مونديال الأندية: ريال مدريد يبحث عن المجد في النهائي أمام غريميو

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2017. 03:48 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2017. 09:02 مـساءً
  • فريق الريال

دبي - يبحث ريال مدريد بطل إسبانيا وأوروبا عن المجد وتحقيق العديد من الأرقام الخاصة عندما يدافع عن لقبه بطلا لكأس العالم للأندية لكرة القدم أمام غريميو البرازيلي بطل ليبرتادوريس السبت في أبوظبي في المباراة النهائية.

ويلعب السبت أيضا الجزيرة بطل الدوري الإماراتي مع باتشوكا المكسيكي بطل الكونكاكاف في مباراة المركز الثالث.

وتأهل ريال مدريد وغريميو بصعوبة بالغة إلى النهائي، بعد فوز الأول على الجزيرة 2-1 في نصف النهائي، والثاني على باتشوكا بعد التمديد 1-0 الا ان الوضع سيكون مختلفا تماما في مباراة السبت مع طموح الفريقين بنيل اللقب الذي يحمل صفة التاريخي لهما.

ويملك ريال مدريد بطل نسختي 2014 و2016 فرصة لمعادلة رقم غريمه التقليدي محليا برشلونة بالتتويج باللقب ثلاث مرات، والاهم ان يصبح أول فريق في تاريخ البطولة التي انطلقت العام 2000 يتوج في نسختين متتاليتين.

كما سيكون ريال مدريد أمام فرصة نادرة لتحقيق خماسية في 2017 بعدما سبق له التتويج بالقاب دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني والسوبر الأوروبي والسوبر الإسباني.

ويتعين على ريال مدريد لتحقيق طموحه بالتتويج أن يتخلى عن السلبية الهجومية التي ظهر بها امام الجزيرة حيث صنع لاعبوه حسب احصاءات موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم"فيفا" 36 محاولة على مرمى بطل الإمارات في نصف النهائي ولم يسجل لاعبوه سوى هدفين فقط.

وتأخر بطل أوروبا امام الجزيرة بهدف البرازيلي رومارينيو داسيلفا (41)، قبل أن يعادل البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي اصبح الهداف التاريخي للبطولة برصيد ستة اهداف النتيجة (53)، ثم سجل البديل الويلزي غاريث بيل هدف الفوز(81).

واعترف الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد والساعي ايضا ليكون اول مدرب يتوج باللقب في نسختين متتاليتين بان فريقه واجه صعوبات هجومية أمام الجزيرة.

وقال زيدان في المؤتمر الصحفي بعد المباراة :"كانت الامور غريبة في الشوط الاول، لم نستطع هز الشباك رغم انه اتحيت لنا العديد من الفرص. الأمر الجيد اننا تحلينا بالصبر والهدوء في الشوط الثاني وحققنا الفوز".

وكشف زيدان انه لا يعرف الكثير عن غريميو غريمه في مباراة السبت ولكنه شاهد مواجهته مع باتشوكا في نصف النهائي:"هو فريق جيد ولن تكون مهمتنا سهلة امامه، وسيكون علينا أن نرفع من مستوى أدائنا للفوز، حتى لا تتكرر صعوبة مباراة الجزيرة".

ولم تقتصر مشاكل ريال مدريد في مباراة الجزيرة على الجانب الهجومي فقط، بل الدفاعي ايضا، حيث سجل اصحاب الارض هدفا عبر رومارينيو والغى الحكم هدفا ثانيا سجله المغربي مبارك بوصوفة بعد اللجوء الى تقنية حكم الفيديو المساعد.

وستكون عودة الكابتن سيرخيو راموس ضرورية لقيادة خط الدفاع ، وقد شارك في التدريبات الخميس بعدما غاب عن لقاء الجزيرة بسبب الاصابة، كما بامكان زيدان ان يستعين بداني كارفاخال والالماني توني كروس اللذين لم يلعبا ايضا مواجهة نصف النهائي لاسباب فنية.

من جهته، يتطلع غريميو إلى انهاء العام 2017 بافضل طريقة بالتتويج بلقب كأس العالم للاندية للمرة الاولى في تاريخه بعدما توج في 30 تشرين الثاني (نوفمبر) بطلا لكأس ليبرتادوريس (دوري ابطال اميركا الجنوبية) بفوزه على لانوس الأرجنتيني 2-1 في الإياب (الذهاب 1-0).

كما يسعى غريميو لاعادة الاعتبارلأندية البرازيل وأميركا الجنوبية، حيث تميل الكفة كليا لصالح فرق اوروبا التي احرزت اللقب تسع مرات من أصل 13 نسخة اقيمت منذ عام 2000.

وكان كورينثيانز البرازيلي اخر بطل من اميركا الجنوبية يتوج باللقب في 2012 بعد فوزه في النهائي على تشلسي الانكليزي 1-0.

وقال ريناتو بورتالوبي (غاوتشو) مدرب غريميو بعد الفوز على باتشوكا في نصف النهائي :" هناك من يعتقدون ان غريميو انهى دوره، انا لا افكر بهذه الطريقة، انا بطل العالم (فاز بلقب الانتركونتينينتال التي كانت تجمع بطلي اوروبا واميركا الجنوبية مع غريميو كلاعب العام 1983) وسأعمل مع الفريق من أجل الفوز بالبطولة".

وتابع ريناتو قبل معرفة منافسه في النهائي: "سنواجه منافسا صعبا، ولكن يمكن لهم أن يتأكدوا، إنهم سيواجهون غريميو، بعد أن حظي بقدر من الراحة، والتأقلم على فارق التوقيت".

ولعب غريميو الثلاثاء أمام باتشوكا في نصف النهائي، في حين لعب ريال مدريد في مواجهة الجزيرة الأربعاء.

وفي حين اعترف زيدان انه لا يعرف الكثيرعن غريميو، اكد بورتالوبي لقناة غريميو على الانترنت انه يعرف ريال مدريد جيدا فهو يشاهده اسبوعيا عبر التلفاز.

وتابع بورتالوبي:" نحن نشاهد ريال مدريد في البرازيل، هو من بين افضل ثلاثة فرق على مستوى العالم، ونعلم جيدا انه سيلعب بشكل افضل مما ظهر عليه في نصف النهائي. مما لاشك فيه ان مباراتنا معه ستكون كبيرة ونحن مستعدون له".- (أ ف ب)

 

التعليق