استقالة محمود من تدريب الوحدات بين الانفعال والقرار المدروس

تم نشره في الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • مدير نشاط الكرة بالوحدات زيد أبوحميد برفقة المدير الفني جمال محمود ومساعده عصام محمود خلال أحد التدريبات - (من المصدر)

مصطفى بالو

عمان- انقسمت الجماهير الوحداتية بين مؤيد ومعارض، فور إعلان المدير الفني لفريق الوحدات استقالته من مهمته مديرا فنيا لفريق الكرة بالنادي، خلال مؤتمر صحفي أعقب مباراة فريقه أمام شباب الأردن، وتعرض فيها الفريق لخسارة ثقيلة 1-3، أجبرته على التنازل عن طموح لقب ثاني أهم بطولات الموسم، وغزت بعدها مواقع التواصل الإجتماعي، الكثير من الأراء التي طالبت محمود بالرحيل، واخرى نادت ببقائه مستشهدة بحنكته وخبرته التدريبية، والتي حسمت لقاءات ثقيلة لفريق الوحدات في الموسم الحالي، لاسميا مع الجزيرة في نهائي الدرع ثم الفيصلي في الأسبوع الثالث والتفوق على الجزيرة في ختام ذهاب دوري المناصير لأندية المحترفين بكرة القدم.
بين قول جمال محمود في المؤتمر الصحفي: "حان الآوان لمغادرة الفريق واتاحة الفرصة لغيرنا لإكمال المسيرة الفنية، على الاقل اتمنى ان نكون قمنا بواجبنا خلال الفترة الماضية رغم الخسارة الثقيلة، والتي نتحملها بكل صدر رحب"، وبين استقباله فور الإعلان عنه مديرا فنيا لفريق الوحدات خلفا للعراقي عدنان حمد أواخر الموسم الماضي- والصدفة كانت ايضا أن حمد غادر الفريق قبل إياب دور الأربعة من كأس الأردن واستلم محمود فورا وتقدم باستقالته في إياب الكأس الحالي-، تتبعثر خطوات محمود ورفاقه في الجهاز الفني بين البقاء والرحيل.
هل استقال جمال محمود رسميا من تدريب الوحدات؟.. هذه الإجابة تكمن في اجتماع مجلس إدارة الوحدات اليوم، حيث أن العرف السائد ان تقدم الاستقالة خطيا إلى مدير نشاط الكرة ليتم وضعها على جدول أعمال الجلسة التي تعقد عند الساعة الخامسة اليوم، وهو ما لم يتم حتى الآن، لتدور الاستقالة في فلك الاستقالة الشفوية التي لم تتخد الطابع الرسمي بعد.
وتمضي الكلمات لتحاول تفسير قرار محمود بين الانفعال والقرار المدروس، تبعا لطبيعة المدرب العاطفية الذي لم يحتمل هالة الانتقادات تبعا لجماهيرية النادي، ومطالبها التي لا تتنازل عن منصات البطولات، في الوقت الذي تشير فيه المعلومات، ان اجتماعا جمع مدير نشاط الكرة زيد أبو حميد والجهاز الفني، والذي استمر حتى ساعة متأخرة من أمس لمناقشة قرار الاستقالة، فيما تشير المعلومات إلى أن محمود سبق ولوح بالاستقالة في الموسم الحالي، معيدا إلى الذاكرة سيناريوهات استقالة المدير الفني الأسبق للفريق عبدالله ابوزمع، والتي كانت تنتهي على طاولة الاجتماع به باتفاق الطرفين وعودته إلى مهمته، ثم كان ينهض بإتجاه بطولات حاسمة خلال فترة قيادته الفنية إياب موسم 2012-2013 و2013-2014، خاصة وأن الوحدات يملك وقتا كافيا لترتيب بيته الفني، مستثمرا فترة التوقف التي تمتد إلى نهاية كانون الثاني (يناير) موعد انطلاق مرحلة الإياب، وقبلها يخوض معسكرا تدريبا في الإمارات بضيافة النادي الأهلي، سيتخلله مباراة ودية أمام المريخ السوداني.

التعليق