تحليل فني

الجزيرة وشباب الأردن يفرضان منطق الاجتهاد ويتجاذبان الكأس

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • لاعب شباب الأردن احمد ياسر (يمين) يحاول قطع الكرة عن مهاجم الجزيرة شادي الحموي في لقاء بالدوري - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان - لم يتوقع كثيرون أن يكون طرفا المباراة النهائية لبطولة كأس الأردن - المناصير لكرة القدم هما شباب الأردن والجزيرة، لكن الفريقين قلبا معظم التوقعات وأكدا على منطق الاجتهاد، فذهبت أحلام الفرق الاخرى وتحديدا الوحدات والفيصلي أدراج الريح، بعد أن كان "القطبان" أبرز المرشحين للوصول إلى المباراة الختامية لاعتبارات كثيرة، لا سيما وأن تاريخ البطولة التي انطلقت للمرة الأولى في العام 1980، يشير إلى تفوق الفريقين عن بقية الفرق، ويكفي القول أن الفيصلي والوحدات توجا بـ29 من أصل 37 لقبا، حيث فاز الفيصلي باللقب 19 مرة وحل وصيفا 5 مرات، في حين فاز الوحدات باللقب 10 مرات وتوج وصيفا 4 مرات، فيما توزعت الالقاب الثمانية الاخرى على ستة فرق هي: الرمثا 2 وشباب الأردن 2 والجزيرة 1 والعربي 1 وذات راس 1 والأهلي 1.
8 مواجهات سابقة على صعيد الكأس
بلوغ الجزيرة وشباب الأردن معا المباراة النهائية، مشهد لم يحدث من قبل، وبالتالي فإن النسخة الحالية التي تحمل الرقم 38 ستكون استثنائية، لأنها ستكون الأولى بينهما على هذا الصعيد، وإن سبق للفريقين أن التقيا 8 مرات على صعيد بطولة الكأس، حيث كانت الغلبة واضحة لفريق شباب الأردن، الذي فاز في 4 مباريات مقابل فوز وحيد للجزيرة، وتعادل الفريق 3 مرات من دون أهداف، وسجل شباب الأردن 10 أهداف مقابل 6 أهداف للجزيرة، وجاءت النتائج على النحو التالي:
- فاز شباب الأردن 4-2 في دور الستة عشر لموسم 2005-2006.
- فاز الجزيرة 1-0 ذهابا وشباب الأردن 2-1 ايابا في دور الثمانية لموسم 2009-2010.
- فاز شباب الأردن 3-2 ذهابا وتعادل الفريقان 0-0 ايابا في الدور الأول "نظام المجموعات" لموسم 2012-2013.
- فاز شباب الأردن 1-0 ذهابا وتعادل الفريقان 0-0 ايابا، في الدور نصف النهائي لموسم 2015-2016.
- تعادل الفريقان 0-0 في الدور الاول "نظام المجموعات" لموسم 2016-2017.
3 ألقاب للفريقين
يسجل لفريق شباب الأردن حديث العهد قياسا بالجزيرة، أنه فاز باللقب مرتين وحل وصيفا 3 مرات منذ بدء مشاركته بكأس الأردن، بينما فاز الجزيرة باللقب مرة واحدة وحل وصيفا مرتين.
الجزيرة لعب أول نهائي في العام 1984 وتفوق على الأهلي 1-0، ثم خسر نهائي العام 1986 أمام العربي 0-1، ونهائي الموسم الماضي 2016-2017 أمام الفيصلي بفارق ركلات الترجيح 2-4 بعد التعادل 1-1.
شباب الأردن خاض 4 مباريات نهائية متتالية، فتوج مرتين وخسر مرتين، حيث تفوق على الفيصلي 2-1 في الموسم 2005-2006 وجدد فوزه على الفيصلي 3-0 في الموسم 2006-2007، ثم خسر أمام الفيصلي 1-3 في الموسم 2007-2008 وخسر أمام الوحدات 1-3 في الموسم 2008-2009، وبعد غياب عاد للمشهد النهائي وخسر أمام الأهلي 0-1 في الموسم 2015-2016.
مفاجأة ام اجتهاد؟
قد يرى البعض في فوز شباب الأردن على الوحدات 3-1 في اياب الدور نصف النهائي بعد خسارته 0-1 ذهابا، ما يشبه المفاجأة غير المتوقعة، وربما ينسحب الأمر أيضا على تحقيق الجزيرة فوزين متتاليين على الفيصلي 2-0 و1-0 في ذات الدور، ليخرج "القطبان" من المسابقة بـ"خفي حنين"، ويتركان الجوائز المالية ولقب البطولة حائرا بين الجزيرة وشباب الأردن، بعد أن توج الفيصلي بكأس الكؤوس وتوج الوحدات بدرع الاتحاد.
لكن مشوار الفريقين المتأهلين يحمل بعض التناقضات على صعيد كأس الأردن ومجمل المسابقات المحلية هذا الموسم، فالجزيرة عانده الحظ وفقد لقبين متتاليين، عندما حل وصيفا للفيصلي عقب خسارته مباراة كأس الكؤوس 1-2، كما حل وصيفا للوحدات بعد خسارته 0-2 في نهائي درع الاتحاد، وها هو يبلغ نهائي الكأس بأربعة انتصارات من دون تعادل أو خسارة، ويحتل المركز الثالث في الدوري برصيد 21 نقطة.
الجزيرة خاض حتى الآن 21 مباراة في هذا الموسم، منها 11 في الدوري و5 بالكأس و4 بالدرع وواحدة بكأس الكؤوس، حيث فاز في 12 مباراة وتعادل في 5 وخسر 4 مباريات وسجل 39 هدفا مقابل 19 هدفا في مرماه، وعليه فقد جمع 41 نقطة من اصل 63 نقطة مفترضة وحصل على معدل 65.07 %، وبلغت نسبة أهدافه 1.85 هدفا في المباراة، فيما بلغت نسبة الأهداف في مرماه 0.90 هدف.
على نحو مختلف جاء فريق شباب الأردن بطموحات أقل من الجزيرة، حيث غابت عنه الاسماء الكبيرة، وللمفارقة فإنه سبق وأعار نجمه موسى التعمري لفريق الجزيرة.
شباب الأردن لعب 18 مباراة فقط حتى الآن، منها 11 في الدوري و3 بالدرع و4 بالكأس، حيث فاز في 7 مباريات مقابل 5 حالات تعادل و6 خسائر، فحصل بالتالي على 26 نقطة من اصل 54 نقطة مفترضة بمعدل 48.14 %، وسجل الفريق 22 هدفا بمعدل 1.22 هدف في المباراة مقابل 21 هدفا في مرماه بمعدل 1.16 هدف.
ويلاحظ أن شباب الأردن استهل الموسم بشكل سيئ، حين خرج من الدور الأول لبطولة الدرع محتلا المركز الرابع والاخير في مجموعته برصيد نقطة بعد تعادل وخسارتين، كما أنه حقق فوزين وتعرض لخسارتين بالكأس، والمفاجأة هنا أنه حجز مكانه في نهائي الكأس وتقاسم المركز الرابع مع الفيصلي في الدوري وان تخلف عنه بفارق الأهداف، من دون أن يثير زوبعة أو اهتمام المتابعين بشكل كبير.
وللمفارقة فإن أولى مفاجأت شباب الأردن كانت على حساب الجزيرة عندما تفوق عليه 2-1 في الجولة الأولى من الدوري، وجاء هدف الفوز في الوقت بدل الضائع.
ترى لمن يبتسم الحظ ويتوج باللقب.. الجزيرة أم شباب الأردن؟.. علما أن المباراة النهائية لم يحدد موعدها بشكل قطعي، وإن كانت دائرة المسابقات قد حددت في وقت سابق يوم 18 أو 19 أيار (مايو) المقبل، موعدا لنهائي الكأس والموسم عموما.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الافضل (ابو عناد)

    الثلاثاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    فريقا الجزيرة وشباب الأردن هما الأفضل حالياً ويستحقان بلوغ النهائي خاصة بعد خروج متصدر الدوري الرمثا من الكاس