عادات يومية بسيطة تحسن من أدائك الذهني

تم نشره في الاثنين 18 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • كثرة التقاط الصور من شأنه نسيان الحدث الذي التقطت خلاله- (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان- يعاني الكثيرون من انخفاض أدائهم الذهني في مراحل عمرية متقدمة، وحسب ما ذكرت صحية "الإنديبندنت"، فإن هذا الانخفاض يختلف من شخص لآخر.
تعتمد قدرة المرء في الحفاظ على نشاطه الذهني على طبيعة سلوكياته وعاداته اليومية والتي يمكن أن تلعب في مصلحة أو ضد مصلحة هذا الجانب. لكن، ومن حسن الحظ، فإن تبني عادات وسلوكيات تخدم أداء المرء الذهني يعد سهلا ومتاحا للجميع.
فيما يلي عدد من النشاطات والعادات اليومية البسيطة التي من شأنها الحفاظ على الأداء الذهني للمرء:
- المشي منتصبا: أثبتت العديد من الدراسات أن قيام المرء بالمشي رافعا رأسه وكتفيه بطريقة مريحة يسهم إلى حد كبير بتحسين مزاجه، بعكس من يسير مطأطأ الرأس والكتفين والذي سيميل لمشاهدة السلبيات في طريقه.
- قلل من التقاط الصور:  إحدى الدراسات المتخصصة، وجدت، وعلى عكس المتوقع، أن كثرة التقاط الصور من شأنه نسيان الحدث الذي التقطت خلاله. لذا، في المرة المقبلة التي تريد فيها تصوير سفرة الغداء الذي ستتناوله فكرة مرتين قبل أن تقوم أن تقوم بالضغط على زر التصوير.
- مارس التمارين الرياضية: في دراسة أجريت في جامعة لندن، وجد أن ممارسة التمارين الرياضية 3 مرات أسبوعيا من شأنه خفض احتمالية إصابة المرء بالاكتئاب بنسبة وصلت لـ19 %؛ حيث تبين أن الشخص النشيط تقل احتمالية إصابته بالاكتئاب والمصاب بالاكتئاب تقل احتمالية أن يكون نشيطا.
- ابتعد عن التأجيل: كلما زادت مدة تأخيرك القيام بمهمة معينة خوفا من فشلك أو ما شابه، تسببت بإنهاك أعصابك مما يؤدي لإصابتك بالتوتر. حاول أن تعود نفسك على القيام بالمطلوب بدون تأخير أو خشية، فإنجازك للمهمة يعني النجاح وعدم إنجازك لها يعني تعلم درس جديد.
-  ابتعد عن العلاقات السامة مع الآخرين: حتى لو كنت تجد صعوبة بإنهاء علاقتك مع أحد الأشخاص، فإن هذه الصعوبة تبقى أقل تأثيرا من الإبقاء على علاقة مع شخص يحبطك وقت احتياجك له ولا يأبه إلا بمصلحته فقط.
- احصل على ساعات كافية من النوم: اضطرابات النوم لا تضر بالذهن فحسب، بل تضر بأعضاء الجسم كافة. لذا لو كنت تعاني من عدم قدرتك على الاستغراق بالنوم فعليك أن تحاول معالجة الأمر من خلال عدم استخدام الأجهزة الإلكترونية المختلفة قبل النوم مباشرة وعدم شرب السوائل قبل فترة قصيرة من موعد نومك حتى لا تضطر للاستيقاظ للذهاب إلى الحمام. ولو لم تنفع النصائح المعتادة فيمكنك مراجة الطبيب لحل هذه المشكلة.
- امنح وقتا لنفسك: عندما تجد نفسك تسعى لإرضاء كل من حولك من عائلة وأقارب وأصدقاء وزملاء العمل فهذا يعني أنك تهمل الاهتمام بنفسك. لو كان الأمر كذلك فتذكر أن تخصص لنفسك وقتا للاسترخاء أو ممارسة نشاطات تحبها، فهذا من شأنه تحسين مزاجك مما ينعكس إيجابا عليك بشكل عام.

التعليق