"كيان" أول فيلم رعب أردني يرى النور قريبا (فيديو)

تم نشره في الخميس 14 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 14 كانون الأول / ديسمبر 2017. 10:49 صباحاً
  • رامي بندورة كاتب السيناريو والمنتج
  • مشهد من التحضيرات
  • فريق العمل
  • مشهد من التحضيرات

ديما محبوبة

عمان- وصل إنتاج الأفلام الأردنية إلى أعلى المستويات العالمية، وبدأت هذه الصناعة المحلية تنافس كبرى الدول في المحافل والمهرجانات التي تعقد على مستوى العالم.
وتتعدد مواهب الأردنيين في إنتاج الأفلام، سواء القصيرة أو الطويلة بفئاتها المختلفة، ويدخل الأردني رامي بندورة، الآن، حقلا مختلفا بكتابة سيناريو وإنتاج أول فيلم رعب أردني.
"كيان" هو الاسم الذي اختاره رامي للفيلم، وتجري التحضيرات لتصويره في شهر كانون الثاني (يناير) المقبل. يقول المنتج وكاتب السيناريو رامي بندورة "قصة الفيلم مستوحاة من قصة حقيقية دارت أحداثها العام 1991، وأنا كنت شاهدا على تلك الأحداث بشكل مباشر حينها". ويضيف "أن قصة الفيلم تتحدث عن عائلة تعيش بسلام، إلى أن يصيب أحد أفرادها الكيان الشيطاني أو ما يسمى بـ"المس"، فتتغير تصرفاته وتعاني العائلة بشكل كبير، فنشاهد ما يعاني منه الأب والأم والإخوة والأخوات بلقطات إنسانية تأسر المشاهد وتسيطر على مشاعره". ويروي بندورة أن "كيان" يحوي العديد من مشاهد الرعب الحقيقية، وينقل المشاهد من العام 2018 بحداثته وتطوره للعام 1991 ببساطة العيش والبيئة بعيدا عن التكلف.
ويضيف أن الفيلم ستكون مدته ساعة ونصف، ما يعني أنه يحتوي بين 70 و80 مشهدا دراميا مرعبا.
ما يميز "كيان" أنه فيلم بروح جديدة، فمخرجه أشرف العبادي لأول مرة يخرج فيلما، وكذلك كاتب السيناريو بندورة لأول مرة يكتب عملا وينتجه، إلا أن الكوادر التي تعمل في هذا الفيلم لها يد خفية خلف الكواليس للعديد من الأعمال الضخمة العربية والأردنية.
ويقول بندورة "هذا العمل قائم على مجموعة مكونة من ثلاثة أفراد غيره؛ مدير الإضاءة والتصوير قصي مبدى، ومهندس الديكور رمزي بندورة والمخرج أشرف العبادي". ويؤكد أن النص المهم هو بطل العمل وبالطبع مع الإخراج وإكسسورات العمل والمؤثرات الصوتية والبصرية، جميعها عوامل مهمة لإنجاح العمل.

التعليق