مصادر تنفي لـ"الغد" الإفراج عن صبيح المصري

تم نشره في السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2017. 07:00 مـساءً - آخر تعديل في السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2017. 11:08 مـساءً
  • رجل الأعمال الأردني صبيح المصري- (تصوير: محمد أبو غوش)

عمان-الغد- نفت مصادر لـ"الغد" صحة المعلومات المتداولة حول إنهاء توقيف السلطات السعودية لرجل الأعمال صبيح المصري.

وتداولت مواقع محلية أخبارا تفيد بإفراج السلطات السعودية عن المصري مستندة إلى تغريدة للكاتب السعودي المقيم في الولايات المتحدة، جمال خاشقجي،  جاء فيها أنه تم الإفراج عن المصر، دون أن يوضح مصادر معلومته.

وكانت مصادر من عائلة المصري وأصدقاء له أكدوا لوكالة "رويترز" اليوم السبت أنه محتجز في السعودية للاستجواب بعدما توجه إلى الرياض في رحلة عمل.

وقالت الوكالة نقلا عن المصادر "إن المصري احتجز بعد أن توجه إلى الرياض الأسبوع الماضي لرئاسة اجتماعات لشركات يملكها".

وأشارت إلى أن المصري يحمل الجنسية السعودية، وهو رئيس مجلس إدارة البنك العربي الأردني وأبرز رجال الأعمال في الأردن وله حصص في فنادق وبنوك.

وذكرت أن المصري ألغى حفل عشاء يوم الثلاثاء كان قد وجه الدعوة لأصدقاء ورجال أعمال بارزين لحضوره عند عودته.

 ولم يصدر تعليق من قبل السلطات السعودية القضية.

 وانتخب المصري رئيسا لمجلس إدارة البنك العربي في 2012 بعد استقالة عبد الحميد شومان الذي أسست عائلته البنك في القدس عام 1930.

والمصري هو أكبر مستثمر في الأراضي الفلسطينية حيث يملك حصة كبيرة في شركة الاتصالات الفلسطينية بالتل وهي أكبر شركات القطاع الخاص في الضفة الغربية.

 

التعليق