وفد وزاري عربي يقود حملة ضد قرار ترامب بشأن القدس

تم نشره في الاثنين 18 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً

القاهرة - أعلنت جامعة الدول العربية  امس الأحد عن تشكيل الوفد الوزاري العربي المصغر المعني بالتصدي لقرار الرئيس الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
ويتشكل الوفد من وزراء خارجية كل من الأردن وفلسطين ومصر والسعودية والمغرب والإمارات والأمين العام للجامعة العربية.
وأوضح البيان أن دور الوفد هو "التحرك على الأصعدة الدبلوماسية والإعلامية من أجل مواجهة الآثار الناشئة والتبعات السلبية لقرار ترامب"، مشيرا إلى أن أولى اجتماعات الوفد ستكون في العاصمة الأردنية عمّان مع مطلع الأسبوع المقبل.
وكان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب قد أوصى في قرار أصدره في ختام اجتماعه الطارئ  الشهر الحالي بتشكيل وفد للتعامل مع المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية للحد من التبعات السلبية لقرار واشنطن بشأن القدس.
وتتوصل العديد من الاحتجاجات في عدد من الدول العربية والاسلامية بينما تأخذ زخما اقوى في الأراضي الفلسطينية المحتلة تنديدا بالقرار الأميركي، فيما ارتدى نواب مصريون الأحد داخل مقر البرلمان أوشحة مكتوبة عليها القدس عربية وهتف رئيس المجلس علي عبدالعال "القدس لنا".  ودعت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب المصري، إلى فرض العزلة الدولية سياسيا ودبلوماسيا على الولايات المتحدة الأميركية لضرورة التحرك القانوني الدولي المستند للشرعية القانونية، لمواجهة التعنت الأميركي الإسرائيلي.
وأضافت اللجنة برئاسة النائب سعد الجمال في بيان لها،  امس، أن التحركات العربية والإسلامية في مسارات مختلفة مدعومة بالمواقف الدولية الشجاعة في هذا الشأن يجب ألا تتوقف أو تهدأ، وأن يكون الهدف الوصول لحل نهائي وليس مجرد مباحثات بين الجانبين وما ضاع حق وراءه مطالب.
وأشار إلى انتخاب جمعية الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية، بمؤتمرها الدوري في الأمم المتحدة في نيويورك دولة فلسطين عضوا في مكتب جمعية الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية.
وجاء ذلك في أول موقف داخل البرلماني المصري بعد أيام من بيانات وانتقادات مكتوبة لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب .
 كانون الاول (ديسمبر) باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل. ووصف عبدالعال، قرار ترامب بـ"أرعن".
ودعا أعضاء البرلمان للوقوف تحية للنضال الفلسطيني، قائلا "ستظل القدس عربية وعاصمة للدولة الفلسطينية".-( وفا)

التعليق