مدرسة المرج الأساسية: بناء قديم وغرفها ضيقة وتفتقر للمرافق الأساسية

تم نشره في الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • احدى الغرف الصفية بمدرسة المرج الأساسية تستخدم مستودعا -(الغد)

هشال العضايلة

الكرك– تفتقر مدرسة ضاحية المرج الأساسية بمدينة الكرك لشروط البيئة التعليمية بمبناها المستأجر، والذي يعاني من محدودية مساحته بما ينعكس على غرفه الضيقة وافتقاره للعديد من المرافق الاساسية، وفق طلبة وأولياء أمور.
ويؤكد أولياء أمور طلبة ان المبنى الذي تقع فيه المدرسة لم يعد صالحا وخصوصا مع ازدياد اعداد الطلبة بشكل كبير خلال السنوات الماضية، اذ اصبحت الغرف الصفية مزدحمة بشكل كبير وتضم زهاء 35 طالبا.
وتشكو معلمات بالمدرسة من عدم توفر أي شروط اساسية للتعليم نتيجة غياب الغرف الخاصة بالمعلمات، واضطرار تواجد بعضهن في غرف اعداد الطعام "المطبخ" او غرفة اللوازم مع الكتب والقرطاسية . 
وتقع المدرسة وهي عبارة عن ست  شقق سكنية وليست مصممة كمدرسة، في منتصف ضاحية المرج وسط حي الاسكان وتضم زهاء 600 طالب وطالبة لغاية الصف الخامس وعلى فترتين صباحية للطالبات ومسائية للطلبة في الصفوف العليا.
وأشار أحد أولياء الأمور أحمد الشمايلة إلى أن المدرسة تضم ست شقق سكنية وفيها غرف صفية ضيقة للغاية وليست مؤهلة لتكون غرفا للتدريس، لافتا الى ان المدرسة لا يوجد لها ساحة أسوة ببقية المدارس، بالإضافة الى غياب المرافق الخدمية الأخرى الضرورية وخصوصا المرافق الصحية.
وأكد أن الأهالي طالبوا مرارا ببناء مدرسة جديدة في المنطقة او استئجار مبنى جديد مؤهل، للتخلص من المدرسة التي باتت تشكل معاناة للطلبة والمعلمات بسبب ضيقها وتردي حالها.
وبين أن نظام الفترتين بالمدرسة يؤذي الطلبة وخصوصا الذي يلتحقون بالدوام بعد الساعة 12 ظهرا ولغاية الساعة 4 بعد العصر.
وقالت والدة احدى الطالبات إن اوضاع المدرسة متردية بشكل كبير ومنذ فترة طويلة، مشيرة الى ان الاهالي تقدموا اكثر من مرة بمطالب لبناء مدرسي جديد أسوة ببقية مناطق المحافظة دون جدوى.
واشارت الى ان بناء المدرسة الحالي يفتقر الى ساحة خاصة ومرافق صحية ملائمة بالاضافة الى  وجود خطر على حياة الطلبة بسبب تواجدهم خلال فترة الاستراحة المدرسية في الشارع والمناطق القريبة من المدرسة لعدم وجود سور خاص بها.
وقالت احدى المعلمات، فضلت عدم ذكر اسمها، إن المعلمات وادارة المدرسة تقدمن بمطالبات للجهات الرسمية حول عدم كفاءة المدرسة الحالية للتدريس، وضرورة  بناء مدرسة جديدة او استئجار  بناء آخر، حرصا على مصلحة الطلبة، لافتة الى ان تحويل المدرسة الى نظام الفترتين بسبب اعداد الطلبة الكبير تطلب تقليص مدة الحصة الى 35 دقيقة فقط ما يمنع من اعطاء الطلبة حقهم الدراسي.
من جهته، اكد نائب محافظ الكرك عدنان القطارنه ان لجنة رسمية قامت بالكشف على مبنى المدرسة بعد ورود شكاوى بخصوص أوضاعها، مبينا انه سيم الانتقال لموقع آخر جديد فور الانتهاء من الإجراءات الرسمية.
وقال مدير التربية والتعليم بقصبة الكرك الدكتور طلال المجالي إن المديرية تعمل على توفير بناء مدرسي بديل للبناء الحالي المستأجر من خلال استئجار مبنى جديد ملائم، لافتا الى ان لجنة رسمية قامت بالكشف على موقع بناء للمدرسة في منطقة المرج، مشددا على ان المديرية تحرص على توفير البيئة المدرسية الملائمة للطلبة.

التعليق