البريمير ليغ

مانشستر يونايتد يستعيد عافيته بنصر شاق على وست بروميتش

تم نشره في الاثنين 18 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • مهاجم مانشستر يونايتد روميلو لوكاكو يسجل برأسه كرة الهدف الاول لفريقه في مرمى وست برويمتش أمس -(أ ف ب)

مدن - تناسى مانشستر يونايتد آلام الخسارة الأخيرة أمام مانشستر سيتي، ليحقق الفوز على مضيفه وست بروميتش ألبيون 2-1 أمس الأحد، في الجولة الثامنة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وأحرز هدفي يونايتد كل من روميلو لوكاكو (27) وجيسي لينغارد (35)، فيما سجل غاريث باري هدف الخاسر الوحيد في الدقيقة 77.
وارتفع رصيد مانشستر يونايتد بهذا الفوز إلى 41 نقطة، ليعيد الفارق إلى 11 نقطة مع المتصدر مانشستر سيتي، أما وست بروميتش، فتوقف رصيده عند 14 نقطة في المركز التاسع عشر وقبل الأخير.
وعاد المدافع فيل جونز إلى تشكيلة مانشستر يونايتد الأساسية بعد شفائه من الإصابة، فيما تواصل غياب الفرنسي بول بوغبا عن صفوف الفريق للإيقاف، ولعب بدلا منه الإسباني خوان ماتا، فيما حجز ماركوس راشفورد لنفسه مكانا في التشكيل الأساسي، مقابل جلوس الفرنسي أنتوني مارسيال على مقاعد البدلاء.
وخاض لاعب وست بروميتش أوليفر بوركي، مباراته الأولى كأساسي في الدوري الممتاز، مقابل احتفاظ المدرب الان باردو بمهاجمه الويلزي هال روبسون كالو على الدكة.
بداية المباراة كانت هادئة للغاية من كلا الطرفين، وسط سيطرة لاعبي مانشستر يونايتد على المجريات دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى مضيفه حتى الدقيقة 27، عندما تبادل راشفورد الكرة مع ماتا قبل أن يرفع كرة من الناحية اليسرى ارتقى لها روميلو لوكاكو متغلبا على كيران غيبز، ليدكّها برأسه في الشباك معلنا افتتاح التسجيل.
وتحرّك وست بروميتش بشكل أفضل بعد تلقيه هدفا، واقترب من التسجيل في الدقيقة 34 عندما مر ألان نيوم في الناحية اليمنى من أشلي يانج، قبل أن يرسل كرة نحو منطقة الجزاء، كاد الفنزويلي سالومون روندون أن يضعها في المرمى لولا تدخل فيل جونز والحارس دافيد دي خيا.
وعزّز مانشستر يونايتد تقدّمه بهدف ثان في الدقيقة 35، عندما وجد لينغارد لنفسه المساحة أمام منطقة الجزاء، ليسدّد كرة ارتدت من قدم المدافع المصري أحمد حجازي إلى الشباك، وجرّب لاعب وسط وست بروميتش جايك ليفرمور حظّه بتسديدة من خارج منطقة الجزاء في أحضان دي خيا بالدقيقة 44.
وأجرى باردو تبديلا قبل بداية الشوط الثاني بإشراك المخضرم غاريث باري مكان كلاوديو يعقوب، لكن يونايتد بقي الطرف الأخطر في المباراة، ووجه الظهير الأيمن كرة داخل منطقة الجزاء إلى راشفورد الذي سدد من اللمسة الأولى بجانب القائم الأيمن في الدقيقة 57، وبعدها بدقيقتين مرر لوكاكو كرة ذكية إلى لينغارد الذي سدد مباشرة كرة زاحفة بين يدي الحارس بن فوستر. 
واستمرت خطورة يونايتد من المرتدّات، لكن ظهيره فالنسيا عانى من آلام ليتم استبداله بماركوس روخو، في وقت دخل فيه جاي رودريغيز مكان بوركي في تشكيلة وست بروميتش، وقلّص صاحب الأرض الفارق في الدقيقة 77، عندما فشل دفاع يونايتد في التعامل مع ركلة ركنية، لتصل الكرة إلى البديل باري الذي تابعها من مسافة قصيرة داخل المرمى. -(وكالات)

التعليق