آلاف فلسطينيي 48 في مظاهرة وحدوية في سخنين

4 شهداء بمواجهات مع الاحتلال رفضا لقرار ترامب

تم نشره في السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • جنود الاحتلال يتكالبون على فتى مقدسي لاعتقاله في البلدة القديمة أمس-(ا ف ب)

برهوم جرايسي

القدس المحتلة- ارتقى أمس 4 شهداء، اثنان في قطاع غزة وثالث في بلدة عناتا قضاء القدس، ورابع في بيت اولا الخليل ، وإصابة المئات من الفلسطينيين المنفضين في الضفة وقطاع غزة، في جمعة الغضب على القرار الأميركي العدواني، التي تلاقت فيها أطراف فلسطين  التاريخية الثلاث، بمظاهرة ضخمة جبارة، وحدوية جرت في مدينة سخنين، شارك فيها الآلاف من فلسطينيي 48.
فقد شهدت انحاء مختلفة من الضفة، وعند شريط الاحتلال في قطاع غزة، مسيرات ومظاهرات ضخمة، انتهت غالبيتها بمواجهات حامية، بعد قمع جيش الاحتلال لها، بشكل اجرامي، مع أوامر واضحة تمت ترجمتها على الأرض تقضي بإسقاط أكبر عدد من الضحايا، على ضوء استمرار التفاعل الشعبي العارم، ضد القرار الأميركي الذي يعترف بالقدس عاصمة للاحتلال.
ففي قطاع غزة، وحسبما ذكرت وكالة "وفا" الفلسطينية للأنباء، فقد  شارك عشرات آلاف المتظاهرين في مسيرات غاضبة انطلقت من جميع انحاء القطاع صوب نقاط التماس على طول الحدود مع قطاع غزة. وشهد أكثر من محور ومنطقة احتكاك حدودية في قطاع غزة مواجهات مع قوات الاحتلال، استشهد خلالها متظاهران. وهما الشاب المقعد إبراهيم أبو ثريا (29 سنة) خلال المواجهات المتواصلة قرب حاجز "ناحل عوز" الحدودي شرق مدينة غزة، جراء إصابته بعيار ناري في الرأس. فيما استشهد الشاب ياسر سكر(23 سنة) خلال المواجهات مع الاحتلال شرق حي الشجاعية، في الجهة الجنوبية الغربية من مدينة غزة. وقد أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن 103 جرحى أصيبوا خلال المواجهات في مناطق الاحتكاك في قطاع غزة من بينهم 3 إصابات خطيرة.
وقد ارتقى الشهيد الثالث في بلدة عناتا، متأثرا بجراحه إثر اصابته بالرصاص في صدره، خلال المواجهات التي شهدتها المدينة.
وفي القدس، فقد حول جيش الاحتلال المدينة إلى ثكنة عسكرية؛ ودفع بالمزيد من عناصر وحداته المختلفة، ودورياتها العسكرية والشُرطية، الراجلة والمحمولة والخيالة، ونصبت الحواجز الحديدية على مداخل القدس العتيقة، فيما ركّزت نشر وتسيير الدوريات العسكرية في مركز المدينة. ووقعت مواجهات عند مخيم قلنديا في شمال المدينة، وأصيب خلالها شاب واحد على الأقل بعيار ناري، إضافة إلى عشرات المتظاهرين بالاختناق خلال مواجهات بمحيط الحاجز العسكري القريب من مدخل مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة. كما وقعت مواجهات في عدة مواقع في الضفة، من بينها عند المدخل الشمالي للبيرة، بعد أن ادعى الاحتلال أن شابا فلسطينيا هاجم أحد الجنود، فأمطره الجنود بالرصاص. ونجح المسعفون الفلسطينيون في حمله الى أحد مشافي رام الله، وحالته كانت حرجة عند اعداد هذا التقرير.
وفي قرية بلعين، غربي رام الله، وقعت مواجهات في المسيرة الأسبوعية التي تشهدها القرية منذ ما يقارب 13 عاما. وأطق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت، مما أدى لإصابة عشرات المتظاهرين بحالات اختناق.
كما اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في مدخل مدينة نابلس الجنوبي، والعديد من القرى والبلدات المجاورة. وقد أصيب في المواجهات بمحاذاة حاجز حوارة وبلدة بيتا المجاورة عشرات المتظاهرين بحالات اختناق، وبالرصاص المعدني، كما اعتقلت قوات الاحتلال 3 متظاهرين.
واندلعت مواجهات على مدخل بلدة اللبن الشرقية جنوب المدينة، حيث أطلق جنود الاحتلال القنابل الغازية المسيلة للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ورد الشبان بإلقاء الحجارة وإشعال الإطارات، حيث أصيب عدد منهم بالاختناق وجرى إسعافهم ميدانيا.
وأصيب شاب بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرات الغضب في مدينة الخليل وبلدات يطا وسعير جنوبها، ومخيمي الفوار والعروب، وبلدة بيت أمر، شمالها، اليوم الجمعة. وقمعت قوات الاحتلال المسيرة المركزية التي انطلقت من مسجد الحسين بن علي وصولا إلى منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل. كما أصيب شاب برصاصة في قدمه، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة في مخيم العروب، حيث نقلته طواقم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إلى أحد مستشفيات الخليل لتقلي العلاج. كما اعتدت قوات الاحتلال على الصحفيين ومنعتهم من التصوير وتغطية الأحداث.
وأصيب عدد من المتظاهرين بعد قمع قوات الاحتلال مسيرات في عدة مواقع بمحافظة قلقيلية،  وشهدت بلدات كفر قدوم وعزون وجيوس، ومدينة قلقيلية، مسيرات بعد صلاة الجمعة. واندلعت مواجهات في بلدات كفر قدوم وعزون وجيوس بعد توجه المتظاهرين إلى نقاط التماس مع قوات الاحتلال. وأصيب متظاهر بجروح وعشرات بالاختناق، بعد قمع قوات الاحتلال مسيرة شعبية غرب مدينة طولكرم.
وتواصل الحراك الشعبي في مناطق فلسطينيي 48، إذ انطلقت تظاهرات ومظاهرات في عدد من البلدات، بعد صلاة الجمعة، وفي ساعات العصر، جرت مسيرة وحدوية قطرية في مدينة سخنين ( شمال) بدعوة من لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي 48، شارك فيها الآلاف، تدفقوا على  الشارع المركزي في المدينة كالنهر الهادر الغاضب على أميركا وسياساتها العدوانية، وعلى الاحتلال الصهيوني الغاصب.
واختتمت المظاهرة بمهرجان خطابي قصير، قال فيه رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، "إننا نؤكد أن هوية القدس الوطنية والدينية، الفلسطينية العربية، ليست بحاجة الى شرعية قرار من أي كان في العالم، وبالتأكيد ليست من الجهات المعتدية، وبالتأكيد ليس من الصهيونية وربيبتها الامبريالية الأميركية، وحليفاتهما. فهذه الهوية، ينطق بها كل حجر من أحجار أسوار البلدة القديمة، وفي أزقتها، في جبال القدس، جبل الزيتون، والمكبر والمشارف. في أحيائها، جوهرات التاج المتحلقة حول البلدية القديمة، الشيخ جراح وسلوان وباب العامود، وكل حي من أحياء المدينة التاريخية".

التعليق