وزير الصحة يطمئن على المصابين.. والوزارة تصفها بـ"إنفلونزا موسمية"

الشياب: 6 حالات بإنفلونزا الخنازير لا تشكل وباء في معان

تم نشره في الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • وزير الصحة د.محمود الشياب (أرشيفية)

محمود الطراونة وحسين كريشان

معان- كشف وزير الصحة د. محمود الشياب عن وجود 6 حاﻻت مرضية مصابة بفيروس انفلونزا الخنازير من أصل 15 حالة أدخلت إلى مستشفى معان الحكومي، ما زالت قيد المعالجة والمتابعة الحثيثة، واصفا حالتهم الصحية بالجيدة.
وأشار الشياب خلال زيارته لمستشفى معان أمس، أن حالات الانفلونزا الموسمية بمعان، لا تشكل خطرا وبائيا على الصحة، لافتا إلى أن هناك تهويلا كبيرا وإشاعات حول إصابات بمرض انفلونزا الطيور، فيما الإصابات محدودة بالمرض، الذي لم تسجله اللجنة الوطنية للمطاعيم كوباء، إنما هو من أمراض الانفلونزا الموسمية.
وقال إن الوزارة تسجل سنويا العديد من حالات الاصابة بالانفلونزا في انحاء المملكة ، ﻻفتا إلى أن هناك أنواعا عديدة من أنماط الانفلونزا التي تنتشر حول العالم ومنطقتنا، خاصة في فصل الشتاء حيث يزداد تسجيل الحالات.
وأضاف أن الوزارة وبعد دخول أكثر من حالة مصابة بالانفلونزا الى مستشفى معان الحكومي، قامت بإرسال فريق طبي متخصص إلى منطقة الجفر لتقييم الواقع وتقديم المساعدات والنصائح الطبية لكافة سكان المنطقة، مؤكدا أن الوضع الصحي لجميع الحالات المرضية جيد، وستغادر بعض الحالات والتي تماثلت للشفاء خلال اليومين القادمين.
وأشار الشياب إلى أن أول حالة سجلت لمرض انفلونزا الخنازير هذا العام كانت في ايلول (سبتمبر) الماضي في منطقة الشمال حيث تم تقديم العلاج المناسب لتلك الحالة وتماثلت للشفاء.
واستمع الشياب للإجراءات التي تم اتخاذها من قبل إدارة المستشفى حول التعامل مع الحالات المرضية التي وصلت إلى المستشفى، مبديا ارتياحه لتلك الاجراءات التي ساهمت في الحد من انتشار الانفلونزا.
وأكد مدير المستشفى الدكتور وليد الرواد، اتخاذ كافة الاجراءات للمتابعة الحثيثة منذ اللحظة الاولى وتم تقديم كل ما يلزم للأهل في قضاء الجفر وإرسال الكوادر الطبية الى القضاء للتعامل مع هذا المرض، الأمر الذي شكل ارتياحا للجميع.
وكان وزير الصحة تفقد المرضى المصابين بإنفلونزا الخنازير واطمأن على صحتهم معربا عن ارتياحه لحالتهم الصحية والخدمات الطبية التي قدمت لهم، كما تفقد خلال الزيارة قسمي العلاج الطبيعي والكلى.
وفي قضاء الجفر التقى وزير الصحة بالكوادر الطبية في مركز صحي الجفر وعدد من شيوخ ووجهاء المنطقة والذين طالبوا الوزارة بتطوير واقع الخدمات الصحية في القضاء وتقديم كافة الخدمات الطبية المطلوبة للتعامل مع هذا المرض والذي اصاب عددا من ابناء اللواء.
وأكد الشياب أن الوزارة قامت باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة منذ اللحظة الاولى لظهور المرض والذي لا يشكل خطورة كبيرة على سلامة وصحة الانسان، اذا تم التعامل معه منذ الاصابة الاولى،لافتا الى أهمية اتباع الارشادات الوقائية التي حالت دون انتشار المرض .
وكانت حالة من القلق والخوف سادت سكان منطقة الجفر في البادية الجنوبية بمحافظة معان في أعقاب ارتفاع عدد المصابين بـ" انفلونزا الخنازير" إلى 15 حالة، تم تحويلها من مركز صحي الجفر إلى مستشفى معان الحكومي، وفق سكان المنطقة.
لكن أجواء الفزع والهلع ما تزال جاثمة ومنتشرة وسط سكان لواء الجفر، خوفا من تجدد الإصابات أو انتقال للعدوى والإخفاق في مراحل العلاج المبكر لمثل هذه الحالات، خاصة بعد وفاة سيدة ثلاثينية من تلك المنطقة واصابة أطفالها الأربعة بفيروس انفلونزا الخنازير.
وكان مصدر طبي في مستشفى معان الحكومي كشف لـ" الغد" مساء الجمعة، عن دخول 15 حالة مرضية منها 6 حاﻻت ثبت اصابتها بـ " فيروس إنفلونزا الخنازير".
وأشار المصدر، إلى أن جميع الحاﻻت المرضية التي استقبلها قسم الاسعاف والطوارئ في المستشفى قادمة من منطقة الجفر، مبينا أن الكوادر الطبية والتمريضية في المستشفى تشهد حالة تأهب قصوى واستنفارا عاما، بعد ارتفاع عدد الإصابات.
ولفت الى أن سيدة حولت من المستشفى إلى أحد المستشفيات الخاصة بعمان، نظرا لسوء حالتها، لكنها فارقت الحياة الخميس الماضي، مبينا أن أطفالها الأربعة تلقوا العلاج، وهم بحالة جيدة في غرف العزل الصحي لتجنب انتقال العدوى لآخرين.
إلى ذلك عقد مجلس المحافظة المحلي لقاء طارئا مساء أول من أمس في مبنى المحافظة لأعضاء اللجنة الصحية في المجلس لبحث موضوع انتشار مرض انفلونزا الخنازير في لواء الجفر.
واكد الناطق الاعلامي باسم وزارة الصحة حاتم الازرعي لـ"الغد" أمس، ان "حالات الانفلونزا الموسمية التي اصيب بها عدد من المواطنين في انحاء المملكة هي في غالبيتها من النمط السائد "H1N1" الذي تزداد الإصابة به خلال فصل الشتاء، موضحا ان "ما يتم تناقله عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي من ان هناك تناقضا بين التقارير الطبية حول بعض الحالات المرضية والتصريحات الرسمية الصادرة عن الوزارة مجافٍ للحقيقة والواقع".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نحن مع اجراءات وزارة الصحة .. الحريصة على سلامة اهلنا الكرام (معتوق)

    الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    شكرا للصحفيين الاستاذين الحبيبين كريشان والطراونة على هذه التغطية الواسعة ..
    نرجو الله تعالى أن تكون التطمينات الوزارية الواثقة مطمئنة للجميع، ذلك لانني عندما قرأت مقالا صباح اليوم عن الاصابات في لواء الجفر لأحد الكتاب الغيورين في جريدة محلية رصينة، فقد اصبت بالقلق والخوف على أهلي وأحبائي وأحبتي في محافظة معان.
    وعندما رجعت إلى صحيفتي الغد فقد شعرت بالاطمئنان لأن وزارة الصحة خاصة والحكومة عامة تعطي الامر ما يستحق بدون اثارة زائدة خصوصا بعد وفاة إحدى المواطنات العزيزات رحمها الله ونساله عز وجل ان يلهم ذويها الصبر والسلوان .. وانا لله وانا اليه راجعون.
    اللهم احفظ اهلنا وبلدنا وقائدنا من كل مكروه وشر.
    والحمد لله دائما وابدا.. فالله خير حافظا وهو ارحم الراحمين.