طفلة فلسطينية تتصدر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي قوتها وجرأتها

عهد التميمي.. قاهرة الاحتلال وجميلة فلسطين

تم نشره في الجمعة 22 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • عهد التميمي

مجد جابر

عمان- "قاهرة الاحتلال.. جميلة فلسطين".. هكذا هي الطفلة عهد التميمي (17 عاما) التي عُرفت بجرأتها وشجاعتها منذ نعومة أظفارها. وقفت وجها لوجه من الجنود الإسرائيليين وأسلحتهم، مدافعة عن أرضها وعائلتها. فهي تعرف أنها صاحبة هذه الأرض وبنت فلسطين.
تلك الطفلة الفلسطينية، لم تتردد لحظة أن تقف أمامهم وجها لوجه، تطردهم وتصفعهم، رافضة اقتراب هؤلاء الجنود من ساحة بيتها، أو ملاحقة أحد من عائلتها، لا تخاف من أي شيء لأنها تعرف أنها وحدها صاحبة الحق.
وفي الوقت الذي يقف فيه شعب العالم غاضبا ورافضا للقرار الأميركي الأخير بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل؛ تأتي عهد التميمي لتوحدهم جميعا بردات فعلها وشجاعتها وارادتها بالحفاظ على أرضها فلسطين من العدو المحتل.
صور عهد وهي تدافع عن أمها وتتصدى الضربات عن أخيها وتقف في وجه جنود الاحتلال شامخة شجاعة متوعدة ومهددة لهم منذ صغرها، كانت أبرز ما تداولته صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، لتكون آخر صورة لها تم تداولها وهي في المحكمة خلال جلسة المحاكمة بعد اعتقالها.
وأحدث اعتقال الطفلة عهد التميمي اثر الفيديو الذي انتشر لها وهي تضرب وتطرد فيه قوات الاحتلال من منزلها ضجة عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي لتملأ الصفحات بصورها وفيديوهاتها، ويتم اطلاق هاشتاغ خاص بها حيث حصد هاشتاغ #عهد_التميمي أكثر من 52 ألف تغريدة، وظهر اسمها Ahed Tamimi باللغة الانجليزية في أكثر من 34 ألف تغريدة ليكون في قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا .
كما تصدر عدد من الهاشتاغات الأخرى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مثل #عهد- التميمي- جميلة- فلسطين، #عهد- فلسطين، #الحرية- لعهد- التميمي، #عهد- التميمي- أيقونة- فلسطين .
كما قام نشطاء بنشر فيديوهات متعددة تعرف بعهد الشجاعة ومن هي، وكيف أنها قصة يجب أن يعرف العالم كله بها، ومنهم من عمل على ترجمة هذه الفيديوهات ونشرها بالعربية والانجليزية والفرنسية والاسبانية لتصل للعالم أجمع.
وكان قد أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا حملة عبر الإنترنت لجمع توقيعات إلكترونية من أجل اطلاق سراح عهد التميمي التي اعتقلت من قبل قوات الاحتلال منذ أيام وجاء في البيان "نحن الموقعين أدناه، مواطنون من فلسطين ومن كل أنحاء العالم، نطالب بإطلاق سراح عهد التميمي وكافة الأطفال الأسرى من سجون الاحتلال. نقول لعهد أننا نقف معها وبجانبها وأنها ليست وحدها، ونقول للاحتلال أننا لن نسمح له بإذلال أطفالنا بعد اليوم - كما أننا نؤكد أنه يجب على كافة قادة العالم محاسبة جنود الاحتلال ووضع حد لاعتقال وتعذيب الأطفال الفلسطينيين الآن".
وذكر البيان "اقتحمت قوات الاحتلال بيت الطفلة عهد التميمي وسحبوها من سريرها وقاموا باعتقالها، عهد طفلة، ومثل كافة أطفال فلسطين في المعتقلات فإنها ستواجه الإذلال وسوء المعاملة إن لم نتحرك الآن لاطلاق سراحها.. كلنا نعرف عهد لأنها منذ أن كانت ٧ سنوات لم تترك الميدان دفاعا عن فلسطين، حان الوقت الآن لندافع نحن عن عهد، لنبني معا أكبر عريضة من أجل إطلاق سراحها وتحرير كافة الأطفال الأسرى.. إذا وقع عدد كاف منا على هذه العريضة فإننا سنسلمها لكافة قادة دول العالم، كما سنسلمها لمحامي عهد لكي يقوم بايصال رسائلنا لها ونرفع بذلك معنوياتها داخل الأسر، أضف أسمك الآن لتعرف عهد أن مليون شخص من حول العالم يقف معها".
وقام المغردون بتداول عدد من التغريدات تحت الهاشتاغ الخاصة بعهد منها "عهد وطن على هيئة فتاة"، "شامخة كالقدس صامدة كغزة"، " كيف ينام العرب وانت معتقلة"، "عهد القدس"، "الحرية لقاهرة الاحتلال"، "كنتي للقدس كاسمك يا عهد"، "عهد التميمي طفلة تدافع عن شرف أمة "، "عهد الكرامة"، "أنت العهد وأنت المجد شامخة كزيتون الارض".
واعتقلت عهد التميمي على خلفية فيديو ظهرت فيه وهي تطرد جنود الاحتلال من ساحة بيتها أثناء مواجهات في قريتها النبي صالح غرب رام الله يوم الجمعة الماضي وقد وثقت ذلك بفيديو لقي تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، فقامت قوات الاحتلال ليلة الثلاثاء باقتحام بيتها وتفتيشه واعتقالها ومصادرة الأجهزة الإلكترونية.
وتلا ذلك، اعتقال والدتها وعدد من أفراد عائلتها، وأظهر الفيديو كيف ظلت عهد تطرد عنصرين من جنود الاحتلال وصفعتهما على وجهيهما، لعدم اكتراثهما بطلبها بالذهاب بعيدا عن منزلها، ودفعتهما للخروج من ساحة المنزل.
وتصدر هذا المشهد بعض وسائل الإعلام العبري ففي مقابلة مع الوزير الإسرائيلي نفتالي بينيت قال إن عليها أن تقضي حياتها في السجن، أما ليبرمان وزير أمن إسرائيل فقال إن مهاجمي الجنود سوف يعتقلون.
وكانت قد تسلمت عهد التميمي جائزة "حنظلة للشجاعة" عام 2012، من قبل بلدية "باشاك شهير" في إسطنبول؛ لشجاعتها في تحدي الجيش الإسرائيلي. وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان استقبل الفتاة عهد العام 2012، عندما كان يشغل منصب رئيس الوزراء بعد انتشار شريط فيديو قبل سنوات وهي تحاول منع الجيش الاسرائيلي من اعتقال طفل من عائلتها.
وقررت محكمة عوفر الواقعة في سجن عوفر العسكري غرب رام الله أول من أمس  تمديد حتى الاثنين اعتقال عهد ابنة الناشط المعروف باسم التميمي الذي يقود تظاهرات اسبوعية في قريته النبي صالح احتجاجا على استيلاء المستوطنين على أراضي القرية.
وطلبت الشرطة الإسرائيلية اعتقال الفتاة ليس فقط بسبب الحادثة المصورة في شريط الفيديو التي وقعت في 15 من كانون الأول (ديسمبر)، بل لـ "القاء الحجارة، ومهاجمة الجنود وغيره".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »البطلة الفلسطينية عهد التميمي (محمد امين بيومي)

    الثلاثاء 26 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    اي مجدا الحقتيه بنساء غلسطين أنه وسام الشرف ..وسام لو وضع علي صدر امة لكفاها فخرا..فلا تحزني يا ايتها البطلة الباسلة فأعتقالك خزي وعار علي دولة ألأحتلال الغاصبة لأرض فلسطين الغالية وصبرا ..سيأتي اليم الذي ترد العناية الإلهية الخق لأصحابه وليتذكر هؤلاء الغاصبين يوم الخروج من ارض مصر قديما وحديثا ..وعشتي بطلة يخلد وقفتها التاريخ
  • »العهد الجديد (إبراهيم أمين)

    الثلاثاء 26 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    أنت ياعهد بداية العهد الجديد لتحرير الأرض والإنسان في فلسطين. عشت وعاشت فلسطين وعاش أهل فلسطين الحقيقيين
  • »الحرية لعهد التميمي وكل أسرانا البواسل (Sanaa Abu obeid)

    الجمعة 22 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    نحن معكم أسرانا البواسل في سبيل نيل حرياتكم وكشف كل ما تتعرضون له من تعذيب وممارسات ظالمه
  • »عهد التميمي (Ahlam qattash)

    الجمعة 22 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    كلنا معك عهد التميمي وحسبي الله عكل حاكم ظالم ينظر ويسكت