة الثقافة) إن المهرجان أصبح علامة فارقة في المشهد الفني للشارقة، مؤكدا أنه "في كل دورة من دوراته ثمة جديد يلقى استحسان ورضا جمهورنا النوعي في الإمارات".
وأضاف القصير، أن المهرجان يعمل كل عام على تعميق أهداف مدينة الشارقة تأكيدا لمشروع الشارقة الثقافي الذي وضع أسسَه، سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة.
وبيّن القصير، أن استمرارية مهرجان الفنون الإسلامية حتى الدورة الحالية، هو ترجمة لرؤية الشارقة في منح الفنون الإسلامية آفاقاً جديدة.
وأوضح أن اختيار (أثر) شعاراً لهذه الدورة جاء تعزيزاً لأهمية الفكر الجمالي العالمي الى جانب أن الفن الإبداعي الإسلامي يعزز مكانة استثنائية ذات أثر وحضور فاعل في تيارات الفنون العالمية على مدار الحضارات والتطور.
فيما أجابت مسؤول مهرجان الفنون الإسلامية، فرح، عن أسئلة الإعلاميين المشاركين خلال المؤتمر، وفتحت لهم باب النقاش حول المهرجان وآلية استضافة المشاريع الفنية واختيار الفنون البصرية المميزة، مؤكدة أن بعض الأعمال يتم عرضها بعد المهرجان في مؤسسات حكومية.
ويشارك بالمهرجان حوالي 270 فعالية، بين معارض ومحاضرات وورش فنية، وغير ذلك من الفعاليات، بالتعاون في تنظيم العديد منها مع ثمانٍ وعشرين جهة في الشارقة.
ومن ضمن الجهات المتعاونة في تنظيم الفعاليات؛ المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، واتحاد المصورين العرب، ومتحف الشارقة للحضارة الإسلامية، ودائرة الأوقاف، ونادي سيدات الشارقة، وغيرها من الجهات.
ومن ضمن هذه الفعاليات، يقام 44 معرضاً، في متحف الشارقة للفنون، ومتحف الشارقة للخط، ومسرح المجاز، والقصباء وغيرها من الأماكن، سيعرض من خلالها 181 عملاً فنياً، من لوحات وأعمال تركيب، وحروفيات، وخط أصيل، وجداريات.
ويبلغ عدد إجمالي الفنانين المشاركين 43 فناناً نستضيفهم من 31 دولة عربية وأجنبية مشاركة في المهرجان من بينها: ألمانيا والنمسا وإسبانيا واليابان والإمارات والسعودية ومصر والمغرب وغيرها.
وضمن الفعاليات أيضاً، سيتم تنظيم 153 ورشة فنية، وتقديم 27 عرضاً من عروض الفيديو.
في الجانب التنظيري والبحثي، سيقدم المهرجان 46 محاضرة، الى جانب اللقاء الحواري المفتوح بين الفنانين والجمهور.
ويستمر مهرجان الفنون الإسلامية حتى الثالث والعشرين من كانون الثاني (يناير) 2018، تحت شعار "أثر" ويجمع التجارب الفنية المشاركة من تشكيلية ومعمارية.
يشار الى أن مهرجان الفنون الإسلامية حدث فني دولي متخصص في الفنون الإسلامية تنظمه دائرة الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة، يعكس حيوية الفنون الإسلامية وعمقها التعبيري كلغة فنية عالمية.
يعنى مهرجان الفنون الإسلامية الذي تأسس في العام 1998، بمنجز الفن الإسلامي في بعديه الحضاري والراهن؛ حيث يعرض كل عام أنماط الفن الإسلامي الثرية والمتنوعة في الزمان والمكان.
يقام بشكل دوري مدة شهر، مرة كل عام في منتصف شهر كانون الأول (ديسمبر)، ويترجم المهرجان رؤية الشارقة في تأصيل الفنون الإسلامية وتجديدها وترسيخ حضورها على الساحة العالمية المعاصرة للإبداع البصري.
ويحتضن المهرجان في الشارقة بكل مدنها ومناطقها تجارب فنية دولية ضمن معارض فردية، تقام في متحف الشارقة للفنون، تعكس تنوعا في الطروحات الفنية في المضمون والشكل، يرافقها فعاليات تفاعلية مختلفة في أماكن متعددة، كالندوة الفكرية، وعرض الأفلام التخصصية، وتنظيم الورش العملية.

التعليق