وزير الصحة يطمئن بان لا قلق من انتشار "انفلونزا الخنازير"

‘‘النواب‘‘ يقر معدل ‘‘الإسكان العسكري‘‘.. والحباشنة يتراجع عن استقالته

تم نشره في الاثنين 18 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • نواب خلال جلسة لمجلسهم أمس أقروا خلالها مشروع قانون معدل لقانون صندوق الإسكان العسكري لسنة 2017 -(تصوير: أمجد الطويل)

جهاد المنسي

عمان- فيما تراجع النائب صداح الحباشنة عن استقالته قبل مناقشة النواب لها تحت القبة، ثمن النائب خليل عطية دور جلالة الملك عبدالله الثاني وجهوده الناجحة في الافراج عن رجل الأعمال صبيح المصري، الذي احتجز في السعودية واطلق سراحه مؤخرا.
ونوه إلى أن جلالة الملك، حامي المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وينتصر دوما لمواطنيه وللاماكن المقدسة.
وفي جلسة عقدها المجلس أمس، برئاسة رئيس المجلس عاطف الطراونة وحضور عدد من اعضاء الفريق الحكومي، اقر مجلس النواب، بناء على مقترح النائب وفاء بني مصطفى، مشروع قانون معدل لقانون صندوق الإسكان العسكري لسنة 2017، إذ رفع القرض العسكري فيه من 10 آلاف دينار إلى 15 ألف دينار.
وفي بداية الجلسةـ وضع وزير الصحة محمود الشياب النواب، بصورة مرض انفلونزا الخنازير، بعد تسجيل عدة حالات في معان اخيرا، وذلك بناء على مداخلة للنائب خالد الفناطسة.
وقال الوزير إن هذا المرض "موسمي وفيروسي، وهذا من الحقائق المسلمة منذ وقت طويل، فالانفلونزا موجودة ومستمرة، وغالبا يكون المصاب قابلا للشفاء كأي مرض آخر، ولكن احيانا هناك أشخاص لا يستطيع تحمله بسبب أمراض جانبية كالازمة القلبية والربو وخلافه.
وأضاف الشياب أن مرض انفلونزا الخنازير، موجود منذ بداية فصل الخريف، ونشرة الصحة العالمية، تقول أن هناك تزايدا في الاصابة به غرب آسيا، والأردن جزء من تلك الدول، وما قامت به وزارة الصحة، تنفيذ لمعايير الصحة العالمية.
وأضاف انه كان في مدينة معان 17 مريضا حتى مساء أول من أمس، وهناك 5 حالات في الشوبك، وكل الحالات وضعها جيد والعلاج متوافر، متوقعا استمرار ظهور المرض في مناطق اخرى، مؤكدا بانه لا داع للقلق والخوف.
وكان الفناطسة استفسر عن المرض بمحافظة معان، مطالبا بمعرفة ماذا قدمت الحكومة حتى اليوم لمواجهته، مقدما الشكر للشياب بسبب زيارته المدانية لقضاء الجفر.
وبناء على مقترح قدمه النائب حسين القيسي، قرأ النواب الفاتحة على ارواح شهداء قلعة الكرك، الذين استشهدوا في مثل هذا الوقت من العام الماضي، على يد خارجين عن القانون.
وعند الوصول لبند استقالة النائب صداح الحباشنة المدرجة على جدول أعمال الجلسة، قال رئيس المجلس إن "الحباشنة تراجع عن استقالته بموجب كتاب وصل الي أمس، وبالتالي فان الموضوع اقفل".
الحباشنة أشاد بزملائه النواب ممن تواصلوا معه بالفترة الماضية، مثمنا دور الفعاليات شعبية وابناء محافظة الكرك، لاقناعه بالعدول عن الاستقالة.
وطالب النائب عبد الله القرامسة، النائبين الحباشنة ومحمد الرياطي بالاعتذار للمجلس، بسبب تصريحات صدرت عنهما، قال انها اساءت للمجلس، وتحويل أي نائب يسيء للنواب وللمجلس الى لجنة النظام والسلوك تفعيلا للنظام الداخلي.
وكان الحباشنة قدم استقالته من عضوية المجلس، احتجاجا على موقف المجلس من رفع الأسعار والوضع الاقتصادي، وعدم التخفيف على المواطنين.
وايد المجلس مقترح النائب خالد رمضان، باعادة مشروع قانون المشتقـات البترولية لسنة 2016 إلى لجنة الطاقة لدراسته على نحو اشمل، إذ اشار إلى مثالب وردت فيه، وتحتاج لتدقيق وتمحيص اكثر.
واعتبر وزير الطاقة صالح الخرابشة، ان مشروع القانون مهم جدا ويضبط هذا القطاع، وينظم الانشطة الاقتصادية والاستثمارية المتعلقة بقطاع المشتقات البترولية، ويشمل الزيت الخام وتكريره.
كما وافق النواب على مقترح النائب خليل عطية، باعادة مشروع قانون معدل لقانون التصديق على اتفاقية امتياز التقطير السطحي للصخر الزيتي بين حكومة المملكة الاردنية الهاشمية ممثلة بسلطة المصادر الطبيعية وشركة الكرك الدولية للبترول الخاصة المساهمة المحدودة لسنة 2017.
كما وافق على مشروع قانون معدل لقانون التصديق على اتفاقية امتياز التقطير السطحي للصخر الزيتي بين الحكومة، ممثلة بسلطة المصادر الطبيعية والشركة السعودية العربية للصخر الزيتي لسنة 2017  لاعادة النظر في المشروعين.

التعليق