"BDC" يسعى لتشبيك الشباب بالمصانع المتواجدة في الجيزة

تم نشره في الاثنين 18 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من فعاليات مركز تطوير الأعمال BDC في الجيزة - (من المصدر)

عمان-الغد- في سياق سعي مركز تطوير الأعمال BDC في تيسير عملية وصول الشباب إلى فرص العمل المتاحة بالتشبيك بين الشباب المستفيدين من برنامج سند والشركات والمصانع المتواجدة في بلدية الجيزة لاعطاء فرص توظيف للشباب ومن المتوقع أن تعطي نتائج ايجابية في حصول عدد منهم على وظائف دائمة.
جاء ذلك خلال حفل رعاه رئيس بلدية الجيزة  تركي الفايز حفل تخريج شباب بلدية الجيزة من منتسبي برنامج سند التدريب لأجل التشغيل وريادة الأعمال والذي يديره مركز تطوير الأعمال BDC بتمويل من الحكومة الكندية Global Affairs Canada بهدف رفع كفاءة الشباب في المنطقة تتواءم مع متطلبات العمل وبالتالي زيادة فرص تشغيلهم.
وتأتي هذه المبادرة من ضمن مساهمة مركز تطوير الأعمال BDC في الوصول إلى المناطق التي تعاني من أكبر نسبة بطالة خاصة بين الشباب ومدى حاجتهم إلى الدعم التقني والمهني لتصميم برامج تتواءم وتلك الاحتياجات ، فالبرغم من قرب المنطقة من محافظة العاصمة الا انها الاقل حظا في الحصول على اهتمام المؤسسات الداعمة للشباب فجاء دور مركز تطوير الأعمال BDC  في تقديم الدعم من خلال بناء قدرات الشباب بالمهارات العملية والمهنية اللازمة للدخول في سوق العمل على ايدي مدربين خبراء يمتلكون خبرات طويلة تعكس بيئة العمل لتوعيتهم بالصفات والسلوكيات التي تمكنهم من استدراك الطاقات الكامنة بالاضافة إلى تعزيز سلوكيات ومهارات التوظيف.
وبدوره نوه رئيس بلدية الجيزة بدور مركز تطوير الأعمال في دعم الشباب وخاصة في منطقة الجيزة التي تعاني من تحديات اقتصادية وتهميش للشباب "تقع علينا مسؤولية كبيرة في تسليح الشباب بالمهارات التي تعزز حصولهم على فرصة عمل، ولدينا فرصة كبيرة في  الاستثمار في المنطقة كونها على مقربة من محافظة العاصمة بالاضافة إلى تواجد لعدد من المصانع والشركات التي تحتاج إلى أيد عاملة مهرة إذا ما اعطوا الفرصة للتعلم وتطوير انفسهم وهذا ما قام به مركز تطوير الأعمال كخطوة أولى"
من جهته قال الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمالBDC نايف استيتية  "لدينا ايمان بالقدرات الكامنة لدى الشباب على صنع التغيير، ولذلك نسعى من خلال شراكتنا مع المجتمع المحلي والممولين وعلى رأسهم الحكومة الكندية للتنمية في توفير كافة وسائل الدعم للشباب لتمكينهم ونحن اليوم بصدد تشبيكهم مع الشركات والمصانع والتي لمسنا حاجتها لعمالة محلية أردنية قادرة على الانتاج والمساهمة في التنمية الاقتصادية والمحلية، كما لمسنا الجهود التي يبذلها رئيس البلدية في الشراكة مع القطاعين العام والخاص لخدمة أبناء المنطقة ".
وعبر أحد المشاركين في برنامج سند سعود الفايز عن أهمية البرنامج في دعم الشباب قائلا" لأول مرة أشعر بطاقة ايجابية داخلي وبقدرتي على بناء مسار وظيفي، فمن خلال البرنامج تعرفت على صفات وسلوكيات ايجابية تمكنني من الوصول إلى أهدافي إذا ما طوعتها نحو الطريق الصحيح بالإضافة إلى أن البرنامج سلط الضوء على ما احتاج من مهارات عملية تسهل عملية وصولي إلى فرص العمل". أما المشاركة الزبن قالت "لقد كان واقع الحياة العملية مبهما بالنسبة لنا ولكن من خلال البرنامج التدريبيي اصبح لدينا تصور واسع عن بيئة العمل وما تطلبه من مهارات عملية كما سهلت علينا الوصول إلى الفرص المحتملة من خلال جهود مركز تطوير الأعمال في تشبيكنا بالشركات وكانه الجسر الذي نعبر به للحياة العملية"

التعليق