اشهار ملتقى العقبة الوطني للدفاع عن المدينة المقرسة

تسمية شوارع وساحات عامة باسم القدس في الطفيلة والخالدية

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس واعضاء في مجلس بلدي الطفيلة بعد تركيبهم آرمة باسم شارع القدس عربية بدلا من الشارع الموازي-(الغد)

فيصل القطامين وأحمد الرواشدة واحسان التميمي

محافظات- اطلقت بلديتا الطفيلة والخالدية في المفرق أمس اسم القدس عربية على عدد من الشوارع والساحات العامة فيهما، فيما اشهر ناشطون حزبيون ونقابيون في العقبة "ملتقى العقبة الوطني للدفاع عن القدس"، وذلك ردا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.
وقال رئيس بلدية الخالدية فرج العزازمة إن المجلس البلدي ايمانا بأهمية القدس التاريخية والدينية، وردا على قرار الرئيس الأميركي، قرر العمل على تسمية كبرى الشوارع والساحات وبعض المرافق العامة والمساجد داخل القضاء، باسم القدس العربيةـ كنوع من التعبير الوجداني عن مكانة القدس لدى العرب والمسلمين.
وأضاف العزازمة أن القدس لها مكانة خاصة لدى العرب والمسلمين بشكل عام والأردن والقيادة الهاشمية بشكل خاص، قائلا إن تسمية اسم القدس العربية على مناطق داخل القضاء، يأتي تأكيدا لمواقف جلالة الملك وهو صاحب الوصاية على القدس إلى الابد، وحامي المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها.
وأشار العزازمة إلى انه يتم العمل على اختيار بعض المساجد والشوارع الرئيسية واماكن تجمع المواطنين داخل القضاء، لاطلاق اسم القدس العربية عليها، ليبقى اسمها مترددا على السنة الأهالي والأطفال.
وقال إن قضاء الخالدية كما الأردن كافة يقف خلف القيادة الهاشمية الحكيمة لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة.
وبين العزازمة أن أي قرارات تصدر بحق القدس هي احلام للمعتدين، وان القدس ستبقى حرة عربية بوصاية هاشمية.
وفي الطفيلة أكد رئيس البلدية الدكتور عودة السوالقة ان المجلس البلدي قرر خلال جلسة استثنائية له أمس باعادة تسمية الشارع الموازي في مدينة الطفيلة باسم شارع القدس العربية، رفضا لقرار ترامب بأن تكون القدس عاصمة لإسرائيل، التي هي كيان مشبوه وجسم غريب كالسرطان زرعته قوى الاستعمار داخل الوطن العربي، لافتا إلى أن القدس وكل بقاع فلسطين ومقدساتها ستبقى عربية في قلوب الأردنيين.
وقام السوالقة واعضاء المجلس البلدي بعد انتهاء وقفتهم الاحتجاجية بتركيب لافتة تحمل اسم جديد لشارع باسم القدس عربية.
وفي العقبة عقدت القوى الحزبية والنقابية في العقبة أمس اجتماعا ضم ممثلين عن النقابات المهنية والقوى الحزبية والحركة الإسلامية، لبحث السبل الكفيلة لنصرة القدس في محافظة العقبة.
وخلص المشاركون في الاجتماع، بحسب عضو الملتقى رئيس فرع نقابة المهندسين في العقبة المهندس عامر الحباشنة إلى تشكيل ملتقى العقبة الوطني للدفاع عن القدس. وأكد الحباشنة أن الملتقى يهدف إلى تنسيق وتنظيم الجهود والأنشطة والفعاليات المختلفة، لدعم صمود الأهل في فلسطين من خلال اقامة المسيرات ووقفات الغضب والمحاضرات والندوات بمشاركة بين مختلف القوى الوطنية والحزبية والنقابية في محافظة العقبة، وجعل القضية الفلسطينية حاضرة في جميع المحافل والعقل العقباوي.
وانتخبت القوى الحزبية والنقابية اعضاء اللجنة الإدارية للملتقى برئاسة الدكتور سعد الدين الرفاعي، وصلاح الدين البيطار نائب الرئيس، والدكتورعمر الخوالده أمين سر ومقرر اللجنة، وعضوية المهندس عامر الحباشنة والدكتور عدنان زرعيني وفيصل الرواشده وفارس الجوارنة وعامر المصري وصبحي طبيب اعضاء في الملتقى.
وقرر الملتقى اقامة أولى نشاطاته في العقبة باقامة مسيرة من مسجد أبي دَاوُدَ الى مجمع النقابات المهنية بعد صلاة الجمعة اليوم.
يذكر أن الملتقى الذي يضم قوى حزبية ونقابية في العقبة، وممثلين عن النقابات المهنية سيعمل على خدمة القدس وفلسطين، من خلال توحيد الجهود وبحث السبل الكفيلة لنصرة القدس وفلسطين.

التعليق