البطولات المحلية الأوروبية

تشلسي ينتفض في الــ"بريمير ليغ".. ولايبزغ يواصل نزيف النقاط

تم نشره في الخميس 14 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • لاعب تشلسي بدرو رودريغيز يسدد كرة الهدف الثالث لفريقه في مرمى هادرسفيلد تاون أول من أمس -(أ ف ب)

لندن - انتفض تشلسي حامل اللقب عقب خسارته أمام وست هام في المرحلة الماضية وألحق خسارة قاسية بمضيفه هادرسفيلد الوافد حديثا إلى دوري الأضواء 3-1 في افتتاح المرحلة السابعة عشرة من بطولة انجلترا لكرة القدم أول من أمس الثلاثاء.
وكان تشلسي مني بخسارته الرابعة هذا الموسم بسقوطه أمام وست هام ليعترف مدربه الإيطالي انتونيو كونتي بأن مهمة فريقه بالمحافظة على اللقب باتت صعبة للغاية لا سيما ان مانشستر سيتي كان يتقدم عليه 14 نقطة قبل مباراة أول من أمس.
وناشد كونتي كتيبته بمواصلة بذل الجهود لضمان مركز مؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.
وتنتظر تشلسي مواجهة صعبة ضد برشلونة الاسباني في الدور الثاني من المسابقة الاوروبية الاهم بموجب القرعة التي سحبت الاثنين في مدينة نيون السويسرية.
وعزز تشلسي موقعه في المركز الثالث برصيد 35 نقطة متساويا مع مانشستر يونايتد الذي لعب مباراته في هذه المرحلة أمس الأربعاء ضد ضيفه بورنموث، وحل مانشستر سيتي الذي يغرد خارج السرب، ضيفا على سوانسي سيتي.
وخاض تشلسي المباراة في غياب مهاجمه الاسباني ألفارو موراتا "المتعب" بحسب كونتي، فشارك بدلا منه في مركز رأس الحربة البلجيكي ادين هازار وساعده يمينا البرازيلي ويليان ويسارا الاسباني بدرو.
كان الفريق اللندني الطرف الافضل طوال المباراة التي حسمها في مطلع الشوط الثاني بتقدمه بثلاثية نظيفة، كان بطلها ويليان الذي نجح في تسجيل هدف وصناعة هدفين، وذلك للمرة الاولى في مباراة واحدة في الدوري الممتاز.
كما ساهم ويليان مباشرة في 5 اهداف في مبارياته الاربع الاخيرة التي لعبها اساسيا مع الفريق اللندني (هدفان و3 تمريرات حاسمة).
وافتتح الفرنسي تييموي باكايوكو التسجيل لتشلسي عندما وصلته الكرة داخل المنطقة من ويليان فرفعها فوق الحارس الدنماركي يوناش لوسل المتقدم عن عرينه (23). وأضاف ويليان الهدف الثاني من كرة رأسية اثر تمريرة عرضية من المدافع الاسباني ماركوس ألونسو (43).
وهو الهدف الثالث عشر الذي يساهم الونسو في تسجيله منذ انضمامه إلى تشلسي (سجل 9 أهداف مع 4 تمريرات حاسمة)، اي بفارق هدفين عن أي مدافع آخر في الدوري الانجليزي الممتاز.
وحسم الاسباني بيدرو رودريغيز النتيجة نهائيا بتسجيله الهدف الثالث اثر فشل دفاع هادرسفيلد في تشتيت احدى الكرات فسددها من داخل المنطقة إلى الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى هاردسفيلد (50).
ورد هادرسفيلد في الوقت بدل الضائع بواسطة البلجيكي لوران دوبواتر من كرة رأسية في شباك مواطنه تيبو كورتوا.
وبعد ان حقق بداية قوية في مطلع الموسم بعد صعوده الى دوري الاضواء، مني هادرسفيلد بثماني هزائم في اخر 11 مباراة ما رسم علامة استفهام حول قدرته في البقاء ضمن اندية النخبة.
وانتزع كريستال بالاس فوزا صعبا من ضيفه واتفورد 2-1. تقدم واتفورد بهدف مبكر سجله الهولندي داريل يانمات بعد مرور ثلاث دقائق.
وكانت نقطة التحول في المباراة طرد لاعب وسط واتفورد توم كليفيرلي في الدقيقة 87 بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة، فاستغل بالاس النقص العددي في صفوفه ليدرك التعادل اولا عن طريق المالي باكاري ساكو، قبل ان يسجل الاسكتلندي جيمس ماكارثر هدف الفوز في الدقيقة 90.
وصعد بالاس من المركز الاخير الى السابع عشر برصيد 14 نقطة، في حين يملك واتفورد 22 نقطة في المركز التاسع.
وتابع بيرنلي، مفاجأة الموسم، عروضه القوية بفوزه على ستوك سيتي بهدف سجله اشلي بارنز قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة.
وارتقى بيرنلي إلى المركز الرابع برصيد 31 نقطة متقدما على ليفربول وارسنال بفارق نقطة ونقطتين على التوالي.
البوندسليغا
واصل لايبزيغ وصيف بطل الموسم الماضي نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه فولفسبورغ 1-1، واستعاد بوروسيا دورتموند سكة الانتصارات بفوزه الثمين على مضيفه ماينتس 2-0 أول من أمس الثلاثاء في افتتاح المرحلة السادسة عشرة من الدوري الالماني لكرة القدم.
في المباراة الأولى على ملعب "فولكسفاغن ارينا"، كان فولفسبورغ البادىء بالتسجيل عبر مدافعه الهولندي باول فيرهايغ (15 من ركلة جزاء)، وأدرك لايبزغ التعادل في الشوط الثاني بواسطة لاعب وسطه مارسيل هالستنبرغ (52).
وهي المباراة الثالثة على التوالي التي يفشل فيها لايبزيغ في تحقيق الفوز، علما بأنه كسب 6 نقاط فقط في مبارياته الخمس الأخيرة.
وعزز لايبزغ موقعه في المركز الثاني برصيد 28 نقطة بيد انه فسح المجال أمام بايرن ميونيخ حامل اللقب في الأعوام الخمسة الأخيرة للابتعاد عنه بفارق 10 نقاط في الصدارة.
وكان لايبزغ الطرف الأفضل في الشوط الاول وخلق الكثير من الفرص دون ان ينجح في هز الشباك، في حين فعلها فولفسبورغ من محاولته الوحيدة التي اقتنص منها هدف السبق.
وتابع لايبزغ افضليته في الشوط الثاني ونجح في ادراك التعادل، بيد أن فولفسبورغ انتفض في الدقائق الاخيرة وكان قاب قوسين أو أدنى من خطف هدف الفوز من محاولتين للدولي البلجيكي ديفوك اوريجي.
وكاد تيمو فريرنر يفتتح التسجيل من تسديدة قوية زاحفة بيمناه من داخل المنطقة ابعدها الحارس البلجيكي كوين كاستلس قبل ان يشتتها الدفاع (5).
وحصل فولفسبورغ على ركلة جزاء اثر عرقلة المهاجم الدولي ماريو غوميز داخل المنطقة من طرف المدافع الفرنسي المالي الأصل ابراهيما كوناتيه فانبرى لها المدافع الهولندي باول فيرهايغ بيمناه على يسار الحارس الدولي المجري بيتر غولاتشي (15).
وأدرك لايبزغ التعادل عبر لاعب وسطه مارسيل هالستنبرغ بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة اثر تمريرة من الدنماركي يوسف بولسن ارتطمت بالقائم الأيسر وعانقت الشباك (52).
وانتفض فولفسبورغ في الدقائق الاخيرة خصوصا بعد دخول اوريجي المعار من ليفربول الانجليزي، مكان غوميز، حيث اهدر الأول فرصتين سهلتين الاولى امام الشباك الفارغة فلعب الكرة فوق الخشبات الثلاث (78)، والثانية اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب داخل المنطقة من التركي يونس مالي فلعب الكرة برعونة ابعدها غولاتشي قبل ان يشتتها الدفاع (80).
وسدد مالي كرة قوية من داخل المنطقة بعدما تلاعب بدفاع لايبزيغ بيد ان غولاتشي تصدى لها على دفعتين (87).
واكمل لايبزيغ المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد كوناتيه لتلقيه الانذار الثاني في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
وتألق غولاتشي في الدقيقة الثالثة الاخيرة من الوقت بدل الضائع بتصديه لتسديدة يانيك غيرهاردت من مسافة قريبة ارتدت منه إلى الغيني جوشوا غيلاغوفي الذي سددها بجوار القائم الايسر.
وفي الثانية على ملعب "اوبل ارينا" عاد بوروسيا دورتموند إلى سكة الانتصارات بفوزه على مضيفه ماينتس بهدفين نظيفين سجلهما اليوناني سقراطيس باباستاثوبولوس بتسديدة بيمناه من مسافة قريبة اثر كرة مرتدة من القائم الأيسر بعد رأسية للتركي عمر توبراك (55)، والياباني شينجي كاغاوا من مسافة قريبة اثر تمريرة من الدولي الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (89).
وهو الفوز الأول لبوروسيا دورتموند في الدوري منذ 30 أيلول (سبتمبر) الماضي حين تغلب على اوغسبورغ 2-1، ثم فشل بعدها في تحقيق الفوز في أي من مبارياته الـ12 التالية في الدوري ومسابقة دوري ابطال اوروبا التي ودعها من دور المجموعات دون اي انتصار (4 هزائم وتعادلان).
ومنذ فوزه الأخير على حساب اوغسبورغ، مني دورتموند بسبع هزائم مقابل اربعة تعادلات.
وهو الفوز الأول ايضا لبوروسيا دورتموند في أول مباراة بقيادة مدربه الجديد النمسوي بيتر شتويغر المقال من منصبه في كولن والذي عين خلفا للهولندي بيتر بوس الذي أقيل الأحد.
ويخوض دورتموند مباراته الأخيرة في الدوري قبل العطلة الشتوية التقليدية ضد هوفنهايم على "سيغنال ايدونا بارك" السبت المقبل.
وهناك اختبار جدي أول للمدرب الجديد قبل العطلة الشتوية، لأن دورتموند مدعو لمواجهة غريمه بايرن ميونيخ على ملعب "اليانز ارينا" في 20 كانون الأول (ديسمبر) الحالي في الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس المحلية.
وكان بوروسيا دورتموند الخاسر الأكبر في الآونة الاخيرة، فبعدما تصدر الترتيب بفارق 8 نقاط عن بايرن إلى حدود مطلع الشهر الماضي، انهار الفريق كليا ووجد نفسه حاليا في المركز الرابع مؤقتا برصيد 25 نقطة بفارق 10 نقاط عن الفريق البافاري.
وأهدر بوروسيا مونشنغلادباخ تعثر لايبزيغ للحاق به الى المركز الثاني وخسر امام مضيفه فرايبورغ بهدف وحيد سجله نيلز بيترسن في الدقيقة 20 من ركلة جزاء.
وتراجع بوروسيا مونشنغلادباخ الى المركز السادس بعدما تجمد رصيده عند 25 نقطة، فيما ارتقى فرايبورغ إلى المركز الثاني عشر برصيد 18 نقطة.
وكان هامبورغ البادىء بالتسجيل عبر اليوناني كيرياكوس بابادوبولوس في الدقيقة التاسعة، لكن اينتراخت فرانكفورت رد بهدفين لماريوس وولف (16) والصربي ميات غاتشينوفيتش (24).
وارتقى اينتراخت فرانكفورت الى المركز الخامس بفارق الأهداف أمام بوروسيا مونشنغلادباخ، فيما تراجع هامبورغ الى المركز السادس عشر بعدما تجمد رصيده عند 15 نقطة.
كأس إيطاليا
استهل انتر مشواره في مسابقة كأس ايطاليا لكرة القدم أول من أمس الثلاثاء بفوز بالغ الصعوبة على بوردينوني من الدرجة الثالثة 5-4 بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبا في الوقتين الاصلي والاضافي، ليحجز أولى بطاقات ربع النهائي.
وتستهل اندية الدرجة الاولى المصنفة بين الثمانية الاوائل، مشوارها من دور الـ16.
ويقدم انتر موسما لافتا في الدوري المحلي، وهو الوحيد الذي لم يخسر بعد، اذ يتصدر الترتيب بفارق نقطة عن نابولي الثاني ونقطتين عن يوفنتوس حامل اللقب في المواسم الستة الماضية.
في المقابل، خاض بوردينوني اربعة ادوار لبلوغ ثمن النهائي، وازاح في طريقه كالياري من الدرجة الاولى في الدور السابق.
وأراح مدرب انتر لوتشانو سباليتي عددا كبيرا من اساسييه، فجلس الحارس السلوفيني سمير هندانوفيتش والقائد الارجنتيني ماورو ايكاردي والكرواتي ايفان بيريسيتش على مقاعد البدلاء قبل دخول الأخيرين في الشوط الثاني. ومنح سباليتي، المتوج باللقب مرتين مع روما في 2007 و2008، الفرصة للمهاجم اليافع اندريا بينامونتي (18 عاما) للمرة الاولى، ولاعب الوسط المهاجم الفرنسي من أصول عاجية يان كاراموه (19 عاما).
وكان بوردينوني، الافضل نسبيا في الشوط الأول، قريبا من افتتاح التسجيل في الدقيقة 31، بيدان كرة سيموني مانياغي ارتدت من قائم الحارس دانييلي باديلي.
في المقابل، أهدر كاراموه اخطر فرص انتر عندما سدد منفردا بقوة فوق العارضة قبل انتهاء الشوط الاول (43).
ودفع سباليتي بالكرواتي مارسيلو بروزوفيتش في الاستراحة بدلا من بينامونتي.
لكن بوردينوني بقي الاخطر واهدر الاسباني ميغل انخل ماسا تسديدة مرت على بعد سنتيمترات من القائم الأيمن لمرمى نيراتسوري (54)، رد عليها كاراموه بتسديدة صدها الحارس (70).
وارتفعت حدة الإثارة فصد باديلي كرة جانفيتو ميزوراكا (72)، قبل ان يهدر بيريسيتش بديل كاراموه فرصة خطيرة بعد عرضية من البرتغالي جواو كانسيلو (74).
وبرغم دخول ايكاردي، بقيت النتيجة سلبية ليخوض انتر وقتا اضافيا للمرة الثالثة في اخر اربع مباريات له في الكأس.
وكان ايكاردي قريبا من الشباك، لكن قائم الضيوف انقذهم من هدف أول (105+1).
وهذه أول مرة يفشل انتر في التسجيل على ارضه في الكأس منذ 2008.
وفي ركلات الترجيح، أهدر السلوفاكي ميلان شكرينيار وروبرتو غاليارديني لإنتر، لكن خصمه اهدر ثلاث مرات قبل ان يسجل الياباني يوتو ناغاتومو الركلة الاخيرة ليتأهل انتر بشق النفس إلى دور الثمانية. -(أ ف ب)

التعليق