"نهر الأردن" تطلق مشروع تحسين نوعية التعليم من خلال الاندماج الاجتماعي

الرزاز يؤكد دور التعليم في بناء المنظومة القيمية والفكرية للطلبة

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • وزير التربية والتعليم خلال مشاركته في حفل إطلاق مشروع تحسين نوعية التعليم أمس - (بترا)

الاء مظهر

عمان - أكد وزير التربية والتعليم عمر الرزاز دور التعليم في بناء المنظومة القيمية والفكرية لدى الطلبة، خاصة في ظل الظروف الدولية الراهنة.
وأشار الرزاز خلال اطلاق مؤسسة نهر الأردن مشروع تحسين نوعية التعليم من خلال الاندماج الاجتماعي بالشراكة مع مبادرة "مدرستي" وبدعم من الاتحاد الأوروبي أول من امس، إلى "دور المدرسة المؤثر والفعال في إكساب الطالب اساسيات المواطنة وتنمية معايير الولاء والانتماء"، مؤكدا أهمية تفعيل دور الطالب في العملية التعليمية وإشراكه في صنع القرار التربوي، وجعله عنصرا فعالا في المدرسة، وتعزيز دوره في المجتمع.
ودعا ذوي الطلبة الى "التعرف على مكامن القوة والضعف لدى ابنائهم، وإعادة النظر في معايير ادارة المدرسة، والتي تتطلب دراسة متطلبات الإدارة الآمنة من خلال مشاركة الطلبة عبر مجالس الطلبة المنتخبة ومجالس الآباء".
ويهدف المشروع الى تحسين نوعية التعليم في 100 مدرسة حكومية تعمل بنظام الفترتين في عمان، الزرقاء، مادبا، جرش، عجلون، المفرق واربد تضم ما يزيد على 130 الف طالب وطالبة، من بينها مدرستان في مخيم الزعتري.
ويركز المشروع على تطوير البيئة التعليمية في المدارس المستهدفة، ومشاركة الأهالي في عملية تعليم أبنائهم، من خلال ايجاد حالة من التفاعل والتعاون الإيجابي بين المدرسة وكوادرها والمجتمع المدني المحيط، إضافة الى المشاركة في عملية التقييم والتخطيط، وتمكين الطلبة من الوصول للأنشطة التعليمية المبتكرة والتبادل الثقافي لأثراء تجربتهم المدرسية.
من جانبها بينت مديرة مؤسسة نهر الاردن انعام البريشي، ان المشروع الذي سينفذ خلال 18 شهرا، سـ"يركز على ثلاثة محاور تشمل الدمج المجتمعي، التوأمة من خلال تبادل الخبرات التربوية والتعليمية بين المدارس الاردنية ونظيراتها في الاتحاد الاوروبي عبر الربط الإلكتروني، ومحور استخدام مصادر المدارس المختلفة من كتب ومواد تعليمية".
وقالت، ان مؤسسة نهر الاردن تعمل منذ تأسيسها على "تمكين المجتمعات المحلية من اجل مستقبل افضل، بالشراكة مع هيئات محلية ودولية عبر برامج طويلة الامد وذات أثر اجتماعي واقتصادي"، لافتة الى ان المؤسسة عملت خلال الفترة التحضيرية للمشروع على تحليل وضع المدارس المستهدفة وتأسيس لجان فنية وتقنية، وتنظيم جلسات تعريفية للجهات المعنية بالمشروع واهدافه.
بدوره، بين سفير بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان، اندريا ماتيو فونتانا، ان المشروع الممول من الاتحاد بقيمة 1.4 مليون يورو، جاء انطلاقا من "الحاجة الماسة لتحسين نوعية التعليم المقدم للمجتمعات المضيفة وتحقيق الاندماج والتكامل بين الطلبة اللاجئين ونظرائهم الاردنيين في المجتمعات المحلية".
واشار إلى الدعم المستمر للاتحاد الاوروبي للأردن لـ "تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال توفير فرص التعليم النوعي لكل الاطفال"، مبينا ان المشروع يأتي في اطار دعم الاتحاد الأوروبي لقطاع التعليم في الاردن والمقدر بنحو 170 مليون يورو للأعوام 2012 - 2019.

التعليق